المقالات

ِالكابينة الوزارية ومطالب الشارع العراقي


ماهر ضياء محيي الدين

 

إكمال الحقائق الوزارية الشاغرة منذ فترة طويلة لم يكن بالخبر السار إلى الشارع العراقي أو يمكن عدها بداية خير نحو خطوات أخرى تساهم في تحجيم مشاكل البلد المنكوب .

حقيقية يتفق عليها الكل إن الأسباب التي أدت إلى تأخير تسمية الوزراء هي أسباب سياسية داخلية وخارجية وخلافية حزبية بحتة وليست مهنية إطلاقا، وليس له علاقة أيضا بمسالة اختيار المرشح على أساس الخبرة أو الكفاءة المطلوبة لشغل بعض المقاعد الوزارية الحساسة مثل الداخلية والدفاع ،وإنما هو نهج اعتادت عليه القوى السياسية في تقاسم السلطة منذ السقوط وليومنا هذا من اجل تحقيق مكاسب محددة ، والنتيجة النهائية يكون المرشح من نفس الكتل ، وضمن قاعدة التوافق والمحاصصة ، وحكومة التكنو قراط مجرد وهم يستخدم لمقتضيات المرحلة .

مطالب الشارع لا نحتاجها إلى ذكرها ، لأنه معروف من قبل الساسة ، والشارع يدرك وعلى وعي تام إن ظروف البلد صعبة للغاية ، وبحاجة إلى خطط شاملة وحلول جذرية وأموال ضخمة لتصحيح المسار نحو الجادة الصواب ، ولا ننسى حجم التدخل والصراع الإقليمي والدولي في المنطقة ، وعلى العراق خصوصا ، وكذلك مهمة الدكتور عادل عبد المهدي ليست بمهمة السهلة ، بل هي المهمة المستحيلة وفق ما تقدم ، لكن لو رجعنا إلى الوراء قليلا وبالتحديد منذ تولي السيد عبد المهدي المهمة نجد نهج أو سياسية الحكومة العراقية في تغير واقع البلد المرير أشبة بسير السلحفاة ، ولا تتناسب إطلاقا مع حجم المطلوب والتحديات ، وهذا الحال ينطبق على الحكومات السابقة في النهج والسياسية في إدارة الدولة ومؤسساتها، وحل مشاكلها المتفاقمة رغم صرف المليارات من الدولارات ، ليبقى حال البلد على ما هو عليه اليوم معاناة لا تنتهي ، وبدون حلول .

القوى السياسية أصبح لديها الخبرة الكافية في إدارة الدولة شؤون الدولة ومؤسساتها باحترافية عالية ودقة متناهية نتيجة خبرة في الحكم امتدت لأكثر من خمسة عشر سنة بمعنى أدق هي تعمل عل خلق وافتعال هذه الأزمات من اجل شغل الرأي العام ، وتأزم الأوضاع العامة للبلد ، وجعل الكل في حالة ترقب وخوف ، وفريق يهدد وأخر يتوعد لتنتهي الأزمة ، وتعود الأمور إلى طبيعتها بين المتخاصمين ، وعلاقتهم أقوى من السابق بكثير جدا .

رغم أنها اللعبة الكبرى التي يمارسها القائمين بالحكم لن تنهي لأنها أفضل وسيلة أو طريقة تضمن تحقيق مكاسبهم أو منافعهم السلطوية على حساب مصلحة البلد وأهله ، إلا إن الفرصة مازالت قائمة إمام البعض في كسب ود ودعم الجماهير من اجل تغير واقع البلد ، وتحقيق مطالب الشارع العراقي .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك