المقالات

لولا وخز الابر لما استقام الثوب...! 


محمد علي السلطاني

 

في الوهلة الاولى، قد يصيبنا الفزع والدهشة، حيث النظر الى الخياط، وهو يتناول بمقصه القماش ليحيله الى كومة من الخرق تبدو عديمة القيمية والفائدة، لتتلاقفها بعد ذلك ابر ماكنته وخزأ يمينأ وشمالا، وهكذا الطبيب الذي يشق بمشرطه جسد مريضه، او يسقيه مر الدواء لأجل الشفاء والعافية. 
في واقع الامر لا الخياط بتقطيعه القماش اربأ اراد به خرابأ، ولا الطبيب الذي يقسو على مريضه بمر العلاج اراد به سوئأ، فالأمور تتضح بخواتيمها، لنرى نهاية جميلة بثوب جديد، او شفاء مريض فندرك عظيم النعمة التي جرت على ايديهم وسعد بها الاخرين ، وهكذا دواليك. 
في عراقنا الحبيب ، اكرمنا الله تعالى بنعمة يغبطنا عليها المؤمنين، فوجود المرجعية بين ظهرانينا ظاهرة انفرد بها بلدنا دون غيره من البلدان، 
المرجعية التي لازالت تحفظنا وترعانا وتوجهنا ليل نهار،من غير كلل اوملل او منة، وهي تصبر علينا صبر الانبياء على هداية البشر، هي الاب الحنون الذي يرعى ابناءة، ويحفظ بيته العراق الكبير .

 

ولو تصفحنا سريعأ في تاريخ العراق، ماضيه وحاضره ، لوجدنا ان هذا البلد مانفك من تعاقب حكام الظلم والجور، وهم يتلاقفونه على مر الدهور جيلأ بعد جيل ، فمن جور بني امية وارهاب حجاجها ، الى ظلم بني العباس وماتلاه ، وصولأ الى حكم البعث وطاغيته الملعون ، كلها حقب مظلمة حكمت فيها اقلية، وظلم واضطهد فيها الاغلبية مابين قتل وتهجير، كل هذه الضغوط الكبيرة والطويلة الامد، خلفت امراضأ اجتماعية عميقة وخطيرة، جلها كان كامنأ في اللاشعور للعقل الجمعي الاجتماعي، 
وبعد ان كسر طوق الظلم وولت سلطة الارهاب ، وضاق العراق طعم الحرية الذي فارقة مذ عهد امير المؤمنين عليه السلام، حتى اخذت هذه الكوامن تطفو على السطح بوضوح ، وبدت انعكاساتها جلية في مفاصل الحياة،واخذ قئ حقب الظلم والاستبداد الذي شوه المفاهيم يلفظة بطن المجتمع، امام ذلك لم يغفل العلماء والمصلحين هذه الارتدادات والتشوهات ، فسلط الكثير من علماء الاجتماع الضوئ عليها في بحوثهم ودراساتهم، للوقوف على اسبابها وسبل علاجها. 
فعلى سبيل المثال لا الحصر، لم تمارس كل القوى والاحزاب السياسية الحكم، ولم تعيش حياة سياسية طبيعية،تتمخض عنها كفاءات متمرسة في الحكم عند الانتقال من المعارضة الى السلطة، لذا لاحظنا الكثير من الاخفاقات والسلبيات هنا وهناك اخذ بعضها بالتعافي والنضج بمرور الزمن، هذا من جانب الطبقة السياسية، اما من جانب الشعب الوعاء الذي تتوالد من رحمة هذه الطبقات فهو الاخر يتحمل الجزئ الاكبر من المسؤلية، ابتداء من حسن الاختيار ومراقبة الاداء، ومعاقبة المسئ بعدم تجديد الثقة ولالسخط والازدراء ، الى اخره من مظاهر رفض الفساد التي يظهرها المجتمع ، وصولأ الى مغادرة المفهوم الشعبي الراسخ في الاذهان (اني شعليه)، الذي يمثل ترجمة حقيقية عن تخلي الشعب عن دورة الحقيقي في التقييم والمتابعة وبالتالي يقع في فخ الفاسدين . 
استنتاجأ مما تقدم، اذن علينا ان نشخص بشجاعة، وننتقد بصدق ومسؤلية جميع السلوكيات والعادات والممارسات السلبيه ، لأجل معالجتها والتعافي منها بالتدريج ،
وقد اخذت المرجعية العليا ادام الله فيض بركاتها ومن خلال منبر الحق من حرم شهيد الاصلاح الامام الحسين عليه السلام على عاتقها مهمة التوجيه والارشاد والهداية ، لأدراكها حجم المشاكل والتحديات السياسية والاجتماعية الراهنة والمتوارثة ، ناهيك عن عظم المؤامرة على النظام الفتي وعلى الشعب الصابر المظلوم، فلازالت خطب الجمعة تمثل الوخز الذي يوقض ضمائر الغافلين ويصحح مسار المنحرفين ، وينقذ البلاد من الضياع والسقوط في متاهة الازمات، ولقد وعى السياسيون وخزة المرجعية في خطبتها الماضية، اذ انعكس نقدها وتوجيهها ايجابأ بأكمال الحكومة طاقم وزائها، وتحمل قادتها وسياسييها المسؤوليه الملقاة على عاتقها ودفعهم بالمسار الصحيح .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك