المقالات

مداليل اسقاط طائرة التجسس الاميركية  RQ-4 Global Hawk

1005 2019-06-20

ماجد الشويلي

 

لو نظرنا لمداليل اسقاط الحرس الثوري لهذه الطائرة التجسسية بمعزل عما تقوم به الطائرات المسيرة للحوثيين والاخوة في المقاومة اللبنانية والفلسطينية .
لوجندنا مايلي

⭕️ان المجال الجوي الايراني بات محصناً الكترونياً بمستوى عالي الدقة 
⭕️إن صحت الرواية الاميركية بان الطائرة قد تم اسقاطها في المجال الجوي الدولي فهذا يعني أن كل القدرات العسكرية الجوية الاميركية باتت تحت مرمى الدفاعات الجوية الايرانية وليس لها القدرة على الاقتراب من حدود ايران وسواحلها
⭕️وإن صحت كذلك فهذا يعني ان ايران ترد على التهديد بالتهديد على قاعدة امير المؤمنين علي ع ((رد الحجر من حيث اتى فان الشر لايدفعه الا الشر))
⭕️إن لم تصدق اميركا في روايتها فهذا يعني اما انها تحاول التقليل من قدرات ايران الدفاعية الالكتونية او انها تخشى التصريح بمحاولاتها اختراق الاجواء الايرانية 
⭕️إن ارسال الطائرات التجسسية يعني خشية الاميركان من ارسال طائراتهم الحربية باهضة الثمن للتحليق قرب ايران
⭕️ارسال طائرات التجسس يعني ان اميركا تتهيب التحرش بايران وليس لديها معلومات كافية عن قدراتها العسكرية
⭕️اسقاط هذه الطائرة سيخلق لغطا كبير داخل اروقة البيت الابيض والبنتاغون 
⭕️اسقاط هذه الطائرة سيتسبب بالذعر لدى حكام الخليج الذين يستوردون الطائرات الاقل منها كفاءة وهم يعولون عليها كثيرا في اية مواجهة محتملة مع ايران
⭕️ذات الامر ينسحب على الكيان الصهيوني وسيزداد رعبه من احتمالية وصول تقنية اسقاط هذه الطائرات للمقاومة اللبنانية او الفلسطينية
⭕️ سيدرك الاميركان ان ايران لديها من المفاجئات مايمكن له ان يقلب موازين القوى في المواجهة لصالحها راس على عقب
⭕️ستتمكن ايران من معرفة خارطة التجسس الاميركية والمراكز التي تراقبها هذه الطائرة 
⭕️ ستتعرف ايران على المزيد من نقاط الضعف التقنية بهذه 
الطائرة 
⭕️قد تكون هذه الطائرة ارسلت عمدا لداخل الاجواء الايرانية للتعرف على امكانات الردع الايرانية 
⭕️ستتراجع سمعة الجيش الاميركي في العالم وتهتز ثقة جنرالاته بامكانياتهم العسكرية فالتعويل على التفوق التقني في الجيش الاميركي له مركز الصدارة على غيره من الامكانيات العسكرية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك