المقالات

الشعائر ممارسات تعبوية


🖋ميثم العطواني


عندما يشاهد العالم بكافة أديانه ومعتقداته الشيعة وهم يحيون "ركضة طويريج"، ربما يحق للكثير منهم أن يتساءل ما هو الهدف من وراء هذا الركض؟!، بل حتى نحن كنا لا نعرف عنها إلا أنها شعيرة حسينية تذكرنا كيف هب المؤمنين لتلبية واعية الحسين بن علي عليه السلام عندما قال: "أَلا من ناصر ينصرنا"، إلا اننا والعالم أجمع تبين لنا بعد مئات السنين إنها تمرين تعبوي يجدد نشاط نصرة الحق في كل زمان ومكان.
هذا التمرين التعبوي كان ذو فائدة عظيمة عندما ركض الآلاف من أبناء وسط وجنوب العراق لتلبية نداء المرجعية العليا للدفاع عن الوطن بعد أن داهم خطر تنظيم داعش الإرهابي العاصمة الحبيبة بغداد.
وكم يذكرنا ركض الليوث في معارك تحرير صلاح الدين والأنبار بــ "ركضة طويريج".
نعم، أنه فعلاً يذكرنا بتلك الركضة الخالدة عندما ركض الأبطال بين الأيسر والأيمن في الموصل يجوبون الأحياء والأزقة وهم يرددون ذات النداء "لبيك يا حسين".
وهنا نقول ان من يشق هامته ويضرج بالدماء ليس عبثا، ومن يضرب ظهره بالسلاسل ليس عبثا، ومن يتوجه سيرا على الأقدام من البصرة الى كربلاء وسط معاناة تلك المسافة الطويلة جدا وبرفقته المرأة والطفل وجميع أفراد أسرته ليس لديه من الوقت ما ليقتله، ومن يقترض المال لإقامة موكب الخدمة والضيافة وهو يشعر أنه في قمة التقصير ليس إلا حب الدين يدفعه الى ذلك، وهذا كله ليس عبثا أو هدرا لعامل الوقت إنما ليفهم أعداء الحسين عليه السلام اننا نضحي في كل شيء من أجل العقيدة.
الذين يركضون في "طويريج" لا يركضون عبثا، وأن جميع الشعائر الحسينية ممارسات تعبوية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك