المقالات

الحياة.. طابور بانتظار الإعــدام!!


احمد عبد السادة

 

نُعِدُّ المشرفيَّةَ والعوالي..

وتقتـلُنا المَنونُ بلا قتـالِ

بيت شعر للمتنبي العظيم يرن في رأسي دائماً، وخاصة حين أتفاجأ وأصدم وأفجع بوفاة أحد الذين أحبهم.

مكمن إعجابي بهذا البيت بالذات هو استخدام المتنبي لصفة "القاتــل" في توصيف الموت!!.

الموت بالنسبة للمتنبي هنا هو "قاتــل" غــادر مع سبق الإصرار والترصد وليس مجرد سارق للحياة أو مجرد موظف مكلف بقبض الأرواح، ولهذا هو كان دقيقاً حين قال: "وتقتـلنا المنون" ولم يقل "وتخطفنا المنون" أو "وتقبضنا المنون".

الموت بالنسبة للمتنبي نوع من أنواع القتـــل، بل هو أبشع أنواع القتــل. الموت هنا ليس "المقاتــل" الفارس الشريف الذي يواجهك ويبارزك، بل هو "القاتــل" الخسيــس الذي يكمن لك ويتربص بك لينقض عليك فجأة ويغتالك بشكل غــادر ويرديك قتــيلاً مغدوراً!!.

نحن نموت بشكل إجباري ومفاجئ وبلا رغبة، بل نحن نموت في ظل تشبث أيادينا بأثواب وحقائب الحياة الراحلة، ونموت كذلك في ظل تعلق وتوسل عيوننا بأضواء وألوان الحياة التي توشك على الإنطفاء والذبول، الأمر الذي يجعل الموت ليس قتـلاً فقط، وإنما يجعله كذلك حكماً مسبقاً بالإعــدام!!.

نعم. نحن محكومون بالإعــدام بشكل أو بآخر، بل نحن محكومون بالإعــدام قبل ولادتنا أصلاً!!، ووجودنا في هذه الحياة يشبه تماماً الوقوف في طابور بانتظار الإعــدام!!، وهذا هو سبب رفضي القاطــع والحاسم لفكرة الإنجاب ولفكرة أن أكون أباً!!، إذ لا يمكن أن أسمح لنفسي بأن أكون طرفاً مساهماً في إنجاب و"إيجاد" أي شخص في هذا العالم، وذلك لأنني أشعر بأنه ليس من حقي أن أقترح وأقرر "الوجود" للآخرين و"أورطهم" وأجبرهم على الوقوف معي في طابور إعـــدام طويل!!.

ومن المحتمل جداً أن هؤلاء "الآخرين" الذين أفترض جدلاً بأنني سأوجدهم قد يرفضون الوقوف في طابور الإعــدام هذا كما فعل الشاعر العظيم أبو العلاء المعري حين قال: "هذا جناه أبي عليّ.. وما جنيت على أحد".

الوجود هو طابور بانتظار الإعــدام، ولهذا سأبقى واقفاً وحدي بدون أبناء "ضحايا" في هذا الطابور حتى تحين لحظة إعـدامي!!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك