المقالات

ايران ومشروع (المقاومة المشتركة) ضد امريكا 


محمود الهاشمي

 

بات الباب مفتوحاً امام تطور العلاقة بين روسيا ودول الاتحاد الاوربي، بعد تاريخ من الخلافات المتعددة الجوانب، والتي كانت "الايدلوجيا" المتوارثة عن الاتحاد السوفيتي السابق احد اسبابها، فيما حلت "البراغماتية" في عهد بوتين لتحرك عجلة الاقتصاد وفقاً للمصالح المشتركة وبما يؤمّن مستقبلاً اكثر استقراراً للطرفين ...فاوربا بحاجة الى الغاز والنفط الروسي وروسيا بحاجة الى اسواق اوربا.

وفرت "الظروف" الدولية الجديدة، وخاصة السياسية الامريكية في عهد ترامب مساحة اكبر للتفاهم بين اوربا وروسيا، حيث بات يرى ترامب في اوربا "قارة عجوزاً" لذا اعتبر ان "حلف الناتو" بات "قديماً" وطالب بالمزيد من الاموال من اجل الحماية، فيما انسحب من اتفاقية المناخ ومن "الاتفاق النووي" مع ايران، كما ان سعت العقوبات على ايران والصين وتركيا واوربا ودول اخرى في العالم من قبل امريكا جعلت الاقتصاد الاوربي يتاثر كثيراً، خاصة وان تلك "العقوبات" تصب لمصلحة امريكا في الضغط على خصومها فيما يقع الضرر على دول اوربا!.

استطاعت روسيا ان تستفيد من "الصراع" بين امريكا والصين، وان تكون في منطقة "التوازن" بحيث تحتاجها كل الاطراف لضمان مصالحها، فهي قوة اقتصادية كبيرة مثلما هي قوة عسكرية، وموقع استراتيجي يربط اوربا بآسيا.

اوربا من جهتها ادركت انها اذا ما بقيت خاضعة للوصاية الامريكية فانها ستخسر الكثير في ظل تراجع اقتصادها ومكانتها الدولية، لكنها في ذات الوقت لاتريد ان تذهب بعيداً في الافلات  من العمق الامريكي لانها ستكون "ضعيفة" امام التحديات الدولية بما في ذلك في وجه الصين وروسيا ، لكن اوربا وجدت نفسها في موقع "الحرج" امام مصيرها، فانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع ايران سبب لها صداعاً ، بعد ان كانت تامل المزيد من الاستثمارات في ايران وخاصة في قطاع النفط ’ثم ان امريكا تجاهلت تماماً ان تستشير اوربا في الانسحاب مما افقدها مكانتها اولاً وحجم الاستفادة الاقتصادية ثانياً، وفوق ذلك شعرت ان كل ما تقدمه الى امريكا لايعني شيئاً، فقد شملتها بالعقوبات بخصوص الالمنيوم والحديد والصلب.

الرئيس الفرنسي ماكرون خلال لقائه الاخير بالرئيس الروسي بوتن في سانت بطرسبرغ قال: "ندرك تماماً اننا سمحنا لبعض نقاط سوء الفهم بالتاثير على علاقتنا المتبادلة" ويقصد بسوء الفهم قضية " اوكرانيا وسوريا وتركيا وايران "، واعتقد انه آن الاوان لرفع "نقاط سوء الفهم" هذه.

 من جهتها فان المانيا ترى في التقارب مع روسيا منهجاً للوقوف امام الهيمنة الامريكية على القرار الاوربي ، فكانت اللقاءات الاخيرة للمستشارة الالمانية والتصريحات التي اعقبتها لها مدلولات كبيرة في تغيير المواقف.

لم يكن التحرك الفرنسي الالماني باتجاه روسيا، بالمفاجأة حيث سبقته اجراءات كثيرة، حيث لم تنخرط اوربا في جميع دعوات امريكا في قضايا الشرق الاوسط، فلم تدفع بمزيد من قواتها في العراق وحصرته في شؤون التدريب ولا بالتواجد في سوريا، فيما لم تتفاعل مع الدعوات التي اطلقتها بالحضور لمؤتمر (وارسو) او الدعوة الى (حماية الملاحة في الخليج والبحر العربي) ، ولم تنقل سفاراتها الى القدس، الا في حدود الموقف البريطاني الذي بدا شاذاً ومرتبكاً في قضية الملاحة ..

بدأت "المقاومة المشتركة"  ضد امريكا تتجلى صورها من دول مثل روسيا، الصين، ايران، المانيا ، تركيا، فرنسا" ناهيك عن دول موالية لها اقل تاثيراً مثل العراق وسوريا ولبنان واليمن وغيرها، وهذه الدول تقريبا جمعتها شؤون متقاربة اهمها "السياسة الامريكية تجاه العالم."

هذه "المقاومة المشتركة" ممكن ان تشجع دولاً اخرى ان تنخرط بها، خاصة وان دولاً كثيرة باتت ترى في امريكا مجرد حامية لمصالحها دون النظر الى مصالح الدول الاخرى، كما بدأت تتحسس ان امريكا في طريقها الى "الضعف" والا ما الذي يدفع دولة "اليابان" ان تكون اول دولة ترفض دعوة امريكا لحلف حماية الملاحة في الخليج بحر عمان 

وانها الدولة الاكثر تضرراً من العقوبات الامريكية على ايرانّ؟

ما لدى روسيا من اوراق لمقاومة السياسة الامريكية، لدى دول مثل ايران، التي تمتلك تجربة سياسية متماسكة ومؤثرة في الداخل، وعمقاً استراتيجياً في المنطقة، وقد استطاعت ان تسقط الكثير من الهيمنة الامريكية، وفي اسقاط الطائرة المسيرة، والتحكم بملاحة الخليج ودعم محاور المقاومة، وعدم الرضوخ الى الاملاءات الامريكية في التفاوض والتنازل عن ثوابت الاتفاق النووي وتحمل وزر العقوبات الصارمة عليها..

الولايات المتحدة من جهتها ترى ان في التقارب الاوربي الروسي مشروعاً يهدد مستقبلها، لكنها في ذات الوقت لاتستطيع ان تصعد من الموقف مع روسيا لانها ستدفع بها الى الصين والى ايران وفنزويلا اكثر، كما ترى فيها شريكاً "عاقلاً "في منطقة الشرق الاوسط خاصة بالتعامل مع الملف السوري والاسرائيلي والايراني والاوكراني، في ذات الوقت باتت امريكا لاتستطيع ان تقنع اوربا ان روسيا عدوها مثلما كان ذلك في عهد "الشيوعية".والاتحاد السوفيتي!

مانخلص له من الممكن أن يتحول الى سؤال:-هل كان لايران الدور المهم في صناعة هذه (المقاومة المشتركة) ضد أمريكا ؟

 هذه السؤال تجيب عنه الوقائع ’ حيث أن ايران تحملت عبء عقوبات امريكية امتدت على مدى اربعين سنة ومع عمر ثورتها , وتحملت التفرد الاميركي بعد أنهيار الاتحاد السوفيتي ’ حيث انهارت أغلب الدول  التي كانت في ركب الشيوعية ومنها (اوربا الشرقية) وتناهبتها الحروب الداخلية !! كما تحملت وزر حرب الثمانية اعوام مع العراق لاستنزاف قوتها العسكرية والاقتصادية !

والسؤال الاخر :- لماذا لم توافق ايران التفاوض مع الولايات المتحدة 

مع انها دعتها للتفاوض دون شروط  مسبقة؟

أن مجرد رفض التفاوض مع الولايات المتحدة رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها البلد , يعد انتصارا لارادة امة مثلما هي مراهنة على الزمن الذي تدرك فيه ايران أن الولايات المتحدة في طريقها الى (الانهيار)

 وان اسرائيل في طريقها الى (الزوال) كما جاء في خطاب السيد الخامنئي امام مجموعة من الشباب الايرانيين , وتكون ايران بهذا قد منحت دولا مثل روسيا واوربا فرصة للبحث عن ساعة للخلاص من الهيمنة الاميركية والتفكير بمشروع قطب جديد .

وما يضيف الى ما اسلفناه ان امريكا فشلت ان تدخل في حرب مباشرة مع ايران , وقد تجلى عنوان فشلها بسقوظ الطائرة المسيرة وبحرب الناقلات ,وبالانتصارات التي تحققت من قبل الدول الداعمة لها في العراق وسوريا ولبنا ن وفلسطين .

اذن فان مشروع (المقاومة المشتركة) كانت ومازالت ايران وراء صناعة مشروعه , والذي بدأت ملامحه في التفاهمات الجديدة بين روسيا وفرنسا والمانيا  وتركيا مثلما هو قائم من قبل في دول مثل الصين  والهند وكوريا الشمالية وفنزويلا وكوبا وفيتنام .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك