المقالات

فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟


باسمة محسن مشكور   

 

كلنا نضحي بكل حياتنا وسعادتنا من اجل سعادتهم نفعل الكثير من اجلهم، وفي اوقات نشعر اننا نسينا انفسنا من اجل اسعادهم ...لكن في هذا الوقت ننسى اننا نتركهم بطريق مبهم ومظلم... الاوهو الادمان على الاجهزة الالكترونية والهواتف الذكية،

ان التكنولجيا والتطور الذي يجب ان يكون ذا منفعة لنا انقلب ضدنا بسبب سوء الاستخدام، لانخفي انه بعضنا عن عودته من الدوام يحتاج الى الراحة لذلك يلجا الكثير منا الى تعويد اولاده على الاجهزة الألكترونية لقضاء وقته وايضا نشعر اننا نساعدهم بذلك، ونساعد انفسنا عجبا!!! كيف نفكر نحن دون ان نعلم ماذا يحدث لاولادنا، وهم في اجمل مراحل حياتهم، وحاجتهم لنا لنتحدث معهم ونعطيهم بعض الحكم والنصائح، وتشجيعهم بمراحل حياتهم نحو الافضل، لابد لنا في عصر الهواتف الذكية من مضاعفة الجهد بالتربية السليمة للحفاظ سلامتهم العقلية والجسدية، قديتسائل البعض وماذا يحدث ان استمر الاولاد في الادمان على الهواتف الذكية ؟لقد اصبح الاهالي غير قادرين بالسيطرة على اولادهم، وادى ذلك الى انعزالهم عن الحياة الاجتماعية والواقع، واصابة البعض منهم بمرض التوحد. انه مرض العصر مع الاسف الشديد وبدا ينتشر بسرعة دون ان نسيطر عليه والسبب الاهالي واهمالهم، اصبح الطفل لايجيد التكلم مع احد ولايستطيع اللعب مع اقرانه في المدرسة، بالله عليكم هل هذه هي الحياة التي نسعى لها وهل هذا هو افضل مستقبل لهم؟ دعونا نتعاون من اجل الحياة المستقبلية الصحيحة وان نجعل الهواتف للضرورة القصوى ،

حيث إن الاستخدام المفرط يعطي نتائج سلبية بحسب المعطيات، فقد اكتشفت دراسات سابقة انه الادمان يؤدي الى تراجع امكانية تفوقهم الدراسي ولوحظ ان الاطفال الذين يقضون من 2-4 تتراجع امكانية التفوق الدراسي لديهم. نسبة 23% مقارنة مع الاطفال الذين يستخدموها لفترة تقل عن ساعتين

ختامه مسك، الطفل كائن رقيق وسهل التشكيل والتأثر بمايدور حوله .ومن هنا تبدا مسؤولييتنا نحن الاباءوالامهات كبيرة في تربية الطفل وتوجيهه .اما تربية سليمة تجعل منه شاب صالح يستطيع ان يحقق هدفه بالحياة واما نعمل على هدم هذا الشاب الصالح الى انسان فاشل اولا يحارب نفسه ويقتل كل طموح له بالحياة وبالتالي نحن من نخسر وندفع ثمن حياته

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
د.جلال ابراهيم
2019-06-19
الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف تحياتي د.جلال ابراهيم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك