المقالات

ماذا بعد أن شَكر ترامب إيران ؟!


ميثم العطواني 


الاعتذار كما متعارف عليه وبموجب السياقات العامة، هو ثقافة تدعو للتعايش السلمي، وتمحوا ما قد يشوب المعاملات بين الشعوب والأفراد من توتر أو تشاحن نتيجة الاحتكاك المتبادل، وتزيل الأحقاد والارتياب في التصرفات، لأن الاعتذار يعني الاعتراف بالخطأ ، وقلما تجد من يستطيع أن يواجه الآخرين بخطئه أو يعترف به، ولأن الاعتذار يعني تحمل المسؤولية عن الخطأ الذي ارتكبه صاحبه، عليه ان يبادر في تصحيح الخطأ، وإلا ما فائدة الاعتذار مع وجود الخطأ.
أما الشكر فهو أسمى غاية من الأعتذار، ودليل على ان من وجه له قام بعمل يستحق ذلك، وما الشكر الذي وجه رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب للجمهورية الإسلامية الإيرانية إلا دليل على ان الأخيرة صاحبة مواقف إنسانية.
ترامب الذي شكر إيران، وأشار الى تحليق طائرة تجسسية أمريكية كانت تحمل جنوداً على متنها قرب الطائرة التي اسقطتها الدفاعات الجوية الإيرانية، وقال ان "تصرف إيران في عدم إسقاط طائرتنا كان حكيما، وأنا اشكرهم على ذلك"، إلا ان ثقافة الشعوب تحتم على من يقوم بالإعتذار أو يوجه الشكر، ان يقوم بتصحيح الخطأ الذي بدر منه تجاه المقابل، لذا على الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد اعترافه الواضح والصريح ان سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية حكيمة، ان يبادر الى تخفيض بنود الحصار الإقتصادي المفروض على إيران، إن لم يتم رفعا شاملا له، ومن ثم استئناف المفاوضات، وبخلافه تبقى سياسة واشنطن تراوح في مكانها.
خطاب قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنائي أمام الحشود المليونية يوم أمس، كانت ترجمة ما قاله باللغة الفارسية، ويعني به الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ان "هذا المسكين يمني نفسه ورفاقه بالصبر لإشهر معدودة ليروا ما سيحدث، فتذكرت المثل القائل يرى الجمل في منامه القطن قمحا !! فيقضمه تارة، ويلتهمه تارة أخرى"، ومن هذا نستدل على ان سياسة إيران لن تغيرها المغريات، ولن تثنيها التهديدات.
الرئيس الأميركي الذي شدد في تصريح أدلى به اليوم على "أنه من المهم الانطلاق من البداية فيما يتعلق بإيران"، عليه ان يدرك تماما ان هذه البداية لم تتحق إلا برفع الحصار الإقتصادي عن إيران، وبخلافه سيبقى ک "الجمل الذي يرى القطن قمحا".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك