المقالات

مجتمعنا والهوية الضائعة


مجتمعنا والهوية الضائعة
سجاد العسكري


ان الحياة الطويلة لابد ان تلحق بها مشاكل تتناسب مع امتداد الحياة وتعقيداتها التي قد تهيء الفرص لنجاحات متتابعة , او قد نتعرض لظروف تمنع من تحقيق اهدافنا او تحقيق شيء له قيمة وفائدة مثمرة لأنفسنا والمجتمع , وهنا ستاتي على راس هذا الفشل الظروف التي تعرض علينا ,لتكون عائقا تمنعنا من العيش بشكل طبيعي ,وقد تتحول في حالات الى عقد نفسية لا مفر منها .
فالظروف هي التي تجعل التفاوت بين الناس , او المجتمع او الدول , فالظروف السيئة السلبية في بعض الاحيان تشعر الافراد بالعجز عن القيام بابسط الامور ومنها حركية وحيوية المجتمع وتجدده وتغيره لأنه يصل الى حالة من الاحباط بأن ماعاد ينفع شيء لنفعله ليتغير واقعنا المزري , وفي مثل هذه الحالة فناقوص ينذر بالخطر فالمجتمع يسير نحو الضياع , ولعل اول هذا الضياع هو ان يكره هويته الوطنية التي يسمع الكثيرين يتكلمون عنها ويمجدوها كاقوال ,اما في افعالهم ترى العجب العجاب لتقول ياليتني لم اسمع او اعرف او ارى.
هنالك حالة اخرى هو استثمار هذه الظروف لصنع الانجازات وبالتالي ترتقي امكانياتهم بفعل ماتعرضوا اليه من ظروف قاسية ادت الى استثمار الموارد والامكانيات البشرية لكسر قيود ضغط الظروف مما حدى بهم هذه الظروف الى التصدي لها والقدرة على ادارتها وتفعل الجوانب الايجابية رغم كونها سلبية ,فتحقيق النجاح والانجازات امر ممكن وغير مستحليل لمن توفرت فيه الارادة والعقيدة .
اينشتاين اتهمه الجميع بالغباء طوال حياته فماذا صنعت الظروف منه؟ اديسون 999 محاولة فاشلة بعدها اخترع المصباح الكهربائي؟وغيرهم ..., كذلك النهضة الماليزية وظروف التخلف لتكون احدى الدول المتقدمة , والارجنتين كان يعم فيها الفقر ,البطالة انهيار البنية التحتية ,...عبرت هذه الظروف بنجاح , وكذلك الجمهورية الاسلامية الايرانية فمنذ تاسيسها وقيام الثورة واجهت ظروف قاسية يمكن تكون الاقسى في العالم من قبل المهيمنين على القرار السياسي العالمي فاخذ ظروفها من حصار عقوبات ضغوطات دولية لم تؤثر على عزيمتها لتنهض ضد الاستبداد وتأميم نفطها لتشهد انطلاق حركة تغييرية شارك فيها الشعب كافة بالاضافة الى المفكرون والمثقفون والعلماء .
في ظل كل هذا اين هوية مجتمعنا , القيم والاخلاق والعادات والممارسات ونظم مجتمع من معتقدات التي يؤمن بها الافراد , فالهوية الوطنية موجودة مما لاشك فيه لكنها ضائعة مابين التخبط السياسي للقوى السياسية التي هيمنت على اغلب مناحي الحياة حتى باتت تتبع الولاءات والانتماءات وقيم معينة تتحكم فيها العلاقات المحيطة وهذه العلاقات مقفاوتة منها علاقة الفرد بالدين وخالقة ,علاقة الافراد داخل الاسرة والمجتمع , والقبيلة , والظروف السياسية اوجدت لنا علاقات جديدة منها علاقة الفرد بحزبه او الجهة التي توفر الفائدة له والتي غيرت الكثير من طبيعة مجتمعنا .
واعتقد بأن هذا النوع من العلاقات اوجد شرخ كبير في المجتمع ادى الى ضياع المكتسبات المؤروثة من هوية الافراد او المجتمع والدين , لتحل في الاولويات الانتماء الحزبي والمنافع الشخصية , ولا يخلوا الاستهداف من تدخل خارجي وخصوصا بعد 2003م والتواجد الامريكي في العراق , التي على مايبدوا استهداف الى ضياع الهوية الوطنية للمجتمع بسبب الظروف وهو مايستدعي الى التفكك عن الاصل وابدالها بعناوين ثانوية مرتبطة سياسيا او تستفز طائفيا لتتصدع وتتشرذم , في ظل ان يسود الاخر المستفاد من عدم الاستقرار هذا.
لكن حقيقة الواقع رغم كل هذا الاستهداف والتدمير , وادخال عناصر اخرى للضغط من نقص للخدمات وعدم الاستقرار والظروف السيئة اخرى ,فانه لايصمد وهذا يثبت لنا شيء وحقيقة ثابتة بأن الاجندة مهما كان عمقها وغاياتها لكنها ستبقى غريبة عن مجتمعنا , كما ان الوحدة الوطنية افشلت الاحتلال البريطاني في تنفيذسياسة فرق تسد , فهي ايضا قادرة على صنع مستقبل افضل وخصوصا بعد التفاف الشعب حول فتوى المرجعية للجهاد الكفائي. 
فمن يذكرنا بالوحدة الوطنية والهوية الحقيقية لمجتمعنا هي المرجعية وماعلينا الا ان نخطو كخطواتها فهي من اسست للانتخابات وجعلت القرار بيد الشعب , وهي من دافعت عن الشعب عندما تعرض للاخطار , وهي من تصلح المجتمع بعد سلسلة الاحباطات ,لأجل ان تعلو هويتنا وانتمائاتنا فوق كل الانتماءات الضيقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك