المقالات

"إسرائيل" تجهز لضرب قطعات عسكرية !!


ميثم العطواني

 

منذ بداية الأحداث الدامية في سوريا، وقيام الولايات المتحدة بتوزيع الأدوار على الدول الحليفة لها، لم يكن منها إلا ان تخصص للكيان الصهيوني دور اللاعب الرئيس في المنطقة وليس في سوريا فحسب، حيث انتقلت "إسرائيل" سريعاً من موقع المنفذ السري، الى موقع المتورط العلني، لاسيما وانها نفذت عمليات دموية في العمق السوري لا الاكتفاء بالقصف الجوي، إذ تمهد لعدوان جديد ربما تشنه على منطقة البوكمال بعد ان انجزت سوريا تحرير أراضيها، وحققت نسب متقدمة في مجال الأمن، ولم يكن ادعاء "إسرائيل" بأن إيران أقامت مركز قيادة في مدينة البوكمال السورية من أجل شن هجمات على القوات الأميركية، وعلى أهداف في الكيان الصهيوني، إلا دليل على ذلك.

موقع ديبكا الإستخباراتي نقل عن مصادر عسكرية "إسرائيلية" أن "البوكمال، المدينة السورية الصغيرة على الحدود مع العراق باتت تحت المراقبة العسكرية الإسرائيلية والأمريكية، لإن إيران أقامت مقر قيادة لمهاجمة القوات الأمريكية في شرق سوريا وأهداف داخل إسرائيل، كجزء من ردها على العقوبات الأمريكية المشددة على مبيعاتها النفطية".

لم يعد تورط الكيان الصهيوني في المنطقة بحاجة الى وثائق أو أدلة أو اثباتات، لاسيما بعد أن أصبح يعلن دوره دون أي تحفظ، وبات ينتشي بالعمليات التي يقف خلفها التي من شأنها ان تدمر المنطقة.

السياق "الإسرائيلي" ينحو باتجاه تنفيذ عمليات خاصة على الحدود السورية العراقية، ربما تكون هذه العمليات متمثلة بتوجيه ضربات صاروخية أو انتخاب اهداف عسكرية بقصف جوي، تحت ذريعة تواجد مقر قيادة إيراني!!، وما يعزز ذلك احداثيات القاطع والمعلومات العسكرية التي ارسلها قائد عمليات الأنبار المقال الى " جماعة النجمة، إسرائيل".

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك