المقالات

تبادل الوجوه والادوار....!

430 2019-07-17

مصعب ابو جراح

 

هنالك بعض الشخوص الذين تاثروا بكلمات منمقة ومختارة بعناية فائقة، من قبل مطلقيها فالذين يعتبروا انفسهم سياسيين محنكين وقادة دينيين مع الأسف ركبوها ،وتاثروا بقوة بها فالذين يريدون ان يقوموا بخطوات إصلاحية لجسم العملية السياسية ، الذي بتعبيرهم قد تعفن نتيجة الفساد المستشري فيها ،لو اردنا ان نعمل مقارنة بين ما يثار منهم وبين ما يعيشوا فيه من ترف وراحة فسنجد ان الكلام متناقض وبعيد كل البعد عن المنطق السليم .

الذي طالبوا بإصلاح الجسد العفن ها هم مشتركون في العملية السياسية ،وهم أصحاب قرارات اخذت مأخذها ،وما لفت الانتباه انه في احدى المؤامرات البرلمانية حسب تعبيرهم  عندما تم الاتفاق على عدم التصويت على قرار مهم بخصوص كردستان .

فحق العراقيون المغتصب من قبل الحكومة الإقليمية في النفط ، طوال فترة 10سنوات أي قبل دخول الدواعش الى ارض الوطن والحكومة الإقليمية لم تدفع أي مبلغ لحكومة المركز وعندما تم المطالبة بالمبالغ المترتبة عليهم خلال هذه الفترة اعترض المعارضون مما يظنون انهم عينهم على الشعب ولكن اتضح امرهم وان الفائدة فوق الشعب والمواطن وهم يتباكون امام الاعلام.

وان كان الكلام بعيد عن المنطق فلينظروا ماذا طالبت احدى الشخصيات بخصوص تعويضات عن ما جرى خلال السنوات السابقة من اجرام بحث جهة معينة حيث طالب بتعويض عن 80سنة نظراً لما جرى على ابناء جلدتهم .

الساسة المتخفين الذين لديهم ايد معروفة للجميع والمتنفذين في مركز التشريع وإصدار القرار، الذين يصادقون على ما يفيد تشريعهم لهم وليس ما يصب في مصلحة هذا الشعب حيث يطلقون ،شعارات رنانة وكلمات مبهرجة الغرض منها كسب الشعب ولكن ليعلموا من يقولوا بالعامية "زامط بينه".

 ان اللعبه التي سوف يلعبوها لم ولن تنطوي على الانسان الواعي والعارف بما يرمون له فالمصلح عليه ان يقوم بإصلاح ذاته وان يعيش كما عاش اباءه واجداده من قبل ولا يلبس لبس الفقر وهو بعيد كل البعد عنه.

سلام الله عليك يا علي ابن ابي طالب عندما رششت القمح على سفوح الجبال لاطعامها ولله الحمد وسط وجنىب العراق ارض مستوية اذا ان القمح يصل لها بسهولة ولكن مصلحينا ومزامطينا ليسوا بعلي ابن ابي طالب

وليعلموا انه الشعب سوف يعمل بالجملة المذكورة بالقران وهي ولات حين مناص فانتبهوا يامن تبرروا افعالكم الخطأ وتركبوا مركب سيغرق بعون الله نتيجة دعاء المظلومين والشعب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك