المقالات

قلوبنا معك ومدنيتنا عليك ...!


محمد علي السلطاني


تعد كرة القدم اللعبة الأكثر شعبية بين شعوب العالم اليوم ، فلم تعد مجرد لعبة يتنافس على فوزها فريقين ، بل تعدى الامر ذلك بكثير، حتى أمست لهذه اللعبة ثقافة ولغة تفهمها وتتحاور بها الشعوب على اختلاف السنتها، واستمر التطور في هذا المضمار فأضحت موردأ وعصبأ اقتصاديأ كبيرأ ومتشعبأ ، شيدت لها مرافق متخصصة وعمرت لأجلها المدن وبثت مئات الفضائيات نشاطاتها حول العالم، وبيع لاعبيها بأغلى الاثمان. 
وكنتيجة طبيعية لذلك تدخلت السياسة إلى حد كبير في جزئيات هذه المنظومة الرياضية الضخمة ، وشكلت الاتحادات الدولية وتدخل المال السياسي في رسم سياسة هذه اللعبة العالمية وتوجيهها ، وتحشيد الرأي العام العالمي تجاهها، بغية ارسال رسائل سياسية متعددة للشعوب والانظمة، وبذلك تحولت هذه المنظومة الرياضية الكبرى الى كرنفال مزجت به الرياضة والسياسة والثقافة والاقتصاد، واخذت الدول تتنافس على احتضان هذه الاولمبياد ، بأستعدادات وتحضيرات تظهر للعالم ثقافة وعادات وقيم الدولة المضيفة للعالم، وهذا ما شهدتاه في أولمبياد الصين وجنوب أفريقيا حيث عكست تلك الاولمبياد ثقافة وفنون تلك الشعوب، فلم نلحظ أن قلدت شعوب الغرب الشعوب الشرقية أو العربية في احتفالها، بل كانت الهوية الوطنية والثقافية متجلية في شتى الكرنفالات الافتتاحية على اختلاف بلدانها .
استبشرنا خيرأ عندما تقرر استضافة العراق لبطولة غرب آسيا 2019 ، الذي تقرر افتتاحه في ملعب كربلاء المقدسة، كربلاء التي تحمل الارث والتاريخ والثقافة والعلم، كربلاء التي تتوسط حضارة سومر وأكد، وبابل واشور، كربلاء التي تتربع على عرش حضارة وادي الرافدين، كل هذه المعاني والاعتبارات ضربها القائمون على إعداد حفل الافتتاح عرض الحائط،
حتى بحثنا عن ثقافة وحضارة العراق في حفل الافتتاح فلم نجد سوى نشيدأ وطنيأ عزفته راقصة مستأجرة من الشام ! ! ، 
في اقدس بقاع الأرض ، في أرض يتبرك المؤمنون بالسجود فوق تربتها ،ويخلع الملئ نعليه مرتعدأ من هيبتها ، ارضأ يحج أليها الملايين يلوذون شفاعة بمن رقد في حضرتها ،
لقد قدم حفل الافتتاح صورة مشوهة عن كربلاء وعن أرض الرافدين، في مشهدأ انتهكت فيه قدسية المدينة وخدشت فيه مشاعر الملايين ، وترك جدلأ واسعأ كشف بجلاء مستوى تأثير ونجاح الحرب الناعمة في اذهان الجمهور ، فبات المدافعون عن الرقص فوق أرض كربلاء بحجة الانفتاح والمدنية حالة تستدعي الوقوف والترجمة ، 
لقد كان التنظيم بهذه الكيفية امرأ مبيتأ ، فالمنظمين لم يأتو من بلد آخر يجهل مكانة كربلاء في قلوب العراقيين، وبروفات الحفل اجريت عشرات المرات، ومجلس المحافظة واللجان المشرفة كانت على اطلاع ولم تحرك ساكن، فخدعة المدنية حرب ناعمة تنطلي على الكثير، فهي تلبس الباطل لباس الحق بدهاء وحيلة، فأشرب القوم العجل في قلوبهم ! وبات التنافس للدفاع عن المشهد الراقص برهان لإثبات مدنيتنا المزعومة !!؟ 
نقول أن كربلاء المقدسة هي قدس اقداسنا ،وأن ماحدث كان استهدافأ مقصودأ، وجه اهانه لعشاق هذه الأرض، وعكس صورة مزيفة من العراق للعالم، ونحن كجمهور نرفض ولن نسمح بتكرار ذلك في كربلاء، وفي الوقت ذاته نطالب الحكومة والبرلمان ان يتخذ الموقف المناسب تجاه هذه القضية الحساسة التي سببت ارباكأ ولغطأ شعبيأ واسعأ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك