المقالات

حزام العاصمة بغداد .. والتفاصيل !


🖋ميثم العطواني

 

 

ربما تزايدت أهمية التساؤلات المتعلقة بالمساع الأميركية لإعادة تنظيم داعش الإرهابي، لاسيما بعد النصر المؤزر الذي حققه أبطال المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي وأبناء القوات المسلحة بكافة صنوفها وتشكيلاتها، إلا ان الكشف عن احتمالات عودة هذا التنظيم الإرهابي بحسب تقرير المفتش العام لوزارة الدفاع الأميركية في شهر "شباط ٢٠١٩" الذي تحدث عن "إمكانية صعود تنظيم الدولة الإسلامية مجددا"، مؤكدا "أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يشكل تهديدا إرهابيا بارزا"، وهذه إشارة واضحة الى ان أميركا هي من تقف وراء هذا التنظيم، وهي أيضا من تقوم بدعمه والتخطيط لتحركاته، وما ان أيقنت أميركا بوجود قوات عقائدية لن تهاب الموت، كما أيقنت حق يقين بإن لا تصمد أمامها السواتر التي يختبئ خلفها "الدواعش" في مواجهات قتالية كما حدث في معارك صلاح الدين والأنبار ونينوى، على الأرجح انها بدأت ان تغير أوراقها التي تعدها لهذا التنظيم الإرهابي الذي اندحر في معارك السواتر حيث مقابلة الرجال الأشداء الذين اقتطعوا على أنفسهم العهد لتحرير الأرض وصيانة العرض، لتخطط لبقايا التنظيم من خلايا نائمة ان تعمل داخل حدود مناطق حزام بغداد، بالإضافة الى محافظات أخرى دون مواجهة عسكرية مباشرة، قد يكون عملهم أشبه بإتباع إسلوب العصابات المنظمة ومبدأ الكر والفر مع توفير الملاذات السكنية البعيدة عن الشبهات لاسيما ان اشكالهم اليوم ليس كما كانت اشكالهم في المحافظات المحررة ذو لحى طويلة وزي إفغاني، بل تجدهم من ذوي الجينز والنظارات "الريفان".

لذا ان المعركة في مناطق حزام بغداد هي معركة إستخباراتية، ويعد مفهوم العمل الإستخباراتي من المتغيرات تبعاً لظروف الزمان والمكان، وحسب طبيعة تهديد العدو المحتملة ان كانت داخلية أوخارجية، فهو ليس مفهوماً يعتمد على المناورة كباقي الخطط العسكرية، بل هو عمل يستند الى معلومات دقيقة غير قابلة للتشكيك، حيث إن الدول الحديثة أصبحت تعتمد في قدراتها العسكرية على المعلومات التي تقوم بتزويدها الأجهزة الإستخباراتية التي تمتاز بدقتها، إذ تتوجه القطعات العسكرية بناء على تلك المعلومات للإنقضاض على مواقع أو أوكار العدو دون تشتيت جهدها، خصوصاً ان كان العدو متمثلا بتنظيم إرهابي يتخذ من مناطق مأهولة بالسكان ملاذات آمنة له.

وهنا نذكر بما قالت إحدى أعضاء مجلس النواب في لقائها مع شيوخ ووجهاء الطارمية قبل أيام من الشروع بعملية إدارة النصر "ان ما يمارس ضدكم حرب إبادة" والحليم يفهم بالإشارة !!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك