المقالات

امرأة اسطورية حولت الهزيمة إلى نصر ..


كندي الزهيري

 

قلما تجد في التاريخ، مواقف وبطولات في أكثر الاوضاع حرجا واصعبها ،حيث تكون  الجرأة في تلك الأحداث انتحار، وخاصتا اذا كان الخصم  ليس له اي مبدأ او حمية.

شاهدنا من خلال الوقوف على مشاهد واقعة الطف، ما حصل بها  من مآسي  و أحزان، بحق ال البيت عليهم السلام،

وكيف تم سبي بنات رسول الله محمد (صل الله عليه آل وسلم).

حيث تم عرضهم على الطاغية يزيد العين، هنا انتفضت  الهاشمية "زينب بنت علي عليه السلام "، مطلقة بذلك الخطاب الذي جعل من الهزيمة انتصار ،حيث وضحت الناس  للحقائق،وتكشفت زيف ادعاء إعلام يزيد، الذي صور حركة الحسين خروج عن امر الأمة!!

حيث جاء في خطبتها التي قلبت  الموازين  القوى لصالح  ثورة الامام الحسين عليه السلام،  منها (أَظَنَنْتَ يَا يَزِيدُ حِينَ أَخَذْتَ عَلَيْنَا أَقْطَارَ الْأَرْضِ، وَضَيَّقْتَ عَلَيْنَا آفَاقَ السَّمَاءِ، فَأَصْبَحْنَا لَكَ فِي إِسَارٍ، نُسَاقُ إِلَيْكَ سَوْقاً فِي قِطَارٍ، وَأَنْتَ علينا ذو اقتدار، أَنَّ بِنَا مِنَ اللَّهِ هَوَاناً وَعَلَيْكَ مِنْهُ كَرَامَةً وَامْتِنَاناً؟؟ وَأَنَّ ذَلِكَ لِعِظَمِ خَطَرِكَ وَجَلَالَةِ قَدْرِكَ؟؟ فَشَمَخْتَ بِأَنْفِكَ وَنَظَرْتَ فِي عِطْفٍ، تَضْرِبُ أَصْدَرَيْكَ فَرِحاً وَتَنْفُضُ مِدْرَوَيْكَ مَرِحاً حِينَ رَأَيْتَ الدُّنْيَا لَكَ مستورقة وَالْأُمُورَ لَدَيْكَ مُتَّسِقَةً وَحِينَ صَفِيَ لَكَ مُلْكُنَا وَخَلَصَ لَكَ سُلْطَانُنَا).

وهنا تبين  عظمة  البصيرة ، والقدرة على  الصبر، وتعلن عن نهاية  الظالمين وكيف كان يتعامل مع ذرية رسول اللهوكيف فضح يزيد  بتبيان للحقائق  موثقة بأدلة  بقولها:                        

فَمَهْلًا مَهْلًا لَا تَطِشْ جَهْلًا! أَ َسِيتَ قَوْلَ اللَّهِ: وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّما نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّما نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدادُوا إِثْماً وَلَهُمْ عَذابٌ مُهِينٌ أَمِنَ الْعَدْلِ يَا ابْنَ الطُّلَقَاءِ تَخْدِيرُكَ حَرَائِرَكَ وَسَوْقُكَ بَنَاتِ رَسُولِ اللَّهِ سَبَايَا؟؟ قَدْ هَتَكْتَ سُتُورَهُنَّ وَأَبْدَيْتَ وُجُوهَهُنَّ يَحْدُو بِهِنَّ الْأَعْدَاءُ مِنْ بَلَدٍ إِلَى بَلَدٍ وَيَسْتَشْرِفُهُنَّ أَهْلُ الْمَنَاقِلِ وَيَبْرُزْنَ لِأَهْلِ الْمَنَاهِلِ وَيَتَصَفَّحُ وُجُوهَهُنَّ الْقَرِيبُ وَالْبَعِيدُ وَالْغَائِبُ وَالشَّهِيدُ وَالشَّرِيفُ وَالْوَضِيعُ وَالدَّنِيُّ وَالرَّفِيعُ، لَيْسَ مَعَهُنَّ مِنْ رِجَالِهِنَّ وَلِيٌّ وَلَا مِنْ حُمَاتِهِنَّ حَمِيمٌ، عُتُوّاً مِنْكَ عَلَى اللَّهِ وَجُحُوداً لِرَسُولِ اللَّهِ وَدَفْعاً لِمَا جَاءَ بِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ، وَلَا غَرْوَ مِنْكَ وَلَا عَجَبَ مِنْ فِعْلِكَ.

وَأَنَّى يُرْتَجَى مُرَاقَبَةُ مَنْ لَفَظَ فُوهُ أَكْبَادَ الشُّهَدَاءِ وَنَبَتَ لَحْمُهُ بِدِمَاءِ السُّعَدَاءِ وَنَصَبَ الْحَرْبَ لِسَيِّدِ الْأَنْبِيَاءِ وَجَمَعَ الْأَحْزَابَ وَشَهَرَ الْحِرَابَ وَهَزَّ السُّيُوفَ فِي وَجْهِ رَسُولِ اللَّهِ أَشَدُّ الْعَرَبِ لِلَّهِ جُحُوداً وَأَنْكَرُهُمْ لَهُ رَسُولًا وَأَظْهَرُهُمْ لَهُ عُدْوَاناً وَأَعْتَاهُمْ عَلَى الرَّبِّ كُفْراً وَطُغْيَاناً.

هنا نطق الجبل ،فما كان الفأر  إلى أن يسكت خوفا من ثورة داخل قصره.

انه ما شاهدناه من بطولة، للسيد زينب " إنما هو درس عبر الزمان لاصحاب العقول، علمتنا زينب بأن الحق سينتصر،وأن هزم عسكريا لقلة الناصر، وأن دولة الباطل ستنتهي وان كانت تمتلك أقطاب الارض.

واليوم ما أحوجنا إلى زينبيات، يدافعن عن قضايا الامة،

وهنا نتسأل لماذا لا يتم ذكر بطولات زينب  إلا في موسم محرم، ولماذا لا يشار إلى دورها  في فضح يزيد بعد خروجها من الشام،ولماذا لا تدرس سيرتها وموقفها  لبناتنا!!!

الجواب بشقين:الاولى خوف الأنظمة من مشروع القضية الحسينية واعلامها الزينبي الذي ستؤثر على حركة الانظمة الظالمة والخاشعة الاستكبار العالمي ،

والثانية يعد اعلام الزينبي اعلاما ثوري قد يطيح  بالزعامات التاريخية التي اتخذها  ابناء  الطلقاء رموز لهم او من يعتاش على تلك الرموز،

وهنا نبين ان دور زينب ليس محصور في القضية الحسينية فقط، إنما دور يشمل كل العصور، وينصر كل مظلوم، على وجه الأرض، وأنها ملهمة  المقاوم الذي أخذ من الطف عزيمة المواجهة الاستكبار العالمي والظلم والجهل، 

ان أردنا مستقبل  بناتنا، فعلينا  أن نربيهن على خط زينب عليها السلام، لنضمن ان غد سيكون لنا.

وهكذا سننهي  الاعلام  المنحرف  والمزور  للحقائق  ،ويكون  بمقدورنا  مواجهة  الإرهاب  الثقافي والتعليمي  لدى دول الشيطان ، التي تحاول ان تزرعها  في عقول بناتنا وابنائنا من خلال الإعلام  الموجة .

 واليوم نحن بأمس  الحاجة فعلية إلى زينبيات  لكي ننتصر ونبين  مشروعية  قضيتنا  للعالم.

فل تتحرر الجهات الحكومية  المختصة ،وتكون  شجاعة في جعل زينب عليها السلام ،من ضمن لمناهج ،ام لا !!

هذا نتركه  للزمن الذي سيجيب  عليه، مع علمنا مسبقا  لن تدرس  القضية  الزينبية إلا بتحرر المؤسسات المعنية من هيمنة الشيطان الأكبر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك