المقالات

متى ننجو من حماقات بعض الساسة؟!


فراس الجوراني

 

قد لا تقتلني رصاصة في صدري ,ربما أجد مهربا من منزل متداع محترق في الوقت المناسب, أذا غرقت سفينتي ربما يحملني دولفين طيب على ظهره لجزيرة قريبة , يسكنها أناس طيبون يحتفلون بالشواء كل ليلة على نار هادئة , حيث ترقص حسناوتهم السمراوات في أثواب من الورد الخالص , وتحكي العجائز القصص في نور القمر الخافت لعلي عندما أقرر القفز من سطح بناية , مودعا العالم القاسي يصدف مرور شاحنة محملة بمرتبات (اسفنجية) فاخرة عليها تخفيضات سنوية , وبأسعار مغرية ربما انجو من بركان غادر أو عاصفة ترابية , أو اعصار ثلجي لكني لن انجو من سياسة احمق يقودها حمقى متذاك قرر ان يتحكم في مصيري!

دعونا نتكلم بعيدا عن الميول والاتجاهات , ونجعل ميولنا وطنية بحت ونتكلم بواقعية الحال المزري الذي يعيشه العراق منذ اكثر من اربعة عقود وكنا نأمل التغيير والانتقال باحسن مايكون بعد سقوط الدكتاتورية الصدامية ,

اتسم النظام العراقي سياسة الديمقراطيه في الحكم وعلى أساس الانتخابات كل اربع سنوات ,وتقاسم المناصب وفق المحاصصة المذهبية والقومية, وليس على اساس الكفاءة وهذا ما لمسناه خلال ستة عشر سنة مضت , ولكن الغريب العجيب في هؤلاء الساسة انهم لم ولن يقدموا شياء ملموسا يفيد الوطن والمواطن سوى شعارات رنانة يتغنى بها على ذقون الشعب والكثير , الكثير منهم من يدعي الاصلاح حتى (ضاع الحابل بالنابل) ولن نعرف من لنا ومن علينا والطامة الكبرى اغلب او جميع الكتل السياسيه هم من ركبو موج التظاهر والشجب في تغيير الواقع المرير في هذا البلد ,تيارات انسلخت من الطابع الاسلامي وتمدنت في الطابع العلماني تطالب بمظاهرات زرقاء , مظاهرة ,ماذا تسمون ذلك ضحك على الذقون , متى أنجو من حماقات الساسة ,لعل الحماقة داء ,صدقوني هذا الداء له دواء

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك