المقالات

هل العراق دولة بوضعه الحالي؟!


علي فضل الله الزبيدي

 

مشاكل العراق المتعددة وهي كثيرة ومتنوعة.. ومنها الوضع الامني الهش دليل ذلك الاستهدافات الاخيرة لمواقع الحشد الشعبي دون وجود اي رد من قبل الدولة العراقية(الحكومة) وغاب حتى الرد الشفوي السبب برأي:

ان مفهوم الدولة يتحقق عندما تملك الدولة عنصري وجود الدولة وهما السلطة والسياسة والسلطة تعني قدرة الدولة على اتخاذ القرارات التي تحقق سيادة ومصالح الدولة واما السياسة فتعني الاولويات باتخاذ القرار الاهم التي تحقق غاية السلطة وهو بناء الدولة الحقيقية..

والدولة العراقية تفتقد لعنصري السلطة والسياسة اي القدرة والاولوية في تحديد المصالح الوطنية لذلك كيف لنا ان نتصور ان حكومة العراق تحمي اركان الدولة وتحقق الامن وهي بهذا الضعف والهشاشة..

علينا ان نعرف سبب ضعف الدولة فهي تعاني من الحول السياسي فهي مرغمة بالنظر لمصالح الاحزاب المتصارعة على النفوذ والسلطة واخرى مرغمة ان تأخذ بعين الاعتبار الضغوط الخارجية لذا فنظر الحكومة مشتت بين هذين الضغطين المتعاكسين وكلاهما للاسف لا يفكر بتحقيق المصالح الوطنية العليا للبلد.. عليه فان هذا الامر يعطل ادوات الحكومة والدولة ومن هذه الادوات الوزارات الامنية فهي بحكم المعطلة واذا ما تعطلت الادوات استحاله تحقيق الغايات والاهداف واهم تلك الاهداف هي السيادةةالحقيقية وليست الصورية اي الامن والاستقرار..

فكيف لنا اما هذه المعضلات ان نبني دولة رصينة مستقرة وقوية وادواتها هشة ورثة..؟

لابد من وحدة القرار السياسي للاحزاب السياسية وتحرير قيود الدولة عبر وجود كتلة برلمانية اكبر ومعارضة سياسية حقيقة تراقب اداء الدولة وما بين تنافس الحكومة مع المعاضة سوف نخلق قوة الدولة وسيادتها

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك