المقالات

الجيش العراقي يكشف التناقضات والمواقف المخادعة.


أحمد عبد السادة

 

ابتداءً لا بد من رفض أية إســـاءة للجيش العراقي، بشكل عام، وإذا كان هناك ثمة انتقاد للجيش فيجب أن لا يكون بطريقة "التعميم" وشمول "الكل" بالانتقاد بما فيهم الكثير من الضباط والجنود الذين رابطوا على سواتر الشرف والبطولة وساهموا مع أبطال الحشد الشعبي وجهاز مكافحة الإرهــــاب والشرطة الاتحادية بتحرير الأراضي العراقية من إرهــــاب داعــ.ـــش، بل يجب - في حالة الانتقاد الموضوعي الحريص - أن يتم انتقاد "بعض" ضباط الجيش الفاسديـــن والخونـــة والمتواطئيـــن مع العــدو كمحمود الفلاحي مثلاً، والدعوة إلى تنظيف مؤسسة الجيش منهم للحفاظ عليها.

الإســـاءة للجيش كمؤسسة أمر مرفوض بالتأكيد، ولكن الأمر الذي تمت ملاحظته من خلال السجال الدائر حول الجيش العراقي هذه الأيام هو أن "الكثيرين" ممن كانوا يسيئــون للجيش في السنوات السابقة ويصمونه بالطائفية ويصفونه بأبشـــع الصفات، أصبحوا اليوم فجأة مدافعين شرسيـــن عن الجيش ليس حباً بالجيش طبعاً، وإنما بغضاً بالحشد!!، تحت ذريعة أن الشخص الذي أســـاء للجيش وأثار السجال هذا يوصف بأنه "مقرب من الحشد"، علماً أن الشخص المعني هذا غير منتسب لهيأة الحشد ولا يملك أي صفة رسمية فيها، فضلاً عن عدم انتسابه لأي فصيل مقـــاوم، وإنما هو يمثل رأيه الشخصي المرفوض قطعاً، الأمر الذي دفع الحشد الشعبي إلى إصدار بيان برفض تصريحاته وبإيضاح عدم انتسابه للحشد، وذلك لمنع خلط الأوراق ولإفشال قطيعة يحاول البعض صناعتها بين الحشد والجيش ولإيقاف الاصطياد في الماء العكر من قبل بعض الأشخاص والجهات والصفحات الفيسبوكية المشبوهـــة والمعاديـــة للحشد ومحـــور المقاومــــة.

الجميع يعرف ويتذكر بأن "الكثير" من عاشقي الجيش المنبثقين فجأة اليوم كانوا يسمون الجيش العراقي بـ"الجيش الصفـــوي" و"جيش المالكي" وكانوا يحرضون ضده ويدعون لاستباحـــة دمــه ويرفضون دخوله إلى المدن والمناطق التي يستوطن الإرهــــاب فيها.

والجميع أيضاً يعرف ويتذكر السياسيين العراقيين الذين كانوا يرفضون تسليـــح الجيش من أجل إضعافه خدمةً لنزعات شخصية ضيقة وأجندات إقليمية تخريبـــية.

إن هؤلاء كانوا بالأمس يسيئون للجيش ويشتمونه ويرفضون تسليحه نكاية بالمالكي فقط.

واليوم هؤلاء أنفسهم نراهم يدافعون عن الجيش ويمجدونه ليس من منطلق حب الجيش "المفاجئ"، وإنما نكاية بالحشد، متناسين بأن الجيش والحشد في خندق واحد وبأن دمـــاء الجيش والحشد المضحية نزفت في حـــرب واحدة ضد الإرهـــابيين التكفيرييــــن الدواعـــــش وضد داعميهم ومموليهم.

لهؤلاء أقول: لعبتكم قديمة ومكشوفة، ومحاولاتكم للعزف على وتر الفتنـــة بين الجيش والحشد هي محاولات صبيانيـــة بائســـة ولن تنطلي على اليقظين والواعين لأن الكثير من أبطال الجيش وأبطال الحشد هم أخوة في الدمـــاء والتضحيات والبطولات وهم ينتمون إلى مدن ومناطق واحدة بل ينتمون إلى عوائل وبيوت واحدة أيضاً.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك