المقالات

بغداد...وتل أبيب...! لهيب تحت الرماد...!


محمد علي السلطاني


إسرائيل، ذلك الكيان الصهيوني الغاصب لقلب الوطن العربي، فمذ أن دنس الصهاينة أرض فلسطين، واتخذوها محلأ لكيانهم اللقيط في العام 1948، وشعوب الوطن العربي في فتنة وشقاق وقتتال داخلي لم يشهد له تاريخ العرب من مثيل ، فالبعض يكفر البعض والبعض يقتل البعض ، ذلك بفضل سياسة حكام وملوك كان لإسرائيل دورأ في تسلطهم وبقائهم جاثمين على شعوب الوطن العربي الجريح ، فهم حلفاء للصهيونية سرأ وعلنأ ،وهم جزئ اساس من مشروع الكيان الغاصب البغيض ، يبطشون بأحرار الامة وشرفائها ، وينفذون سياسة التطبيع في المنطقة ، فكانوا ولازالو يد المحتل الغاصب الطولى بها تضرب الشعوب التي تأبى التطبيع وترفض الاحتلال .
فأطماع بني صهيون لم تتوقف عند فلسطين ؟ بل راحو يروجون إلى أبعد وأخطر من ذلك ، فأوهامهم توحي إليهم أن كل أرض مر بها أسلافهم هي ملك مغتصب لهم ! فخارطة اطماعهم القديمة الحديثة تكشف تلك التوجهات بوضوح ، مخطط توسيعي يبدأ بالنيل وينتهي بالفرات !؟ لأجله سعى كهنتهم لتسويق هذه الحدود كعقيدة في أذهان بني إسرائيل ! 
بناء على ماسبق ، يمكننا ان نستنتج اهمية بلاد مابين النهرين في ستراتيجية الحركة الصهيونية التوسعية ، وما يترتب على ذلك من خطورة تستدعي الحذر والجهوزية الدائمة .
لقد اقتربت مقدمات تحقيق هذا المشروع ،وبدت أقرب منالأ بعد احتلال العراق في العام 2003 ، إذ وفرت تلك الفوضى ظرفأ خلاقأ تحت غطاء الاحتلال استغلته اسرائيل الترتيب بعض الاوضاع هنا اوهناك ، فبذرت بذور الفتنة ووضعت لبنات الأرهاب الأولى التي فتكت بالعراقيين فيما بعد ، ونجحت في الخطوة الأولى من خطوات المشروع، 
الا ان عزيمة المقاومة وسواعد المقاومين اجبرت المحتل على الرحيل واجهضت ذلك الكيد ، 
لكن سرعان مافقست بيوض الإرهاب واخرجت الفتنة رأسها ، لتعود ارادة الشر الصهيوامريكية ترعى الارهاب الجديد بغطاء اسلامي مشوة وبفكر هجين ! فغزت شياطينهم بلاد الرافدين تارة أخرى ، حتى بات منالهم في العام 2014 قاب قوسين أو أدنى ، إذ طرقت داعش ابواب بغداد وعينها تصبو على بابل و كربلاء ، فصدح ذلك الصوت من حرم أبي الاحرار عليه السلام فأحالهم عصفأ مأكولا ، فكانت كلمة حمل لوائها حشدأ بدد امالهم بصمود وتضحيات المجاهدين ، فأدركت اسرائيل أن نسخة اخرى من حزب الله ولدت بالعراق بفتوى السيد العظيم ، وأن هذه الحشد بلغ من العزيمة والعقيدة مبلغأ لا يعرف المستحيل ، انة الحظ العاثر لذي لن يفارقها ، فقد ملئت هذه الأرض شوكأ يدمي اقدام الغزاة ويفقئ عيون الطامعين ،
لقد ازداد يقين الصهاينة بخسارة مشروعهم في العراق، واطمئنت قلوبهم لتلك الخسارة ، سيما عندما اصدرت الحكومة بقرار شجاع ومسؤول أمرها الذي اصبح بموجبه الحشد صنفأ من صنوف الجيش العراقي الأبي ، عندها بدأت صفحة جديدة من الاستهداف تمثلت بقصف مقرات الحشد تارة ، واكدسة العتاد تارة اخرى بطائرات صهيونية مسيرة ، وراح اعلام العدو يتبجح علنأ بفعلها،
أن هذا الحدث يضع بغداد على خط المواجهة الساخنة مع مخططات الصهاينة، ويحمل الجميع حكومة وشعبأ وقوى سياسية على أن يكونو على قدر المسؤولية لماتهدف اليه اسرائيل بعد تلك الاعتداءات، فمابين بغداد واسرائيل اصبح واضحأ انه لهيب تحت الرماد ،
لانعلم لعل قادم الايام تسوق رياحها اليه .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك