المقالات

أميركا تروج لعودة داعش !!


ميثم العطواني

 

يبدو ان أميركا اتخذت من تنظيم داعش الإرهابي رمزا سريا تهدد العراق بفتحه متى ما تشاء، بحسب مصلحتها ومتطلبات حاجتها في المنطقة، وما تقرير مركز الدراسات الحربية الأميركي الذي يؤكد على "عودة سريعة ومدمرة لتنظيم داعش" إلا دليل اتباع الولايات المتحدة لإسلوب الترهيب تجاه العراق.

ان مجريات الأحداث الأخيرة وتطورها في المنطقة تحتم على واشنطن رفع سقف إسلوب الترهيب والترغيب الذي تتبعه بهدف المساهمة في انجاح خططها، مما يجعلها تلجأ لبث تقارير تثير الرعب والخوف في الدولة المستهدفة، وذلك لضمان استمرار تواجد القواعد العسكرية وتعزيزها بأعداد إضافية كما هي السياسة الأميركية في العراق وسوريا.

واشنطن التي عجزت ان يكون لها أي رد فعل تجاه التطور الإيراني الذي أسهم في اسقاط أحدث طائرة أميركية يقف خلفه عدة أسباب، ربما يكون أهمها قواعدها التي تراها غير مؤمنة في العراق، مما دعا واشنطن الترويج لعودة داعش ليكون غطاء لعودة قوات إضافية لتعزيز تلك القواعد.

تنظيم داعش الإرهابي الذي تتخذ منه الولايات المتحدة الأميركية تهديد كلما اقتضت مصالحها، إندحر على أيدي العراقيين الأبطال دون رجعة، وما يحدث من اعمال إرهابية تستهدف نقطة عسكرية أو ما شابه تنفذها خلايا نائمة لم تكن إلا أشبه بعمليات الجرذان المتخبأة في جحورها، والتي يتم اصطيادها يوما بعد آخر.

لم تكتف أميركا تعزيز قواعدها في العراق وسوريا ودول الخليج، بل عملت على تأسيس قواعد في سيناء بإسم (التحالف الدولي) والتي تعد من أهم مقدمات تنفيذ صفقة القرن التي رسمت مخططها منذ عدة عقود.

على حكومات الدول المستهدفة في المخطط الأميركي ان تلتفت الى هذه المخططات وتفشلها بمبدأ حب الوطن واتباع سياسة خدمة الشعب.

ــــــــــــــــــــــــ

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك