المقالات

شهادة ما أشدها على أعداء الدين!


أمل الياسري   الحياة في العراق لن تنام أو تتوقف، لأن قناعة العراقيين تتزايد يوماً بعد آخر، فهذا البلد يستحق الكثير، ورغم الأصوات المنبعثة من مستنقعات الطائفية والبعثية، فلن تجد لها مكاناً، حيث أجرموا بحق العراق عقوداً طويلة، بل الساسة أنفسهم كانوا مجانين من الدرجة الأولى، حينما إعتقدوا أنهم باقون بلا شك، والحقيقة أن التأريخ حافل بالشهادات العظيمة، التي ما تزال تؤرق الأرواح، وتبعث فينا أملاً جديداً، وتبث رعباً في نفوس أعدائنا، فلولا الشهداء لما كنا تنفسنا الصعداء! طريق الحرية لن يكون معبدا بالزهور، لأن قرابين العدالة والكرامة قدمت دماءها، لتزرع رياحين عاشورائية خالدة، مهدت الدرب للديمقراطية، التي حاول ويحاول بعض من الشخوص الفاشلين تشويهها، وبث الفرقة والنزاع بين أبناء البلد الواحد، لكن العراقيين ليسوا حشوداً من الناس، جمعتهم الظروف في زمان ومكان واحد، فالعراق الأول في ظهور الخالدين والمصلحين، ويقف في مقدمتهم شهداء الحرية، فهل توجد شهادة أعظم من رسالة عطش ووفاء، ورأس فوق رمح بكربلاء، وإصلاح أمة، وخلود ملحمة، ومنهج إنتصار؟! حياة العراق مفتوحة واسعة، صخور الحضارة تدق أسفينها في عمق ماضيه السحيق، يمتلك قدرات هائلة على التغيير والتصدي للطغاة، يعلم البشرية معنى إصرار الإنسان على العطاء، مهما ضاقت حدود قدرته، ولقد صدق الشاعر الكبير، محمد مهدي البصير حين قال: (العراقيون ليسوا حشوداً من الناس، جمعتهم الظروف على ظهر باخرة كبيرة إسمها العراق، فكانوا مكونات كما يطيب للبعض تصويره الآن)، فالعراق أكبر بكثير، والعراقيون مشهورون بالتضحية والفداء، عبر السنوات العجاف، أملاً في سنوات حق سمان. (دماء الشهداء هي الوقود، الذي يصنع الإنجازات، والإنتصارات، والدفاع عن وجود الأمة)، ما يقوله السيد حسن نصر الله، ليس بغريب علينا، فمواكب الشهداء وهبت الغالي والنفيس، لأجل الأرض، والعرض، والدين، ومن أين نبدأ؟ من شهداء محبي علي وفاطمة، وشهداء الطف الذين جزروا كالأضاحي، على يد بني أمية، وليسوا ببعيدين عن بني العباس، وشهداء الحوزات الدينية، وشهداء آل الحكيم، وشهداء الحشد المقدس، وبما أن لكل زمان رجاله، فكذلك له طفه الخاص، لهم ثقافة الشهادة التي يمتلكها هؤلاء الملحميون. شهادة ما أشدها على أعداء الدين، فهم يخافون كل الخوف من هذه الرموز، لأنهم يعلمون أن دماء الأحرار، تعد جذوة أمل، وشعلة حرية لن تنطفئ أبداً، وتتنقل عبر الأزمان بغيب إلهي، يراد لدمائهم أن تبقى خالدة، ولهذا فالأعداء ينتجون الأباطيل والشبهات، وأحرارنا ينزفون دماء زاكيات، ولا شك أن الشهادة ليست هدفاً، بل الهدف الإنتصار بطريق تأدية الواجب الإلهي، فهؤلاء الصفوة عرجت أرواحهم الى السماء، فيا مَنْ ليس لنا غيركم لنفتخر بهم، وياليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيماً.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك