المقالات

  عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّادِسةُ(٥)

211 2019-09-04

نــــــــــــزار حيدر                         

                               

                      

   القيادة؛ هي إِدارةُ الخُطط بنجاحٍ لتحقيقِ الهدف بأَقلِّ التَّضحيات وأَعلى وأَفضل وأَدقِّ النَّتائج.

   وأَنَّ الفرق بين القائد الحقيقي والآخر المُزيَّف يشخَصُ في أَمرَين اثنَينِ؛

   *الحقيقي مستعدٌّ للتَّضحيةِ من أَجلِ تحقيقِ الهدفِ المرسُوم، أَمَّا المُزيَّف فمُستعدٌ دائماً للتَّضحيةِ بالهدف من أَجلِ مصالحهِ، سُلطتهِ ونفوذهِ.

   *والحقيقي يُضحِّي ثم يدعُو الآخَرين إِلى التَّضحية، فهو يُعلِّمهُم التَّضحية بتضحياتهِ، وليس بشعاراتهِ البرَّاقة ووعودهِ المعسولة، أَمَّا المُزيَّف فلا يُضحِّي بشيٍ أَبداً وهو مُستمرٌّ في دعوةِ الآخرين إِلى التَّضحية.

   الحقيقي متواجدٌ باستمرارٍ يتقدَّم الصُّفوف، أَمَّا المُزيَّف فيتوارى عن الانظارِ ويختفي خلفَ جُدُرٍ، وهو يُؤَشِّر إِلى الآخرين أَن تقدَّموا!.

   إِنَّ عظمة الحُسين الشَّهيد السِّبط (ع) في أَنَّهُ كان يهتم بتحقيقِ الهدف [حماية الدِّين من التَّزييف والتَّضليل والأَمَّة من الإِنحراف والمُجتمع من الظُّلم ومن مُصادرةِ حريَّتهِ وسحقِ حقوقهِ وحرامتهِ] أَكثر من إِهتمامهِ بحمايةِ حياتهِ، وأَنَّ عظمة شُهداء كربلاء في أَنَّهم كانُوا مهتمِّين للوصُولِ إِلى أَهدافهِم أَكثر من إِهتمامهِم وانشغالهِم بالمحافظةِ على أَرواحهِم.

   أَمَّا الذي يتردَّد بالتَّضحية أَو حتى لا يعتقد بها فأُولئك هُم القادة الفاشلُون، الذين يعتاشونَ على تضحيات الآخَرين ويُتاجرونَ بمُعاناتهِم، فلقد سمعتُ أَحدهم مرَّة وهو يسعى لتبريرِ تجنُّبهِ التَّضحية دائماً لتحقيقِ الهدف، قائلاً؛ إِنَّ الظَّرفَ عصيبٌ وبحاجةٍ لوجودي وأَن لا أَغيبَ عن السَّاحة!.

   وآخر ردَّ بعصبيَّةٍ على من شكَّك بصدقِ نواياهُ لأَنَّهُ يتحاشى التَّضحية بشَكلٍ مُلفت للنَّظر، ردَّ عليهِ بالقَول؛ وهل تُريدُني أَن أَذهبَ كـ [بَولةٍ في شطٍّ]؟!.

   نفسهُ هذا يُلقي يوميّاً أَروع وأَحلى المُحاضرات عن التَّضحيةِ ووجوبِها لتروي شجرة الحريَّة والكرامة!.

   إِنَّ كلَّ القادة الحقيقيُّون يُعرَفُونَ بمدى إِستعدادهِم للتَّضحيةِ، ليس بالكلامِ والشِّعارات وإِنَّما بالأَفعال والإِستعداد النَّفسي، أَمَّا التَّشكيك بجدوى التَّضحية فدليلٌ على فشلِ القائد، وهو الآخر الذي لم نجدهُ حتى عند أَصغر شُهداء كربلاء.

   فعندما سأَلَ السِّبطُ الشَّهيد (ع) القاسم بن الحسن المُجتبى (ع) عن طعم الشَّهادة أَجابهُ واثقاً {فيكَ أَحلى مِن العَسلِ] وهاشميٌّ آخر ردَّ على الحُسين السِّبط مُتسائلاً {أَوَلسنا على الحقِّ] فأَجابهُ الإِمام {بَلى} فردَّ الشِّبلُ {إِذن؛ لا نُبالي أَوَقعنا على الموتِ أَم وقعَ الموتُ علينا}.

   لذلكَ أَصبحت كربلاء وعاشوراء مدرسةً تُعلِّمُ الأَحرار أُسُس القيادة السَّليمة والتي يشخص الإِستعدادِ للتَّضحيةِ كأَوَّل هذه الأُسس.

   فعندما حاول رفاق القس الأَسود مارتين لوثر كينغ، داعية الحقوق المدنيَّة في الولايات المُتَّحدة، ثنيهِ عن دخول السِّجن بمبرِّراتٍ وأَعذار وذرائعَ شتَّى، أَجابهُم بالقَول [وماذا سيكونُ حُكمُ النَّاس على رجُلٍ شجَّع المِئات من الأَفراد على القيامِ بتضحيةٍ مُذهلةٍ ثمَّ اعتذرَ عن التَّضحية عندما جَاءَ دورهُ؟!].  

   إِذن؛ إِذا لم تكُن مُستعدّاً للتَّضحية فلا تحثُّ الآخرين عليها لأَنَّهم سيكتشفُونَ أَنَّك كذَّابٌ تكذب عليهِم وأَنَّك لا تتعامل معهُم بصدقٍ.

   ثمَّ؛ إِذا كانت التَّضحية مطلُوبة فلماذا تتهرَّب منها وتتحاشاها؟ وإِذا لم تكُن ضروريَّة فلماذا تشجِّع الآخَرين عليها؟!.

   أَمَّا مدرسة أَهلُ البيت (ع) التي تستند على مبدأ التَّضحية كأَوَّل وأَعظم أَساس يُشادُ عليهِ البناء الرِّسالي والحضاري، كما في قولهِ تعالى {مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} وقولهُ {وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ} فإِنَّهُم؛

   أ/ في المُقدِّمةِ دائماً؛

   يصفُ ذَلِكَ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) بقولهِ {كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ(ص) فَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ مِنَّا أَقْرَبَ إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ}.

   ويصِفُ (ع) مشهداً حربيّاً آخر في بعضِ أَيَّام صفِّين وقد رأَى الحَسن(ع) يتسرَّع إِلى الحرب

{امْلِكُوا عنِّي هذَا الْغُلاَمَ لاَ يَهُدَّنِي، فَإِنَّنِي أَنْفَسُ بِهذَيْنِ ـ يَعْنِي الحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ(ع) عَلَى الْمَوْتِ، لِئَلاَّ يَنْقَطِعَ بِهِمَا نَسْلُ رَسُولِ اللهِ(ص)}.

   ب/ لا يدعُونَ أَحداً للتَّضحيةِ قَبْلَ أَن يُضحُّوا، حتى قال الحُسين السِّبط (ع) {نفسي مَعَ أَنفُسكُم وأَهلي مَعَ أَهليكُم}.

   وهذا ما كان.

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك