المقالات

أضحكني الرئيس !!


ميثم العطواني


يعد من أهم قيام الدولة بغض النظر عن شكل النظام السياسي الذي يقودها بحسب ما متعارف عليه في جميع دول العالم، هو قوة نظامها المؤسساتي، وان المنظومة السياسية مهما تعددت أنواعها تسعى الى الحفاظ على مضمون الدولة، وما هذا السعي إلا للمحافظة على بقاء النظام السياسي، كونه مرتبط ببقاء الدولة، وما ان ضعفت مؤسسات الدولة يضعف معها النظام دون أدنى شك، لذا تدعوا جميع الأنظمة للحفاظ على القانون ليكون بمثابة صمام الأمان للعمل المؤسساتي الذي يكون بدونه نظام الحكم أشبه بنظام "مافية" ذو سطوة ونفوذ، تحقق ما تريد وان كان بمخالفة القانون.
ما دعانا لكتابة هذا الموضع هو ما جادت به ذاكرة رئيس عرفاء الشرطة المتقاعد قبل أكثر من ثلاثين سنة، الرجل ذو الوقار والشيبة البيضاء، الذي حدثنا والابتسامة تعلوا محياه عن مسميات العملة النقدية العراقية، والمعادلة بينها، ابتداءا من العهد الملكي ومرورا بالحكومات المتعاقبة، ومن ثم صار يروي بعض المقتطفات التي اضحكتنا كثيرا، إلا انها تشير الى قوة القانون وتطبيق النظام، وبدأ يقلب بصفحات الذاكرة قائلا: "في تمام الساعة الحادية عشر من صباح احد الايام قبل مايقارب الخمسين سنة، ارتفع صوت آذن الظهر من احد جوامع العمارة، وكان قبل ساعة من موعده حسب توقيت المدينة، حيث أمر معاون مركز الشرطة ان يتم احضار المؤذن على الفور، وبالفعل خلال دقائق قليلة تم احضار رجل أعمى كبير في السن ترتعد جميع فرائسه من شدة الخوف، وتبين فيما بعد انه سأل بعض الشباب عن الوقت، ومن باب المزاح اخبروه ان الساعة الثانية عشر ظهرا، اذ لم يكن منه الا المبادرة لرفع صوت الآذن"، وختم روايته عن نظام المؤسسات وقوة القانون قائلا: "اعمى أَذن قبل الوقت لم يمضي ذلك حتى ان تم معرفة السبب الحقيقي"، ونحن نقول ان مؤسسات الدولة ينخرها الفساد، ومليارات الدولارات تنهب، دون اتخاذ ادنى اجراءات !!.
نائب يطل على الشعب من خلال شاشة التلفاز يعترف انه تقاضى رشوة بمبلغ قدره مليار دينار لغلق ملف احد المسؤولين المتورط في فساد مالي واداري!!، ونائب آخر يدفع ثلاثة مليارات دينار لتولي رئاسة لجنة نيابية من صميم واجباتها ان تكافح الفساد!!، ناهيك التطرق الى بيع المناصب والعلاقات التي تدخل في تعيين الوزراء والمدراء العامين مما ينعكس سلبا على اداء النظام المؤسساتي.
القرارات والقوانين شرعت لتحفظ المؤسسات، وما فاعليتها كي تبقى الدولة على قيد الحياة، لأن الدولة التي يختل نظام مؤسساتها تكون في طريقها الى الموت السريري ومن ثم الموت الحتمي. 
الدول العاطلة عن العمل تعد هي الدول المتخلفة التي تراوح في مكانها دون ان تخطو خطوة الى الامام، بل سريعة التراجع في خطوات الى الخلف، والسبب الحقيقي الذي يكمن خلف هذا هو تعطيل مؤسسات الدولة، وأي خلل فيها سوف يؤثر على وجود الدولة، فاذا غاب القضاء العادل كثر الظلم، واذا تواطئت الدوائر الرقابية تضاعف الفساد، واذا تهددت الحقوق ساد منطق الغاب، واذا قل الاهتمام بواقع التربية والتعليم ازداد الجهل.
بعد سقوط النظام المباد بدأت مظاهرات شعبية في العراق، طالب فيها المتظاهرون بحقوق بسيطة من شأن أي دولة ان تكفلها لشعبها، أهم تلك الحقوق، تقديم الخدمات التي تحفظ كرامة المواطن، ماء، كهرباء، طرق ...، بالاضافة الى معالجة استشراء البطالة التي طالت حتى أصحاب الشهادة العليا، وما انعدام هذه الحقوق إلا بسبب الفساد الذي قضى على نظام المؤسسات.
الفئوية ونظام المحاصصة الحزبية أسهم في تعطيل العمل بنظام المؤسسات، وجعل من العراق بلدا عاجزا امام معالجة الفساد، وجعل الحكومات المتعاقبة بعد الإحتلال الأميركي حكومات معطلة.
ما لمسناه من استياء وسخط شعبي يعود الى تردي الخدمات، وارتفاع معدل البطالة، وتضخم نسبة الفساد المالي، بالاضافة الى اسباب اخرى، على الحكومة ان تكون جادة لمعالجتها في حال ما ارادت بقاء نظام الحكم، وبخلاف ذلك ربما تصل الأمور الى ما لايحمد عقباه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
هيثم كريم : السلام عليكم أنا بحاجة الى كتاب نهج البلاغة باللغة الإنجليزية اذا ممكن ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
علي الجبوري : كفووو والله من شاربك ابو حاتم والي يحجي عليك من اشباه البشر واخد من اثنين كلب مسعور ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
مصطفى اكرم شلال واكع : اني اقدم مظلمتي اني احد المعتصمين صاحب شهاده عليا وفوجئت اسمي لم يظهر في قائمه تعيينات الشهادات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ثامر الحلي : هذا خنيث خبيث ومحد دمر العراق غيره اقسم بالله ...
الموضوع :
مصدر مطلع : واشنطن تعيد طرح حيدر العبادي بديلا واجماع عراقي برفضه
منير حجازي : السلام عليكم اخ احمد أحييك على هذا الجهد الصادق لتعرية هذا الموقع المشبوه وقد كنت قررت ان ...
الموضوع :
نصيحة مجانية الى من ينشر في كتابات والى الزاملي
haider : قرار مجحف ولماذا يتم تحديد عمر المتقاعد ان كان قادرا على العمل /اضافة الى ذالك يجب اضافة ...
الموضوع :
اقل راتب تقاعدي سيكون 500 الف دينار.. ابرز التعديلات في قانون التقاعد
محمد الموسوي : انعم واكرم اولاد عمنه الساده البصيصات. معروفين بكل الافعال الطيبة. ساده صحيحين النسب يرجعون الى عبيد الله ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
يونس غازي حمودي مصطفى : خريج زراعة وغابات مواليد 1969 الثاني على الكلية عين معيد في جامعة الموصل وستقال في وقت صدام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك