المقالات

قرع الطبول الطائفية  للعودة الى المربع الاول


د.جااسم الشحماني

 

مع تقدم محور المقاومة في لبنان واليمن وسوريا وتصاعد الاصوات  في البرلمان العراقي لادراج التصويت على اخراج القوات الامريكية من العراق. في اعقاب ضرب مخازن اسلحة الحشد الشعبي واجباره على نقل اسلحته وعتاده الى مخازن الجيش العراقي لشل حرية حركته. لكون وزارة الدفاع تغص بعملاء امريكا من الطائفيين واتباع مزدوجي الجنسية والاكراد.

بدات امريكا بخطوتها في حشد عملائها من مزدوجي الجنسية من مايسمى قادة السنة في اعادة تنظيم صفوفهم بعد ان عقدوا مؤتمرهم في عمان. وبدأو بقرع طبول الطائفية البغيضة من جديد تحت مختلف الذرائع القديمة الجديدة وسط تشرذم كبير للصف الشيعي الذي نبذ قادته المزعومين من مزدوجي الجنسية الذين فرضوا عليه. ووسط نردد المرجعية في اتخاذ قرار حاسم في مواجهة لصوص السلطة ذوي الامتيازات الخرافية.  الذين عاثوا في الارض فسادا ويقودون البلد الى رهنه للشركات النفطية الامريكية وصندوق النقد الدولي.

اتوجه الى اخوتنا في المدن السنية التي يعتبرونها هؤلاء ساحة لتحركهم ويستهدفون جماهيرها. اقول لاخوتي في هذه المدن ديالى والانبار والموصل وصلاح الدين. هل تعتقدون ان جولة اخرى من الدماء والاقتتال الطائفي الذي يسعى اليه هؤلاء دون ان يمسهم هم وعوائلهم سوء لانهم اصلا لايتواجدون في العراق وانما يتوزعون على دول الجوار والغرب ممكنة. بعد ان لمسنا جميعا حجم الدمار والدماء التي دفعها المواطن العراقي الفقير. كم استغرقكم اعادة بناء المدن التي تهدمت وبعضها لم تعمر لحد الان كالموصل.

اقول لاخوتي اطردوا ادوات الشيطان ولاتوفروا لهم ملجا بينكم ولاتوفروا لهم منبرا لنفث سمومهم المدمرة. قاطعوهم واصدروا بيانات لفضح نهجهم الذي يعيد نصب المقاصل في الشوارع. فلا هم معاضة سلمية مثقفة تلجا الى الاساليب الديمقراطية في الاحتجاج. ولاهم مستعدون للاستقالة من مناصبهم التي تدر عليهم الاملايين من الدولارات احتجاجا على عدم تنفيذ مطالبهم لاحراج الطرف المقابل وتحصيل الحقوق ان كانوا مخلصين.

مشعان الجبوري والنجيفيان والعيساوي وسليم الجبوري   غيرهم ممن باعوا انفسهم للغرب. لاعتقد يهمهم كم سيسقط من العراقيين سنة وشيعة. وكم ستتهدم من بيوت او تدمر من مدن. خصوصا وانها ستدور كما في المرة السابقة في نفس المدن المنهكة.

اليوم هو يوم له مابعده في اسقاط النفس الطائفي في اسقاط هذه الرموز العفنة من اللصوص وسراق المال العام من مزدوجي الجنسية. فلنتحد مرة واحدة والى الابد لنعيد بناء وطننا ونسقط كل رموز الطائفية سنية اوشيعية ونستعيد بلدنا الذي سرقوه منا ونعيدهم الى المجاري التي خرجوا منها

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك