المقالات

إرادة الحشد فوق الطائرات "الإسرائيلية" والغطاء الأميركي !!


 

🖋ميثم العطواني

 

ربما يتفق الكثير مع مقولة يوشكا فيشر وزير الخارجية الألماني الأسبق، حينما قال: "إن واشنطن عاصمة مدفوعة بدافع قسرى لتكرار أخطاء الماضى، وهذا ينتج نتيجة عكسية"، حيث كلما انتهجت الولايات المتحدة تلك السياسة فإن ذلك يؤدى الى فوضى تسهم في تدمير الشعوب من أجل تحقيق المصالح الأميركية، مثل التدخل فى شؤون العراق وسوريا وليبيا وما الى ذلك من دول أخرى، وتفيد الإستخبارات الروسية ان مخطط "⁧‫الربيع الأسود⁩ مشروع الولايات المتحدة القادم في ⁧‫العراق⁩ بعد فشل ⁧‫داعش⁩ التي كان مخطط لها أن تستمر ثلاثين عام في العراق، وأن أجهزة المخابرات الأمريكية لم تتوقع أنتصار العراق على تنظيم داعش في ثلاثة أعوام"، وقد قلنا في مقال سابق ان مشروع “عش الدبابير” الذي اطلقه جهاز المخابرات الأميركي ” سي اي ايه ” عام (٢٠١٤م) على تنظيم داعش الإرهابي في العراق لم يحقق النتائج المرجوة منه وهم بصدد اطلاق عملية جديدة اسمها السري “الربيع الاسود”.

وبعد فشل جهاز المخابرات ”سي اي ايه” في خلخة الأوضاع الأمنية عبر افتعال استهداف مصالح الولايات المتحدة في العراق بواسطة خلايا نائمة والصاق التهم بدعوى جماعات عراقية موالية لإيران، وانعكاس ذلك سلبا على الحشد الشعبي، لجأت أميركا وبالتعاون مع "إسرائيل" لضرب مقرات الحشد بواسطة طائرات مسيرة حديثة، حيث لم يكن أمام نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي "الحاج أبو مهدي المهندس" بعد جمع المعلومات اللازمة وإكتمال نتائج التحقيقات إلا إعلان الحقائق للشعب العراقي أولاً، ومن ثم للرأي العالمي العام، بهدف كشف الحقائق لاسيما وان استهداف معسكرات الحشد الشعبي بدأت بعملية ممنهجة ومتكررة ولا يمكن غض النظر عنها.

ويبدو ان التحقيقات في عملية استهداف معسكرات الحشد الشعبي توصلت الى مسؤولية القوات الأميركية بالدرجة الأولى عن تلك العمليات، حيث تبين انها جلبت أربعة طائرات مسيرة "إسرائيلية" ذات تقنيات عالية عن طريق أذربيجان الى العراق، ومن ثم ساهمت بضرب معسكرات الحشد، وأصبح واضح ان هنالك محاولة من إدارة ترامب توسيع المهام "الإسرائيلية" لإن واشنطن لاتريد المواجهة المباشرة بحكم تجربتها في العراق وما أذاقته من خسائر على أيدي فصائل المقاومة الإسلامية، وخير دليل على ذلك بيان المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون الذي جاء فيه، ان "الولايات المتحدة ليست متورطة في انفجارات المستودعات الأخيرة، الوجود الأمريكي في العراق يدعم جهود العراق ضد داعش، نحن ندعم سيادة العراق ونلتزم بتوجيهات الحكومة العراقية بشأن استخدام مجالها الجوي"، إلا ان الحقائق تخالف البيان وتعري مضمونه لإن القوات الأميركية هي من تسيطر على الأجواء العراقية، ولا يمكن لأي طيران ان يتحرك دون موافقة الأميركان، لذا يستخدمون التراخيص بصورة سيئة تضر بمصلحة العراق !!.

وأخيراً، نثني على ما قام به الأبطال من لواء الثاني عشر الحشد الشعبي بتصديهم الشجاع لطائرة مسيرة معادية تهدف الى جمع المعلومات عن المعسكر، بوركت سواعدكم وأنتم تدحرون المخطط الأميركي الصهيوني الذي يريد النيل من إرادة العراق والعراقيين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك