المقالات

الشَّعائِر.. رُؤيَةٌ فِي الجَدَليَّةِ (٣)


نـــــــــــزار حيدر


وقد يتساءلُ المرء؛ وما هي مهمَّة هَذِهِ الدَّلالات والشِّعارات والعلامات؟!.
الجواب؛ إِنَّ مهمَّتها هي تغيير السُّلوك وتحسين الأَداء.
ولتوضيحِ النُّقاط الستّ زائداً هذا المعنى، تعالُوا نسوق مثالاً بعلاماتِ المُرور، وهو المثلُ الذي نتعاطى معهُ يوميّاً.
فعلاماتُ المرور هي مظهر نظامُ السَّير في البِلاد، أَمَّا الجَوهر فهوَ النَّتائج المُترتِّبة عليهِ، ولذلك نُلاحظ أَنَّ هَذِهِ العلامات يتمُّ إِستحداثها حسب ضرورات النَّتائج والغاية هو تحسينُ الأَداء.
وأَنَّ هَذِهِ العلامات لا تُرادُ لذاتِها وإِنَّما لشيءٍ آخِر أَلا وهو فعلَ كلَّ ما من شأنهِ حماية الفرد وحماية المُجتمعِ من النَّتائج الكارثيَّة للمرور.
ومن أَجلِ تحقيقِ ذلك ينبغي لك أَن تعرف معاني العلامات، وفِي غيرِ هذهِ الحالةِ فقد تتحوَّل إِلى كارثةٍ، فبدلاً من أَن تحميك تتحوَّل إِلى سببٍ لهلاككَ.
يُروى أَنَّ لاجئاً جديداً كان يقود سيَّارتهُ بسرعةٍ جنونيَّةٍ في إِحدى طرقات السَّير السَّريع هنا في الولاياتِ المتَّحدة.
إِستوقفهُ شرطي المُرور وأَعطاهُ وصل الغرامةِ.
مثُلَ اللَّاجئ أَمامَ القاضي، فسأَلهُ؛ لِماذا كُنت مُسرعاً لهذهِ الدَّرجة؟ الجواب؛ لقد رأَيتُ رقم [٩٥] في وسط الشَّارع! [وهو رقم الشَّارع وليس حدود السُّرعة المسموحِ بها] فردَّ عليهِ القاضي متهكِّماً؛ وماذا كُنتَ ستفعل إِذَا رأَيت الرَّقم [٤٩٥] في وسط الشَّارع؟! [وهو رقم الشَّوارع الدائريَّة في بعض المدُن الأَميركيَّة].
عندما لا يُميِّز المُواطن بينَ رقم الشَّارع الذي يسيرُ فيه وبين الرَّقم الذي يُحدِّد أَقصى السُّرعة في الشَّارع، تحصل الكارثة! ففي مثلِ هَذِهِ الحالُ لا تنفعهُ مليون علامة، ولا تُنجيه مليون إِشارة مرور!.
ولهذا السَّببُ يمرُّ المواطن الذي يُرِيدُ الحصول على إِجازة السَّوق بإِختبار العلامات [النَّظري] حتى قبل أَن يمرَّ بإِختبار السِّياقة [العملي] لأَنَّ معرفة العلامة أَهمِّ من معرفة السِّياقة.
إِذَا عرِفت معنى العلامات يلزمك الإِلتزامِ بها عندما تقود سيَّارتك، وإِلَّا لا معنى للمعرفة من دون إِلتزام.
وكلَّما زادت العلامات كلما قلَّت نسبة التعرُّض للخطر المروري، من جانبٍ، وكلَّما شدَّدَ القانُون العقُوبات ضدَّ من لا يلتزم بها، كلَّما زادت نسبة الأَمان والحماية سَواء للسائق نفسهُ أَو للسَّير والمُجتمع على حدٍّ سَواء، من جانبٍ آخر.
ولذلك ترى أَنَّ البِلاد المتقدِّمة تكثر فيها علامات المرور، فلكلِّ مُفردةٍ في الشَّارع علامةً ودلالةً وإِشارةً، أَمَّا في البِلاد المُتخلِّفة فقد تختفي فيها العلامات والإِشارات المروريَّة نهائيّاً.
حتَّى في داخل البلد الواحد، كالولايات المُتَّحدة، تُلاحظ أَنَّ الوِلاية التي يقسو فيها القانُون على المُخالفين للعلامات المروريَّة فإِنَّ نسبة الحوادث المروريَّة أَقل بكثير من نسبة الحوادث في الوِلايات التي يتساهل فيها القانُون مع المُخافين.
وأَخيراً؛ فإِنَّ من واجبكَ أَن؛
*تفهم معاني العلامات والإِشارات المروريَّة.
*تنتبهَ لها عندما تقود سيَّارتك.
*ستُحاسَبُ إِذا تجاوزتَ علامةً، فأَنت مسؤُولٌ.
*والمُحاسبةُ هي لحمايتكَ وحمايةِ المُجتمعُ من مخاطر عدم الإِلتزام بالقواعدِ والعلامات.
*يتبع..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك