المقالات

عيد الغدير والتكليف بالحكم ...


زهير حبيب الميالي

 

عيد الغدير هو عيد إسلامي يحتفل به المسلمون الشيعة يوم 18 من ذي الحجة من كل عام هجري احتفالًا باليوم الذي خطب فيه النبي محمد خطبة عيَّن فيها علي بن أبي طالب مولًى للمسلمين من بعده حسب نص الحديث، حيث يعتقد الشيعة بأن النبي قد أعلن عليًّا خليفة من بعده أثناء عودة المسلمين من حجة الوداع إلى المدينة المنورة في مكان يُسمى بـ ;غدير خم سنة 10 هـ.

 استدلّ الشيعة بتلك الخطبة على أحقية علي بالخلافة والإمامة بعد وفاة النبي محمد، حيث النبي قال في ذلك اليوم: ;من كنت مولاه فهذا علي مولاه بينما يرى أهل السنة أنه قد بيّن فضائل علي للذين لم يعرفوا فضله، وحث على محبته وولايته لما ظهر من ميل المنافقين عليه وبغضهم له، ولم يقصد أن يوصيَ له ولا لغيره بالخلافة.

كما يَعتَقدون أن الأية القرآنية;اليوم أكملت لكم دينكم لم تنزل في ذلك اليوم لأن الآية نزلت قبل ذلك بعرفة في حجة الوداع كما هو ثابت عند أهل السنة في الصحيحين من حديث عمر. يُعتبر عيد الغدير العيد الثالث والأخير في السنة الهجرية، ويكون تاريخه بعد عيد الأضحى بأسبوع تقريبًا. وهو يعتبر بمثَابَت تكليف الشيعة بالرئاسة وأحقيتهم بها ولو نظرنا للعواقب التي أعترضت التنصيب (.تشكيل الحكومة) لوَجدنا هناك تشابه من حيث الغاية وإن كانت الطريقة مختلفة!ّ

 فمنّذُ ذلك الزمن يحاول من تحكم بالشيعة !! أن يبقيهم رعية له وإن يتسيد عليهم في كل شيء ويحاول أن; يقلل من قدرات الشيعة في الإدارة ويحبط كل الهمم ويسفه من قدراتهم .فمجرد تولوا الحكم بدأه المعسكر المقابل بوضع العراقيِل أمامهم ويبث السَّم في كل منجز يقدم ويجند من الشيعة أنفسهم أن يشككوا بقدراتهم القيادية.

لو نظرنا لتجربة الشيعة بالحكم اليوم لوجدناها متشابة الى حدٍ ما من ناحية التحديات عندما سقطت حقبة الدكتاتور المظلمة بدأت الأصوات التي تتعالى بان الشيعه غير مهيئِين للحكم وبدأت الأصوات تتعالى دولية ومحلية !! بأن تجربة الشيعة بالحكم غير ناجحة وقامت بعض الدول بضخ مئات الملايين من الدولارات في سبيل افشال طريقة الحكم عند الشيعة وحيث أن الشيعة طبقوا نوعاً من الشفافية في الحكم حيث قاموا بكتابة دستور وإجراء إستفتاء شعبي عليه ليعرفوا مدى ملائمته للشعب ورضاهم عنه وهذا غير موجود أصلا في الدول التي تضمر العداوة لحكم الشيعه لأن طريقة وضع الدساتير في الدول الشمولية والملكية المستبدة اشبه بكتابة (قرار اداري); يكتب بطريقة فردية لا يراعي فيه متطلبات الشعب والبلاد بل يكتب بطريقة تضمن بقاءه مده اطول في الحكم ومتسلطاً ومتمكنً على ثروات البلاد ومتحكم بكل مفاصل الدولة.

 وحيث أن الدستور هو الذي يحدد طريقة الحكم ونوعها و يقسم السلطات في البلد والعلاقة بينهما وعلاقة الشعب بتلك السلطة إلا ان الدول المستبدة توضع كل تلك السلطات بيد الحاكم !! بغض النظر أنه ملائم لذلك الشعب و ومنسجم مع موارده البشرية والاقتصادية والاجتماعية وكذلك الدستور يحدد الحقوق والحريات ونسب تمثيل المرأة والرجل والأقليات والاكثريات كل تلك الامور توضع في الدساتير .

إن أكثر من بغض الناقمين لحكم الشيعة وهي الطريقة الديمقراطية التي يختار من خلالها الشعب من يمثله وهي الانتخاب والترشيح لأن هذا الطريقة والثقافة السياسة غير موجودة أصلا في البلاد الحكم الشمولية. حيث أن رؤساء وحكام تلك الدول اصبح لديهم قلق جديا من تلك التجربة وخوفهم ينصب من شعبهم الناقمين عليه وسالبينه ابسط مقومات العدالة وهي حرية الرأي والتعبير وكون تلك التجربة قريبة جداً لهم; هذا احد مقومات وأفكار حكم الشيعة إلا أن تلك الأفكار لم تكن موجده عنده من يعترضون; على حكم الشيعة وهذا يعتبر تحدي لهم ومصدر قلق وجودي في نفس الوقت

اضافة الى ذلك لم تكن هناك عدالة في توزيع الثروات حيث أن اغلب عائدات النفط في البلاد هي للعائلة الحاكمة او للحاشية في حين المواطن العادي يفتقر الى رغيف الخبز; وكذلك لم يكن هناك تمثيل حقيقي للنساء في الحكم بل يعتبرونهن من الدرجة الدنيا ولم يعترفوا بجدارتهن .كل تلك الأمور تجعل الناقمين لحكم الشيعة يسفهون نجاحاتهم ويركزون على الإخفاقات; وإن الاخفاقات هي مرافقه للنجاحات لو لا وجود النجاحات لما كانت هناك اخفاقات ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك