المقالات

الشهيد السيد محمد الصدر..في ذكراه


السيد محمد الطالقاني

 

نشأ الشهيد السعيد اية الله السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس سره ) في اسرة علمية معروفة بالتقوى والعلم والفضل، ضمّت مجموعة من فطاحل العلماء منهم جده لامه آية الله الشيخ محمد رضا آل ياسين (قدس سره) ومنهم والده الحجة السيد محمد صادق الصدر (قدس سره) الذي كان آية في التقوى والتواضع والزهد والورع.

ويعتبر شهيدنا السيد الصدر (قدس) علماً من اعلام تلك المدرسة المتفوقة والمتميزة. حيث درس عند مجموعة من الاساتذة جملة من العلوم والمعارف الدينية ,فقد درس الفلسفة الالهية على يد المرحوم الحجة محمد رضا المظفر صاحب كتاب اصول الفقه والمنطق, ودرس الاصول والفقه المقارن على يد الحجة السيد محمد تقي الحكيم, كما درس المكاسب والكفاية على يد اية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس).

وقد باشر(قدس سره ) في حضور بحوث البحث الخارج عند عدد من الاساتذة الفطاحل وهم المرجع الديني اية الله السيد محسن الحكيم ,والمرجع الديني اية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر ، والمرجع الديني اية الله السيد روح الله الخميني , والمرجع الديني اية الله السيد ابو القاسم الخوئي (رضوان الله تعالى عليهم اجمعين). حيث تاثر بافكارهم  واستلهم منهم الفكر الثوري والمشروع التغييري في العراق .

بدا شهيدنا الصدر (قدس سره) بتدريس الفقه الاستدلالي (الخارج) أول مرة عام 1978، وكانت مادة البحث من المختصر النافع للمحقق العلامة الحلي. وبعد فترة باشر ثانية بالقاء ابحاثه العالية في الفقه والاصول (ابحاث الخارج) عام 1990 واستمر متخذاً من مسجد الرأس الملاصق لـلصحن الحيدري الشريف مدرسة ومنبرا للتدريس.

لقد حرص الشهيد السيد الصدر (قدس سره)على توعية الجماهير المسلمة وافهامها بدورها تجاه دينها فحثهم على اعادة النظر في كل مايتعاطونه من شؤون الحياة ووضعه تحت ضوء الشريعة،وذلك من خلال تصديه في اقامة صلاة الجمعة في مسجد الكوفة وتعميم اقامتها بمختلف مدن العراق وهو مشهد لم يشهده تاريخ العراق السياسي منذ حقبة طويلة، حيث جعل شهيدنا الصدر (قدس سره) من صلاة الجمعة منبرا إعلاميا لتوعية أبناء الأمة.

لذا شعر النظام البعثي المقبور ان هذا الامر سوف يشكل خطراً مباشراً على مستقبله، فسارع إلى تدبير عملية اغتيال شهيدنا الصدر (قدس سره ) مع ولديه مساء الجمعة من الرابع ذي القعدة والمصادف في التاسع من شباط عام 1999 من الميلاد عند عودة سماحته من مسجد الكوفة إلى بيته في مدينة النجف الأشرف.. فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك