المقالات

ما تزال العظام شاهدة..!


عبد الكاظم حسن الجابري

 

يبدو أن جرائم عصابات البعث وزنيمها جرذ الحفرة لا تريد أن تغادر واقعنا, رغم مرور أكثر من خمسة عشر عام على اندحار هذه العصابة.

جرائم البعث التي اقترفها وحاول دفنها من خلال اقامة مقابر جماعية مازالت تتكشف يوما بعد يوم, تتوزع على مساحة الوطن, لتضيف مأساة بعد مأساة, وتحيي شجون وأحزان نحاول أن نغادرها لعلنا نحظى بمستقبل أكثر سعادة.

أُعلِنَ قبل أيام عن كشف مقبرة جماعية في صحراء بادية السماوية في منطقة السلمان, تضم رفات سبعون ضحية من أطفال ونساء من ضحايا الكورد الفيليين, الذين قتلوا ودفنوا في ديار نائية بعيدة عن أهليهم وعن موطنهم الذي يسكنونه.

لا يمكن التبرير لهذه الجريمة بأي شكل من الأشكال, وحتى لو فرضنا – وفرض المحال ليس بمحال- أن هؤلاء النسوة والاطفال كانوا يرومون الانقلاب على الحكم, فهل كانت هذه الوحشية في التعامل معهم مبررة؟ِ

الحقيقة أن جرائم صدام وعصابته البعثية, وخصوصا تجاه المواطنين العزل, وتجاه النساء والاطفال, ومن دون أدنى ذنب, لا تنم إلا عن طبيعة إجرامية دموية مدمرة تعد ميزة للنظام الذي حكم العراق لأكثر من خمس وثلاثين سنة.

كما قلنا لا يمكن تبرير هذه الأفعال والجرائم مطلقا, لكن للأسف نرى أن هناك جيلا نشأ ولم يطلع على سالف ما قام به البعث, وراح ينساق وراء الإعلام المغرض, ليردد عبارات ممقوتة بالقول "قبل كان افضل" و"علواه على زمن صدام".

 الحقيقة إن من يردد هذه الترهات يعد شريكا في الدماء التي سفكت على يد الطاغية, وإلا ماذا يقول لهذه الطفلة التي وُجِدَتْ عظاما ولم يبقى منها شاهدا سوى نعلها الصغير, الذي بقي شاهدا على المجزرة؟ وماذا يقول لتلك الفتاة التي رفضت أن تموت إلا وهي بكامل عفتها ووقارها؟ حيث وجد رفاتها ومازالت ربطة الرأس تغطي جمجمتها الكريمة.

إن المقابر الجماعية التي تُكتشف يوما بعد يوم, لهي دليل صارخ على بشاعة المجازر التي قام بها المجرم الجرذ وعصابته, وهي دليل على شدة اجرامه.

هذه المقابر التي وجدت يجب أن تكون محركا للمشرع العراقي, لسن قوانين تضمن عدم عودة المجرمين إلى المواقع الحكومية, فالبعثيون هم كغدد السرطان التي تستفحل شيئا فشيئا لتقضي على الانسان في النهاية, وكذلك لابد أن يُلزم المشرع بتوثيق هذه الجرائم وادخالها في المناهج الدراسية, ليطلع الجيل الجديد على جرائم تلك الحقبة, وكي لا يقول أحدا بعدها "لو باقين على قبل احسن"!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك