المقالات

مَن ذا الذي لا تتقبل زيارته مبادئ الجواد ؟!


ميثم العطواني

 

نشهد هذه الأيام ذكرى وفاة الإمام محمد الجواد عليه السلام، المعصوم الذي أذهل الدنيا في أعلميته وهو في السابعة من العمر، لا يدانيه أحد في سعة علومه ومعارفه، أعلم أهل زمانه، وأكثرهم دراية بأحكام الدين، والإحاطة بالنواحي السياسية، والنظر الثاقب بالقضايا الإجتماعية، وكل ما يحتاج إليه الناس، فهو بحرا لا ينفد وعطاء لا ينضب، وفضائل الإمام الجمة أكبر من ان يعدها كاتب، أو تذكر في مقال، أو تسعها مجلدات، فمن الحكمة ان نذكر البعض لاسيما من يدعون انهم على نهج الإمام سلام الله عليه، بخلقه وأخلاقه ومبادئه وعلمه، لاسيما وان الأمة في عهده مرة بمنعطف خطيرا وتكالبت عليه مخالب الشر وهو صبيا، رجالات وأفذاذ وعلماء لم يألفوا ان ينصاعوا لمن في هذا العمر!!، وما كان من الإمام ان يرد كيدهم إلا ليجيب على كم هائل من الأسئلة التي أذهلتهم الإجابات عليها، وكانت تلك الإجابات من كتاب الله وسنة نبيه، وهنا سطع نور الإمامة بعد ان سلم الجميع لقوله تعالى: "يا يحيى خذ الكتاب بقوة، وآتيناه الحكم صبيا" حيث مرة الأمة بحدث كهذا من قبل، وما الآية الكريمة إلا مصداق لهذا .

وهنا نتساءل أين الحكام، القادة، المسؤولين، من تطبيق مبادئ الإمام الجواد ؟!، أين هم من السير على نهجه ؟!، أين هم من تتبع سيرته ؟!، أين هم من زهده ؟!، أين هم من عدله ؟!، نعم أين هم من عدله ؟!!، أما حري بهم أن يتذكروا بإن "العدل أساس الملك"، وأن يضعوا نصب أعينهم "لو دامت لغيرك، لما وصلت اليك"، أَلا يفقهوا ان سياسة الإمام المعصوم نشر المساوات بين الناس ؟! "ان أكرمكم عند الله أتقاكم"، ألا يتذكرون قول أمير المؤمنين سيد الوصيين فارس بدر وحنين أبا الحسن والحسين علي بن ابي طالب عليه السلام: "عجبت من لا يجد قوت يومه ولم يخرج شاهرا سيفه" ؟!، كم سؤال يطول وقوفكم أمام الله سبحانه وتعالى للإجابة عليه .

غداً ستنقل للعالم المحطات الفضائية ووسائل التواصل الإجتماعي، تهافت بعض المسؤولين على أداء مراسم زيارة الإمام الجواد عليه السلام في ذكرى يوم إستشهاده، إلا ان مبادئ جواد الأئمة لا تتقبل زيارة من يسرق المال العام، ومن ينغمس في الفساد الإداري، ومن لم يعمل على حفظ الحقوق، ومن يتآمر على الأمة، ومن يخون المقدسات، ومن يبيع الوطن .

وفي الختام ندعوا الله بحق الإمام محمد الجواد ان يجعل هذا البلد آمناً، ويزيح هذه الغمة عن الأمة، وان يحفظ شعبنا ويحقق له كل الخير .

ـــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك