المقالات

سؤال بحاجة الى جواب ..هل سيمحى أسم الحشد رسمياً ؟!


ميثم العطواني

 

ان أهم إنعكاس سلبي يتولد نتيجة ما صدر مؤخراً بخصوص الحشد، هو إنكسار معنويات المقاتلين، نتيجة الضجة الإعلامية والترويج المكثف لــ "تحويل جميع مقاتلي الحشد الشعبي الى وزارة الدفاع"، وبالمختصر المفيد ان المستقبل الذي ينتظرهم "جنود" ضمن تشكيلات الجيش العراقي، وهذا ما لا يرتضيه أكثر منتسبي الحشد على مستوى المديريات أو التشكيلات القتالية الأخرى، لإن سياقات الحشد منذ التأسيس وحتى هذا القرار تختلف كلياً عن سياقات الجيش.

الحشد الشعبي الذي ولد منذ فتوى الجهاد الكفائي، لم يكن إلا مقاتل يعشق السواتر، ويتغنى بحب الوطن، ويدافع عن الأرض وفق مبدأ العقيدة، وكما يعرف الجميع ان المبدأ الذي أُسس عليه الحشد بعيد كل البعد عن سياقات الجيش، وهذا ما يجعل الأمر معقدا أكثر، فلا المقاتل في الحشد لديه قدرة الأندماج مع الجيش، ولا الجيش يتقبل عدم تطبيق سياقاته، ومن هنا ربما تبدأ المشاكل التي تبدو للوهلة الأولى انها بسيطة، لكنها قد تكون كبيرة مع التماس.

وهنا يتساءل الكثير من المتابعين للشأن المحلي هل ان أمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي هو تنفيذ الفقرة الاولى من الأمر الديواني الأخير رقم (237) ان "قوات الحشد تعمل كجزء لايتجزأ من القوات المسلحة بامرة القائد العام للقوات المسلحة" ؟، وهذا الأمر لا خلاف عليه، وهو تحصيل حاصل قد جاء ذكره على نحو التاكيد كما هو واضح، وتكون بموجبه هيئة الحشد مؤسسة من مؤسسات القوات المسلحة بإشراف القائد العام للقوات المسلحة، وما يعزز هذا ان قوات الحشد تعمل وفق قانونها المشرع لها رقم (26) لسنة (2016)، وان المسؤول عنها هو رئيس الهيئة المعين من قبل القائد العام للقوات المسلحة.

الحشد الشعبي الذي لم يكن إلا هبة الله سبحانه وتعالى الى العراق والعراقيين ليحرر الأرض ويصون العرض ويحمي المقدسات بعد ان قدم الدماء تلوى الدماء، لم يقابل من بعض المنتفعين والمغرضين إلا بالإساءة والتسقيط والسعي الى حله بشتى الوسائل!!، على الرغم من انه وبموجب القانون تشكيل رسمي يعود الى القوات المسلحة العراقية، في حين ان جهاز الأمن الوطني الذي كان يعمل بمسمى وزارة الأمن الوطني مازال الى الآن يعمل دون قانون !!.

نرى ان الأمر الأخير، اذا كان تطبيق للفقرة الأولى من الأمر الديوني رقم (237) هيئة الحشد قائمة على تطبيقه، وتعمل بموجبه، وجميع حركاتها وأوامرها تتلقاها من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة.

وأخيراً يبقى السؤال الذي بحاجة الى إجابة ملحة دون لف ودوران .. هل سيمحى أسم الحشد رسمياً ؟!!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك