المقالات

بصراحة متناهية ..الشعب يكفر بالعمليات السياسية والمحاصصاتية والطبية !


ميثم العطواني

 

ما الذي جعل المواطن ساخطاً على العملية السياسية برمتها؟!، وإنتقاد الحكومة يستشري في المجالس العامة والخاصة!!، وهذا سؤال في غاية الأهمية يحتم علينا مناقشته، حيث نبتدأ بإكذوبة إسمها "الانتخابات" التي فاز فيها بعض المرشحين الذين لم يحصلوا على "200" صوت، والكثير من المرشحين الذين حصلوا على أقل من "2000" صوت، إلا انهم تربعوا على مقاعد البرلمان بقدرة قادر، وبإرادة زعماء الكتل السياسية، رغم أنف المواطن الذي لا حولة ولا قوة له، وباءت التجربة الديمقراطية بالفشل في أول الطريق، ومن هنا فرض على الشعب ان يأخذ "أرنب" بدل "الغزال" سوى اختار "الأرنب" أو لم يختاره، وما أكثر "الأرانب" حين تعدهم، ولكنهم في خدمة البلد قليلُ!!، وسَلم هذا الشعب المسكين الى الأمر الواقع المفروض عليه حتى بات حاله كما قال خليل مطران:-

"بل يبتغي إجهاده لينال منه وهو خائر

حتى استطاع فالهّ عن سرجه للأرض صاغر

وعلاه فهو مروغ كالشاه تحت ركاب ناحر".

ومن ثم أخذ عباد الله يتطلعون الى تنفيذ وعود "الأرانب" التي طالما طبلت وزمرت لها قنواتهم الإعلامية على مختلف انواعها، والتي جعلت من آية المنافق ثلاث، تنطبق عليهم تماماً : "إذا حدث كذب، وإذا ائتمن خان، وإذا وعد أخلف"، حيث لم تتغير هذه الآية المباركة تجاههم، ليستمر شغلهم الشاغل، وهمهم الوحيد، تحقيق مصالحهم الحزبية والشخصية دون النظر لمعاناة الشعب الذي تقتله الفاقة، ويدمره العوز، ويضج أبناءه بالشكوى الى الله، ومن ثم الى الخيرين الذين لا يجيدون صنع اي شيء أمام "مافيات" الفساد التي اكتسحت كل شيء نهارا وجهارا، لتنهب حقوق المواطنين بحسب الاختصاص، مافيات لبيع أراضي الدولة، وبيع المناصب، وتهريب النفط، وجباية السيطرات، وحصص المنافذ الحدودية، والمتاجرة بالمخدرات ... ، حتى وصل الأمر بالمواطن ان يكفر بكل أشكال العمليات، السياسية، والمحاصصاتية، والطبية التي تجرى وسط الظلام الدامس!!، ربما يتعجب القارئ من العملية الأخيرة لإنه اعتاد على ان يسمع بالعمليات التي سبقتها، إلا انه ربما لم يسمع في حياته عن إجراء عملية طبية فوق الكبرى وسط ظلام دامس بسبب انقطاع التيار الكهربائي في احد المستشفيات!!.

وهذا الخبر وردنا ان تمكن الأطباء من إنقاذ سبعة عراقيين من موت محقق، حيث قطع التيار الكهربائي ما يقارب ساعة ونصف الساعة عن سبعة صالات للعمليات الكبرى وفوق الكبرى، تم الإعتماد فيها على ضوء أجهزة الهاتف النقال.

ما قام به الأطباء وجميع من تواجد معهم لإنقاذ أرواح المرضى في هذا الموقف الصعب جدا، هو وسام شرف على صدورهم.

إلا انه هل يعلم الشعب بإن هذا الموقف لو حصل بأي دولة غير العراق، لأطاح بوزارة الصحة، ووزارة الكهرباء، وهز أركان الدولة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك