المقالات

قلوبنا معك ومدنيتنا عليك ...!


محمد علي السلطاني


تعد كرة القدم اللعبة الأكثر شعبية بين شعوب العالم اليوم ، فلم تعد مجرد لعبة يتنافس على فوزها فريقين ، بل تعدى الامر ذلك بكثير، حتى أمست لهذه اللعبة ثقافة ولغة تفهمها وتتحاور بها الشعوب على اختلاف السنتها، واستمر التطور في هذا المضمار فأضحت موردأ وعصبأ اقتصاديأ كبيرأ ومتشعبأ ، شيدت لها مرافق متخصصة وعمرت لأجلها المدن وبثت مئات الفضائيات نشاطاتها حول العالم، وبيع لاعبيها بأغلى الاثمان. 
وكنتيجة طبيعية لذلك تدخلت السياسة إلى حد كبير في جزئيات هذه المنظومة الرياضية الضخمة ، وشكلت الاتحادات الدولية وتدخل المال السياسي في رسم سياسة هذه اللعبة العالمية وتوجيهها ، وتحشيد الرأي العام العالمي تجاهها، بغية ارسال رسائل سياسية متعددة للشعوب والانظمة، وبذلك تحولت هذه المنظومة الرياضية الكبرى الى كرنفال مزجت به الرياضة والسياسة والثقافة والاقتصاد، واخذت الدول تتنافس على احتضان هذه الاولمبياد ، بأستعدادات وتحضيرات تظهر للعالم ثقافة وعادات وقيم الدولة المضيفة للعالم، وهذا ما شهدتاه في أولمبياد الصين وجنوب أفريقيا حيث عكست تلك الاولمبياد ثقافة وفنون تلك الشعوب، فلم نلحظ أن قلدت شعوب الغرب الشعوب الشرقية أو العربية في احتفالها، بل كانت الهوية الوطنية والثقافية متجلية في شتى الكرنفالات الافتتاحية على اختلاف بلدانها .
استبشرنا خيرأ عندما تقرر استضافة العراق لبطولة غرب آسيا 2019 ، الذي تقرر افتتاحه في ملعب كربلاء المقدسة، كربلاء التي تحمل الارث والتاريخ والثقافة والعلم، كربلاء التي تتوسط حضارة سومر وأكد، وبابل واشور، كربلاء التي تتربع على عرش حضارة وادي الرافدين، كل هذه المعاني والاعتبارات ضربها القائمون على إعداد حفل الافتتاح عرض الحائط،
حتى بحثنا عن ثقافة وحضارة العراق في حفل الافتتاح فلم نجد سوى نشيدأ وطنيأ عزفته راقصة مستأجرة من الشام ! ! ، 
في اقدس بقاع الأرض ، في أرض يتبرك المؤمنون بالسجود فوق تربتها ،ويخلع الملئ نعليه مرتعدأ من هيبتها ، ارضأ يحج أليها الملايين يلوذون شفاعة بمن رقد في حضرتها ،
لقد قدم حفل الافتتاح صورة مشوهة عن كربلاء وعن أرض الرافدين، في مشهدأ انتهكت فيه قدسية المدينة وخدشت فيه مشاعر الملايين ، وترك جدلأ واسعأ كشف بجلاء مستوى تأثير ونجاح الحرب الناعمة في اذهان الجمهور ، فبات المدافعون عن الرقص فوق أرض كربلاء بحجة الانفتاح والمدنية حالة تستدعي الوقوف والترجمة ، 
لقد كان التنظيم بهذه الكيفية امرأ مبيتأ ، فالمنظمين لم يأتو من بلد آخر يجهل مكانة كربلاء في قلوب العراقيين، وبروفات الحفل اجريت عشرات المرات، ومجلس المحافظة واللجان المشرفة كانت على اطلاع ولم تحرك ساكن، فخدعة المدنية حرب ناعمة تنطلي على الكثير، فهي تلبس الباطل لباس الحق بدهاء وحيلة، فأشرب القوم العجل في قلوبهم ! وبات التنافس للدفاع عن المشهد الراقص برهان لإثبات مدنيتنا المزعومة !!؟ 
نقول أن كربلاء المقدسة هي قدس اقداسنا ،وأن ماحدث كان استهدافأ مقصودأ، وجه اهانه لعشاق هذه الأرض، وعكس صورة مزيفة من العراق للعالم، ونحن كجمهور نرفض ولن نسمح بتكرار ذلك في كربلاء، وفي الوقت ذاته نطالب الحكومة والبرلمان ان يتخذ الموقف المناسب تجاه هذه القضية الحساسة التي سببت ارباكأ ولغطأ شعبيأ واسعأ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك