المقالات

الولاء بين الشخصنة والموضوعية


عبد الكاظم حسن الجابري

 

يمثل الولاء حالة انسانية فطرية, فلا يكاد يوجد فرد في هذه الحياة لا يحمل ولاء لشيء ما أو لشخص معين, فهناك من يوالي القائد وهاك من يوالي قيم العائلة أو العشيرة, وهناك من يوالي الارض والوطن وهكذا.

الولاء بمفهومه العام هو التبعية والالتزام بما تستلزمه حالة الولاء من فروض وواجبات.

على المستوى الديني فإن الولاء أمر شرعي وفيه تفاصيل فقهية كثيرة.

الولاء ليس أمرا محمودا دائما ولا هو أمر مذموم دائما.

الولاء للوطن وللعقيدة الحقة من أهم وأعلى مراتب الولاء, وهي صفة حميدة تستلزم الدفاع عنهما, والتضحية في سبيلها, ويبذل العقائديون والوطنيون جهدهم وكل ما يملكون من أجل أن يحافظوا عليهما.

المشكلة في الولاء هو الولاء للأشخاص, ولأسباب مختلفة, نعم قد يكون الولاء الشخصي نابع من أمر عقلاني كالولاء للأنبياء والأئمة عليهم السلام ووكلائهم من رجال الدين, أما الولاء للأشخاص وباعتبارات عشائرية او عائلية أو سياسية حزبية فهو قد يسبب كارثة مجتمعية كبرى قد تصل حد الاحتراب.

الولاء لأشخاص بعينهم وللاعتبارات العائلية او العشائرية او المناطقية الحزبية او السياسية يعطي للموالي حق –هو يفترضه- في تسقيط الاخرين واعلان الحرب على كل من لم يوالي وليه.

الولاء الشخصي يعد افة اجتماعية كبرى, وتغييب للمفاهيم, حيث يؤدي هذا الولاء لتصديق الكاذب, وتأمين الخائن, والتبرير للفاسد, واتباع الطالح, ويؤدي إلى اتهام الصادقين, وتخوين الامينين, ومحاربة النزيهين وإبعاد الصالحين.

الشخصنة في الولاء وترك الموضوعية هي باب من أبواب انقسام المجتمعات, وتحويلها إلى فئات تدعي أنها على حق, وإن الامعان في الولاء وتحويله الى طاعة عمياء سيجعل من الاتباع قنبلة موقوتة من الممكن أن تنفجر في أي لحظة, وسيتمكن الولي من اللعب بعقول مريديه وأتباعه كيفما يشاء ومتى ما يشاء.

لا يستقيم المجتمع إلا بالانحياز للحق, وقول الصدق, ولو على النفس او الاقربين, والابتعاد عن الولاء الاعمى, والاتباع الاهوج, والجهل, وقد صرح القران الكريم بذلك حيث قال "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ" وقال أيضا "وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَ" وجاء في الأثر ايضا "قل الحق ولو على نفسك".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك