المقالات

الإصلاح بالنقد من زاوية طائفية..!


علي عبد سلمان

 

لم يتوقع أحد ولأسباب موضوعية، أن تنجح التجربة الديمقراطية في العراق، ومع هذا نجحت التجربة حتى مع كل هذه المنغصات التي تمر بالبلاد، وقد كانت الأزمة الأخيرة والتي تمثلت بإحتلال الموصل وصلاح الدين من قبل المجموعات الإرهابية؛ وبعض المتعاونين معها من البعثيين، القشة التي قصمت ظهر البعير، بحجة أن حكومة المالكي طائفية، وتهمش السُنة وتضطهدهم وتطاردهم بدون سبب محدد.

ثماني سنوات حكم فيها السيد المالكي، مع أنه لا يمتلك خبرة في أمور الحكم ولا قيادة الدولة، كما أنه لم يتخرج من كلية عسكرية أو معهد أمني؛ ومع ذلك فقد كان هو الآمر الناهي في جميع هذه الأجهزة.

أخذ الإرهاب ينشط ويحصد أرواح الأبرياء، وشيئا فشيئا أخذ الأمن بالتدهور، ورئيس السلطة التنفيذية لا يعترف بتقصيره في أداء عمله، وكان الأحرى به أن يسلم الملف الأمني الى شخصيات لها إلمام بهذه الأمور، وبدلا من ذلك نراه إستثنى البعثيين من الإجتثاث ووضعهم في مناصب هم ليس أهلا لها، والأزمة الأخيرة أثبتت صحة كلامنا، بالإضافة الى ذلك تسييسه للقضاء، وإستخدامه لتسقيط خصومه أو موافقته على ما يعمل.

ما نحتاج إليه فعلا، هو نشر ثقافة الإصلاح، وضرورة أن يتعايش الجميع رغم إختلاف توجهاتهم الفكرية والدينية، ومع أن ذلك يحتاج الى وقت طويل؛ لكنه شيء يستحق أن نضحي من أجله جميعنا بدون إستثناء، ولنبدأ بأن فلان من الطائفة الفلانية، والأخر من الطائفة العلانية، وهي مسألة تولد حالة من الشد مبني على أوهام؛ ساعدت في تقويته الصراعات الإقليمية والحزبية، ولكي نبني عراقا قويا موحدا، يجب علينا التحصن بالهوية الوطنية، مبتعدين عن الطائفية التي دفعنا بسببها شلالات من الدم، وأعاقت تطور بلدنا في مختلف مفاصل الحياة.

إن تبادل النقد الطائفي والعرقي، بين الكتل السياسية، لم يكن إلا تجارة سياسية مبنية على الجشع والإغواء، وهي بعيدة كل البعد عن المصلحة الوطنية العليا، كا أنها لا تمثل مصلحة طائفة معينة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك