المقالات

لماذا تستهدف قناة الحرة الحسين وحشده ومرجعيتنا؟!


كندي الزهيري

 

كان الحسين (عليه السلام) سبط الرسول، وولد البتول، وأبن علي سيف الله المسلول في الذروة العليا من الفضل، والمنصب الأسمى من ميراث النبوة، نشأ في كنف الرسول ورعايته، وبره وعنايته، وكان ميلاده بالمدينة في شعبان سنة أربع من الهجرة، وسماه الرسول حسيناً وكان أشبه أهل البيت برسول الله، فكان نبيلاً سرياً، وإماماً عبقرياً، وكان يقول الرسول فيما (هما ريحانتاي من الدنيا)وقد آتاه الله العلم والحكمة، ورفعة الآداب ، وكريم الأخلاق، وبارع البيان والفصاحة، وسديد ونفوذ البصيرة، وشمول الفكرة وعمق التجربة والخبرة بالحياة وأحداثها، وعظمة الشخصية، وجلال الإيمان والإقدام في سبيل الحق وحب التضحية لخير الجماعة ومن أجل الدفاع عن الرأي ورد الظلم عن الأمة.

كانت أقواله وأفعاله تجل عن حكمة الحكماء وعن أن توصف بأوصاف القادة والزعماء، وكان شجاعاً في الحق لا يرهب الردى، ولا يخشى الأذى، ولا يخاف لومة لائم في سبيل الله… ومن ثم كان الصخرة التي تتحطم عليها رؤوس الطغيان والجبروت .

كان (عليه السلام) المثل الأعلى في الوفاء والإباء والتضحية والفداء، وكان بطلاً عظيماً في حياته ومماته، ولقد ضرب أروع الأمثال للناس في ايثار الحق، ونشد أن السلام وكفاح قوى الشر التي تضلل الإنسانية، ولا تعترف بحق الناس والشعوب في الكرامة والشرف والحرية، كما تفعل امريكا اساس الاستكبار العالمي، وكان (عليه السلام) فذاً في الشجاعة والبطولة، وفي مروءته وفتوته، وحسبكم مواقفه الخالدة يوم الطف.

ثم لما شاهد دولة معاوية وأبنه يزيد تنقلب بعد الخلافة الرشيدة الى ملك عضوض وتحيد عن الصراط السوي القويم، حمل السيف، وخرج من مكة الى العراق مهاجراً الى ربه، ومعه أهل بيته وهو يقول للمتبسطين والمحذرين (إني رأيت رؤيا، ورأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أمرني بأمر، وأنا ماض له) حمل السيف ليقاوم ويذود عن المظلومين، ولينشر في الدنيا هدى جده خاتم النبيين، وليمحوا منها مثل السوء الذي أذاعه فيها البغاة من آل أمية.. وخرج (عليه السلام) ومعه نساء بيته وأطفاله، لا يحمل نشباً ومالاً، وإنما يحمل قلباً يزول بإيمانه الجبال، ويهز بقوته في الحق الأبطال…وقف ألإمام الشهيد الحسين(عليه السلام) يوم الطف هو وأنصاره موقفاً رائعاً خالداً على الزمان، حتى استشهد في سبيل الله لعشر ليال خلين من المحرم سنة احدى وستين، فهز مصرعه عرش يزيد، وزلزل دولة بني امية، وقضى أخيراً على دولة الشر والظلم من الأرض، علمنا الحسين (عليه السلام) التضحية بكل ما نملك في سبيل الأمة وخيرها وحريتها، وعلمنا البذل والفداء في سبيل الحق ورفع الظلم عن المظلومين، وعلمنا الشجاعة والبطولة والإيمان بالكرامة والإعتزاز بالنفس وأن نحاول الطغاة بأن لا يسلبونا إيماننا ونستعز بأنفسنا وحرياتنا.

وعلمنا كل معنى كريم من معاني المجد والعظمة والعبقرية، وعلمنا أن نحيا كراماً ونموت كراماً. وان نحرص على الموت لتوهب لنا الحياة. وأن نؤمن بالله إيماناً عميقاً ونمتثل إرادته

خير ما نراه اليوم حركات المقاومة، ضد ال سفيان العصر ،المتمثلة بالإرهاب العالمي، المدعوم من قبل دول الشر والعدوان، وما نشاهده من هجمة شرسة على حشدنا ومرجعيتنا من قبل تلك الدول، بالمباشر وغير المباشر، وبتسخير الإعلام الأصفر، كقناة الحرة ، هو نفسه ما جرى في واقعة الطف، من تحشيد بكل انواعه ضد رجال الحق ،الذين حمي الارض والعرض بهم، ها هم نموذج من ثورة الامام الحسين عليه السلام، يوم بعد يوم بصبح ابنائك اقوى ،وأكبر عزيمة في مواجهة التحديات، ونصرت المظلوم ....

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك