المقالات

عبدالمهدي وتطورات المعارضة


ميثم العطواني


ربما يجول أكثر من سؤال في خاطر المتابع لسير العملية السياسية في العراق، لاسيما بعد إعلان تيار الحكمة تحوله الى المعارضة، هل فقدت الحكومة والأحزاب المشاركة في العملية السياسية الشرعية ؟ بعد خطاب المرجعية الدينية العليا الذي أكد اخفاق الحكومة في معالجة ملف البطالة وأستشراء الفقر، وعدم توفير أبسط متطلبات الشعب الضرورية مثل إنقطاع التيار الكهربائي في درجات حرارة تتعدى نصف درجة الغليان!!، بالإضافة الى الفساد المالي الذي دمر البلد سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
إعلان المعارضة سوف لم يتوقف عند كتلة الحكمة، بل سوف تتسع دائرة المعارضة للحكومة الى الحد الذي ربما يجد فيه رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي نفسه مضطرا لإعلان الاستقالة، لإن وببساطة متناهية هنالك من ينتظر هذه الفرصة منذ اليوم الأول لتنصيبه.
عبد المهدي الذي أسرف في الوعود بعد توقعه انه امتلك العصا السحرية، وتناسا كيد "اخوت يوسف" بعد وعود اقتطعوها له سرعان ما ذابت لإنها كانت من جليد!!، وسوف يجد أغلب المشاركين في العملية السياسية ان المعارضة هي الفرصة الذهبية للتغطية على الإخفاق المتكرر منذ عام (٢٠٠٣) ولحد بيان المرجعية الذي وضعت فيه النقاط على الحروف، إذ لا يخفى على الشعب العراقي المظلوم الذي لازال يأن من جراحاته السابقة ان هذه المحاولات التي تناور بها القوى السياسية هي مجرد لتلميع صورتها لا أكثر، وإلا ماذا تعني المعارضة لكتلة سياسية متجذرة بمناصب حكومية؟!، وهل يعارض المعارض نفسه؟!، لذا ينبغي على من يعلن المعارضة ان يتخلى رسميا عن المناصب الحكومية بدرجة وزير و وكيل وزارة وسفير ومدير عام اضافة الى الدرجات الخاصة على أقل تقدير.
رئيس الوزراء عليه ان يستغل صلاحياته الرسمية بالسرعة الفائقة ويودع سياسة ارضاء الجميع والعمل بمبدأ جبر الخواطر، عليه القيام بإقصاء الفاسدين وإستبدالهم بكفاءات من ذوي الإختصاص والسمعة الحسنة، وعليه أيضا ان يحدد لوزير الكهرباء مدة لا تتعدى الشهر لتحسين وضع التيار الكهربائي وبخلافه يكون البديل جاهزا، نعم ربما يتخوف عبدالمهدي من الكتل التي تساند الفاسدين، ولكن عليه ان يعلم انه في الحالتين هو سيغادر منصبه، في الحالة الأولى وفيها احتمال المغادرة أقل نسبة إلا انه وان غادر سيحسب له موقف نبيل ومشرف أراد أن يخدم به البلد، اما الحالة الاخرى وهي جانب المجاملة والمحاباة فإنه أيضا سوف يغادر منصبه متهما بالتواطؤ.
عبدالمهدي الذي كبلته الكتل السياسية وجعلت منه مشلول ان يعين وزير داخلية وآخر للدفاع فهو ليس حديث عهدا في السياسة، ولا غافل عما يدور حوله، ويعي حجم المحاصصة وسلبياتها، ويدرك جيدا ما يترتب على محاربة الفاسدين، لذا ليس امامه إلا ان يكون رئيس وزراء يعمل لخدمة البلد ويكاشف الشعب خطوتا بخطوة، والشعب سوف يكون مصدر قوته.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك