المقالات

فرية الشيعة في عيد الغدير!

1160 2019-08-17

ضياء المحسن

 

منذ أربعة عشر قرناً ونحن نسمع بتنصيب الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) أميراً للمؤمنين، بأمر من الرسول الخاتم (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم)، فهل هذا الأمر فيه انتقاص من أصحاب الرسول الأكرم (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم)، أم أن الأمر أخطر وأكبر من ذلك.

حقيقة لم نجد فيما يقول فيه الشيعة أي انتقاص لأي من الصحابة الكرام، ذلك لأن مسألة التمييز والتفضيل نجدها ترد كثيرا في الكتاب العزيز، من قبيل تفضيل (أمة على أمة) أو تفضيل (بعض بني آدم على بعض) وهكذا من غير إطالة حتى لا نخرج عن صلب الموضوع.

لم نسمع أيا من علماء الأمة من جميع الفرق أن قال أن الرسول الأكرم (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم) قد خالف أمرا للجليل (جل شأنه) لأنه (لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحيٌ يوحى) واستنادا الى فحوى هذه الآية الكريمة، يكون تنصيب الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) إماما مفترض الطاعة يعد واحدا من الفروض العبادية التي يجب ان يلتزم بها المسلم، تأسيساً على ما تقره الآية القرآنية الكريمة ((ما أتاكم الرسول فخذوه)) حيث قام الرسول الأكرم في غدير خم مخاطبا جموع المسلمين ((ألا من كنت مولاه، فهذا عليٌ مولاه)) وهي الخطبة المعروفة لدى عامة المسلمين.

قد يتصور بعض السذج أن الأئمة عليهم السلام فقط هم أئمة الشيعة، وهذا خطأ يقع فيه حتى بعض المحسوبين على المثقفين، ذلك لأننا نقرأ في أدعية الزيارة المنسوبة الى أئمة أهل البيت (عليهم السلام) (السلام على أئمة المسلمين) فلم يذكر في الزيارة كلمة (شيعة).

اليوم وبعد أربعة عشر قرنا على هذه الواقعة يحاول أصحاب الغرض السيء سرقة مستقبل الأمة، كما سرقوا ماضيها، من خلال إستغلال المناسبات الدينية ومنها مناسبة عيد الغدير، حيث يحاول هذا البعض من الفريقين تجييرها لنفسه دون الآخرين خدمة لأهوائهم، ويتناسى هؤلاء أن عجلة التقدم لم يكن في يوما من الأيام مقدرا لها أن تعود الى الوراء، عندما غادر أبناء هذا البلد الشجاع، والذي يستمد شجاعته من ثرى هذه الأرض الطيبة، والتي تضم رفات أسماء عظيمة، رسمت قدر هذه الأمة دون المسميات التي بتنا نسمعها اليوم (سنة، شيعة، براءية) وغيرها، لأن الأساس كان هو إعلاء كلمة الإسلام في المشرقين والمغربين، وأن تعلو راية الإسلام أرجاء المعمورة (يعبدونني ولا يشركون بي شيئا) سورة النور55، هكذا يقول الباري (عز وجل).

مما تقدم نجد أن عيد الغدير ليس حكرا على الشيعة فقط، لأنه رسالة السماء كان على الرسول الأكرم (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم) أن يبلغها لجميع المسلمين، وأن لم يفعل ((فما بلغت رسالته))، لذلك فإن إختيار النبي الأكرم (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم) لهذا الوقت بالتحديد، لأنه يعلم يقينا أن الإنسان لا ينسى هكذا مواقف تمر عليه، فهو يوم إتمام النعمة ويأس الكفار من محاولاتهم لكسر شوكة هذا الدين؛ وقد خاب فألهم وخسروا خسرانا مبينا.

إن قضية الغدير ليست عبارة عن حسابات شخصية أو عاطفية، ذلك لأن الخلافة والنبوة صنوان لا يفترق أحدهما عن الأخر، حيث نجد الرسول الأكرم يعبر عن ذلك بقوله للإمام علي (عليه السلام) ((أنت مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه لا نبي بعدي))، بل هي أعظم من ذلك، لأن الباري عز وجل لم يكن ليترك أهل الأرض بدون راعِ يوجههم، إذا لساخت الأرض ومن عليها، فكانت الإمامة وكان علي بن أبي طالب (عليه السلام) كفؤاً لها وأهلا لها، وحتى لو افترضنا جدلا بأن هناك حسابات شخصية في هذا الموضوع، فلم يكن هناك اجدر وأحق بالإمام عليه (عليه السلام) ليتصدى لهذا الموقع الحساس، وهو الذي عرفته سوح الوغى، والذي لم يداهن على دينه قيد أنملة.

نحمده ونشكره على نعمة الهداية لدينه، والولاية لوليه، إنه نعم المولى ونعم النصي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك