المقالات

هل تنجز  الكابينة الوزارية وإنهاء العمل بالوكالة. ..

275 2019-07-01

الكاتب والمحلل السياسي خالد حربي الطائي

 

السادسة هو تسلسل الحكومة الحالية بين الحكومات الانتقالية من خلال التبادل السلمي للسلطة بالانتخابات وفق الدستور.. حيث تكلف الكتلة الاكثر عددً في قبة البرلمان ترشيح رئيس مجلس الوزراء .

وبسبب التكوين المكوناتي للشعب وتعدد الكتل الانتخابية يتعذر على اي كتلة الحصول على العدد المطلوب لتمرير مرشحهم مما يستوجب عقد التحالفات مع كتل او نواب من الفائزين لغرض تمرير رئيس الحكومة .

الذي وجب عليه ضمن مدة محددة إكمال الكابينة الوزارية وهذه مرحلة أخرى يتطلب تمرير الوزراء ليكون رئيس الوزراء ضحيه الكتل الانتهازية والمصلحية التي تفضل مصلحتها على مصلحة الوطن والمواطن وتبدأ المساومات على مناصب الحقائب الوزارية والدرجات الخاصة باسلوب محاصصاتي مقيت.حيث أصبحت سنة سيئة لجميع الحكومات من خلال الإدارة بالوكالة فكانت السبب في

اولاً:-ضعف الأداء الحكومي وعدم تنفيذ البرنامج

 ثانياً:-الاستغلال السيئ للسلطة والتجاوز على القانون

 ثالثاً:-استشراء الفساد المالي والإداري

رابعاً:-عدم استقرار القرار الإداري والقانوني

خامساً:-التدخلات الخارجية بسبب الخلافات السياسية... والخ.

 ما أدى إلى استباحة البلد من قبل المجموعات الارهابية التي استنزفت موارد بشرية ومالية وتكوين الدوله العميقة .. مما وجب على الكتل السياسية في الحكومة السادسة البحث عن مخرج امام المرجعية والغضب الجماهيري لكل ماذكر فكانت أمام مشروع التسوية والهروب من الكتلة الأكثر عدد فكان الخيار السيد عبد المهدي المستقل حاليا والمهني التكنوقراطي الذي تبحث عنه الارادة الوطنيه..

 الواضح بداية الترحيب وعودة الأمل بالخصوص اغلب الكتل أبدت حقيقة او ظاهراً عدم التمسك بالمحاصصة ولكن سرعان ما انكشف الغطاء بعد الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة حيث كان المطلوب ان تكون باختيار السيد عبد المهدي وعابره للطائفية والاستحقاقات الانتخابية رافضة للمحاصصه.

لكن  سرعان ما عادة الخلافات السياسية وكائنها عائده للمربع الأول لاسامح الله لولا الصوت الصادح للمرجعية المقدسة بتجنب البلد كل هذه المحن وتجاوز الخلافات والتعاون مع الحكومة..

ما مكن السيد رائيس الوزراء الشروع بإكمال الكابينة الوزارية والوفاء للشعب بالموعد الذي حدد في قانون الموازنه لعام 2019 بأن يكون 30 حزيران من العام نفسه نهاية العمل بالوكالات لكافة المناصب الدرجات الخاصة وقد مدد لمدة أشهر اضافيه لتاريخ 24/10/2019. .

 وملخص الحديث المرجعية بوصلة الأمان للبلد بمرجعية. الأمام السيد السيستاني ادام الله توفيقه.. وقوله تعالى....  وقل اعملو فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنين.. صدق الله العظيم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك