المقالات

أخبرتني العرافة !!



🖋ميثم العطواني
بعد ان بتنا وعباد الله لا نفقه من القائمين على العملية السياسية ولو حرف ذو دلالة يشير الى الخطط المستقبلية، وصار كلامهم أشبه "بالطلاسم" اللذين هم من لا يعرفون حلها !!، سياسة ما فتأت تعيش جو الأزمات المتفاقمة بسبب ساسة بعيدون كل البعد عن السياسة.
وما كان منا بعد اليأس إلا ان تحدثنا العرافة قائلة:-
- صدأ ينخر مجسات العملية السياسية في البلاد جعل منها معطلة بالكامل، إذ لا يصلح العطار ما أفسده الدهر، وما إصلاحها إلا ان يكون شبيه بعلاج الأمراض الخبيثة الذي غالبا ما يحتم إستئصالها.
- انجلاء غيمة سوداء تكشف عن ملفات فساد كبيرة تصل الى مليارات الدولارات، يفلت أصحابها من العقاب لإن المناصب جعلت منهم ان يكونوا فوق الغيوم!!.
- تكون الأيام المقبلة حبلى بالصراع على منصب محافظ البصرة، طامعون بموازنة هذه المحافظة دون الألتفات الى معانات أهلها الذين صاروا على يقين بثورة عارمة تعيد حقوقهم المسلوبة تحت غطاء القانون. 
- العاطلون عن العمل من خريجين وغيرهم الذين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء منذ عدة أسابيع في إعتصامات للمطالبة بتعيينهم سوف تنتهي بتجاهل المسؤولين كما تجاهلوا تظاهرات المتقاعدين وغيرها التي تطالب بالإنصاف.
- تلوح في الأفق ضغوط كبيرة على رئيس الوزراء منها دولية وأخرى محلية، لاسيما بعد الإعلان عن مبدأ "غطيلي وأغطيلك"، ونظام "حصتي وحصتك".
- سيصفعكم الحطام جراء توزيع المناصب على الأحزب والكتل السياسية كما يوزع الإرث على الورثة "للذكر مثل حظ الأنثيين" دون النظر الى أدنى المؤهلات.
- سَيلفكم وهم الإنجاز عندما يكون على رأس التجارة بمؤهل الهندسة وعلى رأس الرياضة والشباب بمؤهل الفيزياء، وهكذا الكثير من المؤسسات الأخرى.
- تتلاطم أمواج تهديد مسؤول كويتي بفضح أسماء المرتشين من السياسيين العراقيين المتورطين بفضيحة ميناء خور عبد الله!!.
- سيناط اللثام عن خفايا اتفاقية المنطقة الحرة العراقية الكويتية التي أجهزت على الموانئ العراقية، المكملة لإتفاقية إعفاء البضائع الأردنية من الرسوم الكمركية.
- آه وكم آه على بلداً مظلوم، يطفوا على بحراً من النفط وشعبه يستغيث، عوائل بلا مأوى، وأيتام تضج بالعويل، ومرضى بدون علاج.
العرافة تنهدت، ساد المكان صمت مطبق، رأيت شراراً يتطاير من رأسها الذي كاد ينفجر لما تخفيه، وما كان منها إلا ان تبوح لنا إلا بالقليل!!.      
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك