المقالات

خططوا لإنهاء الحشد الشعبي بعد يوم واحد من ولادته في الفتوى المباركة

555 2019-08-27

أحمد كامل عودة

 

يروى ان عنترة ابن شداد كان من الفرسان الشجعان والذين ضرب بهم الامثال منذ قديم الزمان لشجاعته النادرة  ، فضلاً على انه من شعراء المعلقات ، واشتهر بشعر الفروسية ، والعنترة اسم اشتق من الشدائد والشجاعة في الحرب ، وهو من قبيلة بني عبس ويقال كانت امه حبشية عشقها شداد فتزوجها ، وكانت قبيلته تستنجد به حين تعرضها الى غزو من القبائل الاخرى ، وعندما يكونوا في مأمن ينعتونه بأمه ، ويصفونه بعدم انتمائه لهم ، وعندما يغزون القبائل الاخرى يضعونه في المقدمة ويسيرون خلفه ، وعند تقسيم الغنائم لا يعطونه حق الحر ويمنحونه كما يمنحون العبد .

قصة عنترة ابن شداد تكاد مقاربة بعض الشيء للحشد الشعبي ، والذي في حينها وصلت داعش الى اعتاب بغداد وكاد كل شيء ينتهي خلال ساعات ، حيث تساقطت فيها المدن العراقية بشكل متسارع ولا يصدق ، فتركت الاسلحة والاعتدة وصارت بيد داعش ، وكانت نكسة لاتغتفر عندما استعرض داعش بأسلحة الجيش العراقي ، لكن بعد صدور الفتوى المباركة في اليوم المبارك وفي المدينة المباركة تحشد الناس من كل حدب وصوب ، وبدون سابق انذار وبدون تدريب وبأسلحتهم الخاصة ، وتشكلوا على شكل فصائل والوية ، لذلك اطلق عليهم اسم قوات الحشد الشعبي ، وساروا شمالاً وغرباً ، وهم يغربلون كما تغربل الخيول في الميادين ، وحققوا الانتصارات واعيد تأهيل صفوف القوات المسلحة حتى تحقيق النصر واعادة الاراضي العراقية بوقت قياسي وبأمكانيات شعبية بسيطة اعتمد جلها على تبرعات الشعب العراقي ، وكان هذا النصر هو مفخرة للعراقيين الشرفاء ، ورسالة لدول العالم ان العراق قوياً بأرادته  ،وهو يحارب نيابة عن كل العالم ضد قوى الارهاب ، وكان الجميع يتغنى بتلك الانتصارات ، والقنوات الاعلامية تمجد بما حققته قوات الحشد الشعبي ، وجميع المحللين السياسيين كانوا يتمنون فقط التقاط الصور مع قادة الحشد ، ليوصلوا رسالةً انهم شاركوا في عمليات التحرير ، بالإضافة الى ان جميع السياسيين تجدهم يتوافدون على مآتم شهداء الحشد الشعبي .

وبعدما انجلت الغبرة ، وعاد الامن للمناطق العراقية سرعان ما بدأت تتغير المواقف شيئاً فشيئاً ، واضحى ذلك الحشد العراقي حشداً ايرانياً عميلاً يقاتل بالنيابة عن ايران ، وتلك الاسلحة التي تكونت بفضل اموال الشرفاء ، هي اسلحة تهدد المنطقة ، وامسى الحشد الشعبي عالة على العراق ، ولايمكن له ان يستمر او يبقى !

وعوائل شهداؤه لازالوا يدورون بين الدوائر لإستحصال حقوقهم  ، وجرحاهم يلتمسون من المسؤولين الذين بكوا عليهم في يوم من الايام ان يوفروا  لهم العلاج وتوفير العيش لهم ولعوائلهم .

وبعد ان حقق الحشد الشعبي انتصاراً وخزوا به عيون الدول العظمى الذين عجزوا عن مقاومة الارهاب  ، صار لزاماً على تلك الدول تفكيك الحشد الشعبي ، واعادة رسم مايخططون له في المنطقة ، وتلك كانت غاية في نفوس الكثيرين منذ بدء تشكيل الحشد الشعبي خلال الفتوى المباركة ،  وتسطيرهم اروع المشاهد في الايثار والشجاعة وهم يتسابقون لنيل الشهادة  ، واثبتت تلك المشاهد رعباً في قلوب الكثير من الذين ينصبون العداء للعراق وشعبه ،  ومثلت اسرائيل موقف الدولة الامينة التي تخاف على استقرار المنطقة وهي ترتعش من ايران ، وتدعو امريكا الى ضرب مصالح ايران في المنطقة وتلقي التهم هنا وهناك على بعض الفصائل العراقية بالولاء لإيران ، وبعد ان القوا ضرباتهم في سوريا ولبنان وجهوا فوهات اسلحتهم الى مخازن اسلحة الحشد الشعبي بحجج انها اسلحة ايرانية تهدد سلم المنطقة  ، ولا نعرف لماذا تلك النظرة التي تغض الطرف عن مايحدث في اليمن وهي تشاهد مختلف الاسلحة المحرمة تلقى على ارضها .

الحديث طويل لكن من غيروا وجهة دفتهم عن الحشد الشعبي ، وشككوا بولائه لوطنه واتهموه بتبعيته لايران وليس للعراق ، سيأتي اليوم القريب الذي تستنجدون به من جديد ،  لتطلبوا من الحشد ان ينقذكم من هاوية جديدة كما طلبها سابقاً بنو عبس خلال حرب داحس والغبراء من عنترة وهم يتوسلون به ان ينقذهم بعد ان اخذهم سيل العدو ووصل الخطر الى خيامهم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك