المقالات

في ذكرى عاشوراء .ولد الحسين شهيدا واستشهد وليدا..


حسن وهب علي

 

أصبحت من المسلمات عند أغلب المؤمنين ومن مختلف طبقاتهم ومشاربهم من خلال قراءاتهم ومن مجريات الحوادث على الإمام المظلوم بأنه قبل أن يولد كان الأنبياء والمرسلون وقد بعض العارفين والصالحين يعلمون بشهادته...

ولكن على الأعم الأغلب لم يكونوا يعلموا ما مقدار الفاجعة في هذه الشهادة؟

وكيف تكون هذه السهادة؟

ولم هذه الشهادة؟

وما مقدار تأثير هذه الشهادة على ديمومة واستمرار هذا الدين؟

ولماذا اذخره الله ليكون هو الوريث للرسالات السماوية  ؟؟

ولماذا وهب الله الكرامات للحسين عليه السلام حتى قبل تنشأته في دار الدنيا وحين تقلبه في الاصلاب الطاهرة والارحام المطهرة إلى أن أخرجه الله وليدا في الثالث من شعبان في السنة الرابعة للهجرة النبوية الشريفة... بل حتى قبل إيجاد الخلق؟؟

ولذا توالت الحوادث والروايات التي كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يذكر فيها الحسين الشهيد ويذكر المسلمين و الناس به وما ينتظره و أصحابه من أن يكونوا شهداء عليهم وما لهم من النعيم المقيم في الاخرة الى أن حان حينه الموعود واجله المحتوم في العاشر من محرم حين سقط شهيدا ..فبذا ظهر الحسين السبط وليدا ..إذ في شهادته ولد من جديد واينعت شجرة الحياة بالولاء والمحبة لآل الرسول الأطهار وللدين الإسلامي الحنيف وللرسالات السماوية قاطبة.. وبقي الدين الذي أراده الله محفوظا مستقيما لا زيغ فيه ولا اعوجاج يعرفه كل الذين يريدون أن يسيروا في التكامل في قوس الصعود فبذا ولد الحسين شهيدا في مبادئ رسالات السماء وبقيت تلك المبادئ بشهادته وليدا...

فلذا أصبح  ذكر الحسين عبادة وزيارته عبادة والذهاب إلى مجالسه عبادة والبكاء عليه عبادة و زيارته عبادة والنظر إلى وجوه زواره عبادة و خدمتهم عبادة لأنه القرأن الناطق ومن شعائر الله التي هي من تقوى القلوب..

وملخصا بعد أن حاصر الأعداء الإمام الحسين يوم الطف في منطقة ضيقة ووقع شهيدا من دون ناصر ولامعين .. ولكنه قام ونهض قضية عالمية و إنسانية وعقيدة ثابتة ورسالة تجديدية مقاومة ودين حنيف ومذهب رسالي له أنصاره وأعوانه ومريديه ومحبيه وشيعته في كل بقاع الأرض فكأنما كل ذرة من رمال تلك البقعة المحصورة كانت تمثل مدينة من مدن العالم فيها من يعشق الحسين حد الجنون الذي لا انفصال بينهم والإمام المظلوم مهما غلت التضحيات في الأهل والمال والولد..

وحينما حرقت خيامه في تلك الصحراء الموحشة القاحلة و حمل الهواء ذراتها وتناثرت في الأجواء انبتت كل ذرة من ذراتها حسينية في أرجاء المعمورة  وارتحل الإمام المظلوم من عالم الدنيا ليعيش في عالم المجد والعظمة .. واستشهد هو و اصحابه السبعين لتصنع الشهادة الملايين الملايين من الأحرار على مر الزمان فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا والعاقبة للمتقين وسيعلم الذين ظلموا محمدا واله  أي منقلب ينقلبون

من كتاب اضاءات في نهضة الإمام الحسين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك