المقالات

اضاءات حول الفقرة السابعة من الامر الديواني المرقم 237 والخاص بالحشد


ماجد الشويلي

 

⭕️ تبدو الفقرة السابعة وكانها قد اقحمت عنوة في سياق الامر الديواني

⭕️كل الفقرات التي سبقتها والتي تلتها ايضا؛ أتت على نحو التنظيم للحشد ولم تتخطَ لغيره من الشؤون الاخرى كالشؤون الامنية او السياسية ماخلا الفقرة السابعة التي تضمنت التهديد والوعيد لمن لم يلتزم ببنوده وهي في غنى عنه

⭕️قديما قالوا ((اذا اردت ان تطاع فأمر بالمستطاع)) ؛لذا اعتقد ان هذه الفقرة ستتسبب بحرج كبير للسلطة ، إذ ليس من السهل وبهذه البساطة ان تعمد فصائل المقاومة لنزع سلاحها دون وجود ارضية مشتركة من التنسيق والتطمينات بينها وبين الحكومة والاتفاق على آلية محكمة لتحقيق هذا الغرض .

فماذا سيكون موقف الحكومة لو رفضت فصائل المقاومة نزع سلاحها ؟

اليست ستظهر بمظهر الضعيف والعاجز عن تنفيذ اوامره ؟

لقد كان الامر الديواني في غنى عن توصيفه للفصائل التي لم تلتزم بالتعليمات بانها خارجة عن القانون ،فهذا الامر ينطوي على محاذير كبيرة قد تدفع للمواجهة بين هذه الفصائل والحكومة لاسمح الله.

⭕️من المؤكد ان هذه الفصائل ستنظر لكيفية تعاطي الحكومة مع قوات البيشمركة وانها لن ترضخ لهذه التعليمات مالم تطبق على الجميع بنفس القوة والدرجة ودون استثناء

⭕️ كان يمكن الاعراض عن ذكر هذه الفقرة او الاشارة الى لوجود تنسيق وتشاور بخصوص تنظيم علاقة الدولة مع فصائل المقاومة التي طردت المحتل وايضا كان لها دور بارز في الانتصار على الارهاب بدلا من الحديث بلهجة التهديد والتلويح بالعصا

⭕️قد تكون هذه الفقرة مجرد استعراض للعضلات

او رد على التعيير !!

⭕️تنطوي هذه الفقرة على محذور قد يظهر الشيعة بمظهر المتمرد على قوانين الدولة وتشريعاتها ولذا كان من الواجب ان تصاغ هذه الفقرة بغير الصيغة التي خرجت بها

⭕️ ليس بمقدور الحكومة ان تقدم رؤية امنية واضحة عن مستقبل العراق والمنطقة التي تقف على فوهة بركان حتى يمكنها التخلي عن اوراق الضغط والقوة التي لديها واقناع فصائل المقاومة بالتخلي عن سلاحها

⭕️المشكلة ان الحكومة لم تعرف ولم تتعلم كيف توظف وجود فصائل المقاومة في العراق لصالحها وانخرطت مع الاعلام المناوئ للمقاومة بشكل وآخر مما افقدها الكثير من عناصر القوة.

⭕️اعتقد ان على الحكومة ان تعترف بوجود مقاومة شرعية مسلحة في العراق ليس من شأنها الاعتداء على احد لكنها قوة عقائدية منبثقة من الشعب وروح الدستور والقوانين العراقية التي تجرم الكيان الصهيوني ؛فما دامت اسرائيل موجود يجب ان تكون فصائل المقاومة موجودة فاسرائيل لاتستحي من المجاهرة بعدائها للعراق وعلينا ان لانخشى احدا من المجاهرة باخذ الحيطة والحذر والاستعداد لمواجهتها بشتى السبل.

⭕️قد تجد الجهات المناوئة لفصائل المقاومة ضالتها في هذه الفقرة فتعمد للضغط على الحكومة لتطبيقها بحق فصائل المقاومة الامر الذي ينذر بعواقب غير محمودة

⭕️ سوف تستغل الولايات المتحدة الفرصة للايقاع بفصائل المقاومة وتعميق الهوة بينها وبين المكونات الاخرى

⭕️ قد تتحول هذه الفقرة لمسوغ بيد الاميركان للتدخل عسكريا في العراق

⭕️ يجدر بالحكومة النظر بعمق وروية لطبيعة ملابسات وجود فصائل المقاومة في العراق وتمحو من قاموسها اي مفردة من مفردات المواجهة مع المقاومة وتحرص على تفعيل ادوارهما التكمالية في بناء العراق وحفظ امنه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك