المقالات

الحشد خفقة جنح جبريل..!

1237 2019-09-09

احمد لعيبي

 

أنا أحمد لعيبي عبد الحسين.....

أقسم بالله العظيم وبشرفي وبكل مقدساتي لاسيما الحمزة ابو احزامين وسيدتي العظيمة أم البنين بأنني واكبت اللحظات الأولى لسقوط الموصل وتداعياتها ...

كنت مع الشيخ المسعودي في سامراء وبيجي والعلم والدور والحويش ومطيبيجه والاسحاقي والنباعي والصقلاوية والكرمة و سبايكر وتكريت ....

كان مقاتلوا النجباء يقاتلون حفاة وبعضهم ليس لديه قمصلة تقيه برد الشتاء في النباعي والحويش...

كان مقاتلو سرايا السلام يأتون بسيارتهم واسلحتهم الشخصية في الاسحاقي وبلد والدجيل...

في يوم واحد صدت العصائب هجوما هو الأعنف على محور سامراء وأعطت يومها الشهيد القائد مهدي الكناني و٣٦شهيدآ من رفاقه...

كادت مدينة الشعلة ان تقع بنيران الدواعش وصواريخهم لولا وقوف قوات وعد الله الذين حموا خاصرة بغداد اكثر من عام كامل وهم خارج تشكيلات الحشد وقتها ولازالت الى الان شعارات الشهيد عبدالزهرة الزرفي على حيطان الكرمة وابراهيم بن علي.... ولازالت حرقة شهدائهم القادة من سيد مهدي الى حمودي ناصر الى رعد هميلي الى حيدر دحاي والقائمة تطول...

كانت بدر قلب الحشد وتشهد جبال مكحول و ديالى كيف وقف ابو منتظر المحمداوي ليلقى الله شهيدا ...

بدر العامري ...التي كانت رأس الحشد...

لازلت أتذكر ابو الاء الامين العام لكتائب سيد الشهداء الظافرة وهو لايستطيع الوقوف من ظهره وهو يقاتل ...ولازلت اسمع صرخات معاونه السيد احمد المكصوصي وهو يرفع عزيمه جنوده...

لم تزل دماء ا القائد في كتائب الامام علي الشهيد ابو حسنين

ورفاقه ندية ترى اثارها في جدران جامعة تكريت...

لازلت اتذكر ابو مهدي المهندس وحيدا بسيارته في شوارع العوجه وهو يطوف على المجاهدين..

لازلت اتذكر اخوتنا الايرانين الذي استشهدوا وهم قادة في بلدهم ..ولازالت كلمات حميد تقوي باذني ...تأخرت كثيرآ على رفاقي ...

لازلت ابتسم وانا ارى ايادي اللبنانين البيضاء تضع خطط النصر معنا حتى ان احدهم كان سجينا لعامين في اليمن ...

لازلت اتذكر تلك الاطلاقة التي مرت من فوق رؤوسنا في جامعة تكريت انا والشيخ سامي عمران موسى والحاج ابو باقر القائد في حركة النجباء...

إسألوا الطرقات الموحشة ستدلكم على بساطيل الحشد...

إسالوا ليالي سامراء المظلمة ستخبركم عن انفاس الشهداء ..

إسألوا حرارة الشمس التي غيرت وجوه المجاهدين....

إسألوا الفراشات التي اسدلت اجنحتها على وجوه الشهداء...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك