المقالات

خطر  أدمان  السياسية  !


سامر الساعدي

 

 

خطر الادمان لايتعدى فقط الادمان على المخدرات وانوعها (  المأكول والمشروب والدخان )  ، وكذلك ادمان السكائر وانواعها والادمان الالكتروني

وادمان الحب وهناك الكثير من انواع الادمان ،

لكن هنا اتطرق الى ادمان يختلف عن الادمان المتادول الا وهو ادمان السياسة ، الذي نشهده هذه الايام في عصر الدولة الحديثة والمدنية وحب الشهوات وحب تبوء المراكز المتقدمة في استنباط القرار السياسي ،

شهدنا مواقف كثيرة وخطيرة في التخبطات السياسية وحب التملك لاغلب السياسين مما جعلهم يدمنون على التنقل في مواقع سياسية لغرض الانتفاع المادي والسلطوي

ادمان السياسية هو مرض خطير يتغلب على المتنفذين في مواقع رئاسية لاشباع شهواتهم الدنيوية من المراكز العليا والدنيا،

السياسي  مدمن على ان يكون دائما متصدراً للمراكز المهمة في المواقع الحساسة للقرار السياسي ،

فخطر هذا الادمان يخص العامة من الشعب وليس كباقي انواع الادمان يخص الشخص بعينه وذاته فقط !!

الادمان الدي يؤثر بمردودات خطيرة على كل الشعب هذا مرض عضال صعب الشفاء منه وصعب تغييره ، بعد سنين وذلك لتوغل الشخصيات والفئات الفاسدة على مفاصل مؤوسات الدولة بسلطاتها الثلاث

التشريعة والتنفيذية والقضائضية !!!

هذا الادمان يتسبب بتسيد الاضرار على مكونات الشعب ومقدراته وفقدان هيبة الدولة والبلد الى هاوية مظلمة ، صعب الخلاص منه الا باستئصال الاورام الخبيثة لكل المدمنين عل استحواذ المواقع المهمة ، وكذلك للخلاص من التدوير الحاصل الذي يسقي عطش هذا الادمان ، لكي ينتعش وينمو على ارض خصبة تم حرثها بعد حرقها وزرع اجندات خطيرة تضر ومقدرات جميع الشعب ،

هنا تصبح المعادلة صعبة جدا ً على ان تخرج بمحصلة نهائية لاستحداث دواء او وصفة طبية للتخلص من هذا الادمان ،

ترى كيف وما هو العمل للتخلص من زومبي هذا الادمان الخطير ؟

سؤال صعب الاجابة اصعب من الاسئلة التي تضع في الامتحانات لكافة المراحل الدراسية وحت التي توضع من خارج مادة الامتحان ،

وحتى وان فتحت ابواب الاعتراض لا تجدي نفعاً امام المصابين بهذا المرض الخطير  الذي شخصه الاطباء والعارفين في كل مجالات العلم والطب وحتى في الشريعة الاسلامية ،

هذا الداء حير كثير من العلماء ؟

من اين نبع ومن اي مكان وهل يمكن الخلاص منه بعد هذا الخراب ؟

الجواب ...

زاد خطر هذا الادمان في اشكاله الثلاثة

الملكي او الدكتاتوري او الديمقراطي حسب قاونون ( سانت ليكو ) ....

فعلى الشعب او القوى الوطنية التخلص من انواع الادمان المذكورة اعلاه .

حتى يضمن  الشعب السلم  وان لا تكثر الحروب والتقاطعات والتنافرات ، مما يؤدي  الى توقف العديد من استشراع قانونين معطلة تخص المواطن  ، بل بالعكس تم سن قوانين  تخص هذا المرض والمصابين فيه على ان يكون المرضى هم اسياد الوطن والمقررين بمصيره وان لا يتنفس الشعب هواء نقي ،

وان يتم معالجة المرضى والمدمنين على حساب البشر الغير مصابين بل تعدت العدوى الى الكثير والكثير للمنسوبين والمحسوبين  والمؤيدين لهذا الادمان ...

خطر ادمان السياسة خطر مميت لكل نبتةً ولكل حجر ولك بشر ،

سؤال وجيه جدا ً متى ينتهي هذا المرض الخطير ومتى تشرق الشمس لتطهر هذا الوباء وعلى يد اي شخص او اي طبيب او اي عارف متى تقف هجرة المثقفين والوطنيين والمحبين لهذا البلد والشعب ،

متى تتكلم الضمائر متى تتوقف الحرائق متى يتم محاسبة المرضى المفسدين ؟

متى متى ينعم الشعب باجواء وبيئة صالحة للعيش البشري والعيش الكريم الذي سنه الدستور في مواده ،

متى يصبح النفط والغاز للشعب متى يصبح القضاء غير مسيس متى يصبح التعليم والصحة مجاناً

متى ومتى ومتى تساؤلات كثيرة لا نستطيع الاجابة عليها  الا اذا تعدل القانون الانتخابي ( سانت ليكو) وان لا يتيح للكتل الكبيرة السيطرة على اصوات الناخبين و البقاء في دفة الحكم ، ومن ثم  نحصل  على درجات ممتازة جداً لكي تؤهلنا للوصل الى مراحل متقدمة من التغير  و معالجة كل داء وكل ادمان والعبور الى جادة الامان واسترجاع الحقوق ،

جف الحبر واصفرت الاوراق والحال  لايزال باقي على ما هو عليه،

تمطر علينا  غيوم العجاف كل اربع سنوات !!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك