المقالات

مَن ذا الذي لا تتقبل زيارته مبادئ الجواد ؟!


ميثم العطواني

 

نشهد هذه الأيام ذكرى وفاة الإمام محمد الجواد عليه السلام، المعصوم الذي أذهل الدنيا في أعلميته وهو في السابعة من العمر، لا يدانيه أحد في سعة علومه ومعارفه، أعلم أهل زمانه، وأكثرهم دراية بأحكام الدين، والإحاطة بالنواحي السياسية، والنظر الثاقب بالقضايا الإجتماعية، وكل ما يحتاج إليه الناس، فهو بحرا لا ينفد وعطاء لا ينضب، وفضائل الإمام الجمة أكبر من ان يعدها كاتب، أو تذكر في مقال، أو تسعها مجلدات، فمن الحكمة ان نذكر البعض لاسيما من يدعون انهم على نهج الإمام سلام الله عليه، بخلقه وأخلاقه ومبادئه وعلمه، لاسيما وان الأمة في عهده مرة بمنعطف خطيرا وتكالبت عليه مخالب الشر وهو صبيا، رجالات وأفذاذ وعلماء لم يألفوا ان ينصاعوا لمن في هذا العمر!!، وما كان من الإمام ان يرد كيدهم إلا ليجيب على كم هائل من الأسئلة التي أذهلتهم الإجابات عليها، وكانت تلك الإجابات من كتاب الله وسنة نبيه، وهنا سطع نور الإمامة بعد ان سلم الجميع لقوله تعالى: "يا يحيى خذ الكتاب بقوة، وآتيناه الحكم صبيا" حيث مرة الأمة بحدث كهذا من قبل، وما الآية الكريمة إلا مصداق لهذا .

وهنا نتساءل أين الحكام، القادة، المسؤولين، من تطبيق مبادئ الإمام الجواد ؟!، أين هم من السير على نهجه ؟!، أين هم من تتبع سيرته ؟!، أين هم من زهده ؟!، أين هم من عدله ؟!، نعم أين هم من عدله ؟!!، أما حري بهم أن يتذكروا بإن "العدل أساس الملك"، وأن يضعوا نصب أعينهم "لو دامت لغيرك، لما وصلت اليك"، أَلا يفقهوا ان سياسة الإمام المعصوم نشر المساوات بين الناس ؟! "ان أكرمكم عند الله أتقاكم"، ألا يتذكرون قول أمير المؤمنين سيد الوصيين فارس بدر وحنين أبا الحسن والحسين علي بن ابي طالب عليه السلام: "عجبت من لا يجد قوت يومه ولم يخرج شاهرا سيفه" ؟!، كم سؤال يطول وقوفكم أمام الله سبحانه وتعالى للإجابة عليه .

غداً ستنقل للعالم المحطات الفضائية ووسائل التواصل الإجتماعي، تهافت بعض المسؤولين على أداء مراسم زيارة الإمام الجواد عليه السلام في ذكرى يوم إستشهاده، إلا ان مبادئ جواد الأئمة لا تتقبل زيارة من يسرق المال العام، ومن ينغمس في الفساد الإداري، ومن لم يعمل على حفظ الحقوق، ومن يتآمر على الأمة، ومن يخون المقدسات، ومن يبيع الوطن .

وفي الختام ندعوا الله بحق الإمام محمد الجواد ان يجعل هذا البلد آمناً، ويزيح هذه الغمة عن الأمة، وان يحفظ شعبنا ويحقق له كل الخير .

ـــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك