المقالات

الى الحرة: رسائل إعتراض وإمتعاض


أمل الياسري

 

لم  يكن حزني هذه المرة ثائراً، كما إعتدته عند الحديث عن العراق الجريح وأوضاعه، فهو لم يأخذ مجرد كسر عظم من جسد العراق، بل بدا كما لو أنه نزيف هادئ يمس نياط القلب، فعجيب أن بعض القنوات الفضائية المأجورة، تبذل وقتاً وجهداً في عرض تقاريرها، لتبدو المؤسسة الدينية في العراق بعد عام (2003)، هي الشيطان الذي يحكم عقول الناس اليوم! وهذا الفكر مثوى المتكبرين الفاشلين.

القنوات هذه لم تبذل جهداً ووقتاً في الطرح الإعلامي، عن الفتن، والمشاكل، والصراعات الدينية، المختلقة من أعداء الإسلام، وخلق الفوضى، والمعدة في مطابخ الموساد واللوبي الأمريكي، ولو بحثت وحللت وشخصت لكان حال العراق أفضل، ولمات الشيطان الأكبر (أمريكا وأذيالها) من الملل والوحدة، لأنها صرفت كثيراً من ممارساتها الخبيثة، وحبائلها القذرة للنيل من شعب العراق، ومرجعيته وحشده، أين المهنية في الطرح؟ لابد أنها لقمة معاوية الدسمة؟!

 حملة شعواء أخرى تستهدف المرجعية الدينية العليا بمؤسساتها، ورموزها، وحشدها المقدس، الذي لولاه لغرق العراق في بحر التقسيم، وهذا ما أحرج أمريكا وزبانيتها الشياطين، فها هي اليوم تسّوف، وتماطل، وتهادن، في قنواتها العميلة، للنيل من المؤسسات الدينية عبر تقارير إختارت طريقها الخاطئ للشهرة، لزعزعة الثقة بين المواطن ومرجعيته الرشيدة، لكن مثل هذه القنوات مثال للعمالة والفساد وبإمتياز، فلم ينتبه أحد للمحصلة النهائية للتقرير!

رسائل تحاول بعض القنوات إيصالها الى الناس وهي إستخفاف بعقولهم، وإلا هل يخفى على العراقيين، مقدار الفساد الكبير في عقود وزارة التربية، لطباعة المناهج الدراسية في كل سنة؟ فلماذا يتم التشهير بمشروع الكفيل لطباعة الكتب، مع أنها بنفس المواصفات التي يتم بها الطبع في الخارج؟ أليس الأولى كشف الجهات الفاسدة، التي تعيث بوزارة التربية فسادا وخراباً؟ وتحاول الإستيلاء على مناقصات طباعة الكتب في الدول المجاورة؟

 ألم تقم المرجعية بهذا المشروع للقضاء على باب من أبواب الفساد المستشري في اجهزة الدولة؟ ألم تشغل اليد العاملة العراقية في المشروع؟ ألم تلتزم المطابع بشروط الجودة والنوعية، حتى يتم تسويف عملها المنجز بصورة ممتازة؟ إن هذا لشيء عجاب! لماذا نتقاتل على الثروات، ولا نقاتل من أجلها لخدمة شعبنا؟ إن ما يسمى الحرية هو الفوضى بعينه لأنها قنوات مأجورة، وإعلموا أن للحرية ضوابط وأصول وقيم.

السؤال يقفز من جديد: لمَ هذا التسقيط المستمر، والتشويه المتعمد للمؤسسة الدينية في النجف خاصة، فهواتف بعض القنوات ترن في كل موضع مرتبك كالعراق، لتزيد أمريكا من زعزعزته وخرابه، والا أين هي مذكرات القبض الصادرة، بحق وكلاء المرجعية اللذين ورد اسمهما في التقرير؟ وأين هي المشاريع الوهمية التي لم تظهر على السطح، وأرباحها ذهبت لجيوبهما، أليس من المفترض أن يتمعنوا أكثر قبل اطلاق التهم جزافاً؟!

ألم تسمعوا بمشاريع إسكان عوائل الحشد المقدس، ورعاية الإيتام؟ ألم تسمعوا بمؤسسة العين للرعاية الإجتماعية، والتي حصلت على الصفة الإستشارية بالدرجة الخاصة، في المجلس الإقتصادي الإجتماعي للأمم المتحدة في ( نيسان 2016) بعد نجاحات منقطعة النظير، ومراكز الثقافة الأسرية، والمدارس الدينية الرصينة، ومراكز الشباب، ومراكز الرعاية الصحية والتأهيل والإرشاد، ومشاريع الإكتفاء الزراعي الذاتي، والمؤتمرات الدولية والاقليمية، التي دعت الى التعايش والتسامح ورأب الصدع، فهلا تفقهون؟

 المجهولون اليوم يتطفلون على ثوابتنا ومقدساتنا، لكننا على يقين بأن الناس لديهم وعي تام، بأن هذه الإساءة للمرجعية الدينية، ما هي الا إحدى الحماقات الامريكية، كردة فعل على الخيبة والهزيمة، التي منيت بها على يد صمام الأمان وفتواها العظيمة، وما أرادته في عشر سنين عجاف، تم بثلاث سنوات فتحررت الأرض، وإنتهت دولة الخرافة الداعشية، مسقطة كل إدعاءات أمريكا، بأنها القوة العظمى القادرة على حماية العالم. 

أخلاقيات المهنة الإعلامية يجب فيها المحافظة على الغاية والوسيلة، بحيث تكون موظفة لخدمة الإنسان والمجتمع ونفعه، وألا تكون سببا للإضرار  بالناس، وكم من مرة أكدت المرجعية الدينية العليا في خطبها، على سلامة المنظومة الإجتماعية ،والثقافية، والأخلاقية الممدوحة، وتوظيفها لصالح المجتمع، والتي تتضمن (علم وعمل وأخلاق) طرحته في الجمعة (22رجب 1440 للهجرة)، فأي فهم لهذه المعادلة طبقتم يا أهل الحرة؟! إن كلماتكم لا تلقى صداها الصحيح.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك