المقالات

شعائر الحسينية مبادئ وعقيدة ضد المغرضين !!


🖋ميثم العطواني


تعتبر الشعائر الحسينية أحد أهم روافد استمرار الارتباط بقضية الإمام الحسين عليه السلام، وتُبين تلك الشعائر للأجيال حقيقة الصراع الأبدي بين الحق والباطل، لذلك يخاف الطغات وترتعد فرائسهم دوماً من الشعائر الحسينية لإنهم يجدون فيها ثورة متجددة تُهدد حصونهم، كما يجدون فيها هوية الأمة التي لا يستطيعون محوها رغم كل المحاولات، وفي كل عام يستلهم محبوا الإمام دروساً وعبراً جديدة من خلال احياء ذكرى ثورة الحسين التي جسد فيها أنبل معاني المبادئ والقيم وأتسمت بالبطولة والتضحية ليقدم فيها روحه الطاهرة وأهل بيته وأصحابه عليهم السلام أجمعين على دكة مذبح الحرية من أجل الإنسانية.
لقد تصدر محور تحدي الظلم تلك الثورة العظيمة، وأستمر هذا المحور في إحياء الشعائر الحسينة على مر العصور والأزمان، وما مقولة: "كل أرض كربلاء .. وكل يوم عاشوراء"، إلا دليل على ذلك، إذ يرى الإستكبار في أي شكل من أشكاله ان أحياء الشعائر الحسينية ثورة موجهة ضده، لذا فهو يشن حملات كبيرة لمحاربة هذه الشعائر، حيث يعمل عملاء الأجهزة الاستعمارية اليوم على تسقيط القائمين على إحياء الشعائر الحسينية وتوجيه لهم جملة من التهم بعد دراستها دراسة معمقة بإنها قادرة على التأثير في عقول الناس.
وبالعودة الى الوراء قليلاً حيث جميعنا يتذكر كيف كانت زيارة الإمام الحسين عليه السلام ترعب النظام العراقي المباد، نظام دكتاتوري دموي يحكم البلد بالنار والحديد كان تهتز أركانه لمجرد يؤدي الناس شعيرة الزيارة، فكيف ينظر أعداء الدين اليوم الى شعائر تذهل الشعوب تمثلت في زحف الملايين الى كربلاء المقدسة وإقامة آلاف المجالس والمواكب الحسينة، بل ذهب البعض الى أبعد من ذلك ليضرب الــ "الزنجيل" والبعض الآخر يشق الهامة في الــ "تطبير"، وما ذلك كله إلا لعظمة مصيبة الحسين عليه السلام، وحتى هذا اليوم وعلى الرغم من خلاف الرأي على شعيرة "التطبير" إلا انه لم يؤشر رسمياً في كل بقاع العالم ان أحد مات بسبب "التطبير"، أو أي عاهة مستديمة حدثت جراء ضرب "الزنجيل" بغض النظر على اننا مع أو ضد تلك الممارسات.
أيها الأحبة، ما جعلنا نتطرق الى هذا الموضوع هو الهجوم الواسع النطاق الذي يشن على إقامة الشعائر الحسينية بكل أشكالها، فعند ذكر مصيبة الحسين والبكاء على تلك الفاجعة التي لن تحل مثلها في الكون كله، قالوا: "لماذا البكاء على واقعة حدثت قبل الف وأربعمئة سنة !!، ويمتد السؤال المغرض الى باقي الشعائر الأخرى بصيغة النقد أو ربما الأستهزاء !!، ضمن مخطط لم يأتي من فراغ، وما قول الزعيم البريطاني ونستون تشرشل: "مادام للمسلمين قرآن يتلى، وكعبة تقصد، وحسين يذكر، فأنه لا يمكن لأحد أن يسيطر عليهم" إلا دليل على ذلك، وما محاربة الشعائر الحسينية إلا خوفاً من امتداد إشعاع الحق الى كل طبقات المجتمع، فيفيق من نومه ويصحوا كاشفاً مخططات الأجهزة الاستعمار فيفشلها.
وأخيراً نقول: ان ثورة تاريخية عملاقة بحجم ثورة الإمام الحسين عليه السلام، قدم فيها روحه الطاهرة وأهل بيته وأصحابه في مشاهد لن تتكرر على مدى تاريخ الإنسانية أكبر من أن يتعرض لإحياء شعائرها المغرضين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك