المقالات

العداء الأميركي لإيران !!


ميثم العطواني

 

لم يكن العداء الأميركي لإيران وليد اليوم، وهو ذو جذور عميقة أمتدت مع نجاح الثورة الإسلامية وإنهاء حكم الشاه محمد رضا بهلوي الذي كان يحظى بدعم الولايات المتحدة، إذ أعترف جهاز الـ (CIA) ان سقوط حكم بهلوي يعد من المفاجئات، ولم يكن ضمن حساباته، وبعد انتصار الثورة الإسلامية في عام (١٩٧٩م) وتنصيب الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه على رأس الدولة، بعد الإستفتاء الأول من نوعه الذي شهدته البلاد، بدأ مسار التحول السياسي بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة، حيث ان أميركا في نظر رجل الدين العملاق الإمام الخميني هي راعية الشر، وناهبة ثروات العالم، وعدو الإسلام والمسلمين، ولم يروق لواشنطن أسقاط حكم الشاه الذي تحالف معها وكان بمثابة العبد المطيع لسياستها، والدور الذي يمارسه حتى وصف بشرطي الخليج، واعترافه ب "إسرائيل" بعد عامين من إحتلالها الأراضي الفلسطينية عام (١٩٥٠م)، ليحل محله الثورة الإسلامية التي كان من أول أعمالها غلق سفارة الكيان الصهيوني في طهران، ومداهمة سفارة واشنطن وأسقاط العلم الأميركي، ولم تحيد إيران سياستها تجاه الولايات المتحدة منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا، لإنها وببساطة تؤمن بأن أميركا عدو الشعوب.

ان المتابع للعلاقات الإيرانية الأميركية المتوترة التي سعت من خلالها واشنطن محاربة طهران بشتى الوسائل، يجد ان الفرقاطة "فينيس" التي أسقطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الإيرانية عام (١٩٨٨م) مما أدى ذلك الى مقتل (٢٩٠) راكب إيراني، دون تحمل الولايات المتحدة المسؤولية أو تقديم أدنى أعتذار، بل مما زاد الطين بلة إعلان جورج بوش الأب إصراره على عدم الإعتذار، ومن ثم تلاها قرار ادراج إيران في "محور الشر" مع كوريا الشمالية والعراق عام (٢٠٠٢م)، لتستمر في حربها حتى إعلان الحصار الإقتصادي على إيران، ومنعها مؤخرا الهند التي تم استثناءها شراء النفط من طهران، لم يكن هذا العداء كله سوى لسياسة إيران المناهضة لأميركا، ولم تكتف واشنطن بهذا، بل ذهبت لتنفيذ مخطط صفقة القرن، والذي تجد فيه إيران أهم عقبة تقف في طريقها لتنفيذ هذا المخطط، مما جعل من أميركا وحلفاءها تصعيد الأحداث في المنطقة كلما اقتضت الضرورة للتغطية على تحقيق سير المخطط السري.

إيران التي أصبح ينفد صبرها من سياسة أميركا تجاهها، لم تسكت على هذا الوضع كثيرا، لإنها تجد في الغاء ترامب الاتفاق النووي وفرض الحصار الإقتصادي عليها حربا مفتوحة، مما لاشك فيه ان خطر الحرب الإقتصادية يفوق الحرب العسكرية، وحذر مختصون من تداعيات التصعيد بين واشنطن وطهران، صاحبها انتقادات للموقف الأميركي الذي ينذر بنشوب حرب يمتد خطرها لدول المنطقة، وذهب آخرون الى أن إيران التي تملك حلفاء وأصدقاء وأنصارا، لديها القدرة على اللعب في أكثر من ساحة، لكنها اليوم لا تظهر بمظهر الهارب من المواجهة بل تعمد الى الرد التصاعدي على حدودها.

إيران التي طال صبرها لن تقف مكتوفة الأيدي حيال حصار إقتصادي يدمر شعبها برغبة إميركية، ولم تهادن مواقف وسياسات تريد لها الأذى، وملتفتة جيدا لما يجري في المنطقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك