المقالات

الفيحاء... بين مطرقة الفتنة وسندان الفاسدين...!


محمد علي السلطاني

 

لازال الجمل يعشق البصرة، ولازال رغائة يأتي من ذلك الزمن البعيد ، ليخدع به المنافقين اذهان البسطاء واهل الغفلة ، فمذ ذلك اليوم الدامي الذي خدعت به رؤس الفتنه المسلمين بمقدم عائشة، وهي تحدو بجملها متناسية وصية رسول الله (ص) تنبحها كلاب الحوئب، لتذكرها بقول رسول الله صلى الله عليه واله، اين منكن تنبحها كلاب الحوئب، ملقية على مسامعها الحجة، ولسان حال الحوئب يزجرها ارجعي ارجعي، انتي انتي من قصدها رسول الله،

الا ان ابالسة الانس اصمو سمعها ، يهتفون الثأر يا أمنا ! حتى سل اصحاب الجمل سيوفهم بوجة حكومة علي علي السلام التي لم تبلغ الحلم، حكومة ورثت فسادأ وانحرافأ وخراب السابقين،

وما ان تواجة الجمعان ، واخذ علي عليه السلام القوم بالموعظة والتذكير بأحاديث رسول الله ( ص) ومكانته فيها! ففضح بذلك نواياهم الطامعه بالحكم دون الثأر لعثمان، فقتله عثمان لا مكان لهم بالبصرة! الا ان الطمع قلب عقول الرجال واخل بموازينهم،

وبقيت البصرة من ذلك الحين، تسدد فاتورة الفتن، يتدافع عليها ارباب الفتنة والأطماع ، ليقذفو بين اهلها العداوة والبغضاء.

لقد كفل الدستور حق التظاهر، كأحد وسائل التعبير عن الرأي والرفض، ولحث الحكومة وتنبيهها لمواطن الضعف والخلل ، وهو حق قائم مكفول شريطة حسن النية والعمل .

فلازال العراق يئن من فساد المفسدين، ولازالت خطط المكافحة دون المستوى المطلوب، فالكل يعلم ضخامة مافيات الفساد، وتغلغلها في مفاصل الدولة، وحماية السياسيين بلجانهم الاقتصادية لها، وهم ينادون بالنزاهة والنظافة والبراءة من الفاسدين...!

ولكن قد يظهر الفساد بشكل واضح على محافظة دون اخرى، نظرأ لغناها ووفرة مواردها عن سواها، وهذا ما يشاهد في البصرة ، المحافظة التي يتجاوز مقدار صادراتها الثلاثة ملايين برميل نفط يوميأ..! ناهيك عن ايرادات الموانئ وحركة النقل من خلالها، مما جعل منها محطأ لمافيات الفساد والمفسدين واطماعهم ، فالزائر للبصرة اليوم لا يجد عند تجواله في هذه المدينة غير الخراب وتراجع الخدمات الاساسية وتخلفها، في الوقت الذي يجب ان تكون البصرة فية جوهرة تغفو على سواحل الخليج ، يتنعم اهلها بخيراتها بعيش كريم .

لكن وعلى مدى عقود من الزمن نغص الفاسدون حياة البصريين، ونهبو خيراتهم وثرواتهم بلجانهم ، بما فيهم من يتباكى اليوم على البصريين وعلى اوضاعهم ويتناسى انه احد اسباب هذا الخراب والفساد.!

فلم تعد هذه المناورات الحزبية وهذا التباكي يخدع الجماهير او يستدر عواطفهم ، فأين كانو من انصاف البصرة بسنين حكمومتهم ، اوليس ذلك يذكرنا بالمثل القائل (يقتل القتيل او يمشي بجنازته).

اليوم لم يعد خفيأ حجم المؤامرة وتعدد اساليبها لأسقاط وافشال حكومة السيد عبدالمهدي، التي لم يتجاوز عمرها السبعة شهور! ولايخفى ايضأ خلال هذه الشهور القليلة رغم عرقلة من يدعي التفويض، وتضارب مصالحهم مسيرة هذه الحكومة الفتيه، مع ذلك نلحظ بوادر التغيير تلوح بالأفق اذا اخذنا بنظر الاعتبار ماورثته هذه الحكومة من ركام الفساد وجيوش المفسدين،ناهيك عن ماتحوكة الارادات الخارجية من تأمر يسعى الى اسقاطها.

لذا نرى ان لزامأ على الجميع ان يبدوا حسن نواياهم، ويترجموا صدق وقوفهم ضد الفساد، بتمكين الحكومة واعطائها الوقت المناسب لتغيير الواقع الذي نخره فساد خمسة عامأ مضت ،

وان مايجري اليوم من اختيار البصرة منطلقأ للفتنة والتحريض لأسقاط الحكومة، في ظل ظروف حرجة لاتسمح بالمجازفة بتعريض السلم الاجتماعي الى استفزاز قد لايحمد عقباة، امر لا يؤشر على حسن نية او مساع اصلاح حقيقية ، فدونكم نوافذ الاصلاح والتغيير الاخرى التي لم تطرقوها كمعارضة كما تدعون، واتركو البصرة ولا توقضو فتنتها، فلا نعلم هل وصل امركم ان يقال لكم : افرجوا للرجل فأنه معير؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك