المقالات

في نهاية الأربعين, شكرا خدام الحسين


عبد الكاظم حسن الجابري

 

لا يمكن وصف ما يحصل في زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام بكلمات بسيطة, فما شاهدناه ونشاهده يكاد يكون إعجازيا, بل هو المعجزة نفسها في زمن اللا معجزات.

ملايين تسير الالاف الكيلومترات, قاطعة الأراضي الشاسعة, على طول مساحة العراق, أعمار مختلفة وألوان متعددة وجنسيات كثيرة.

هذه الملايين الزاحفة نحو قبلة الأحرار, نحو المعشوق الأبدي, رسمت بهدوئها وتنظيمها, ولطيف تعاملها, أرقى صور الإنسانية, وأكمل صور السلام والتعايش, والود والوئام.

التفكير في الكلف اللازمة لتغطية الحالة الأمنية والخدمية لهذه الملايين قد يودي بالعقل إلى الجنون, فلا يمكن تصور حماية وإطعام وإسكان واستضافة أكثر من خمسة عشر مليون شخص في مدة قصيرة, وعلى مدى واسع من الأرض, وأعتقد أن أي حكومة في أي مكان من العالم, لو نسألها عن ذلك ستجيب بأنه لا يمكن, وإن أمكن فالأمر يحتاج إلى ترتيبات مسبقة, وخطط طويلة الأمد, وإلى ميزانيات هائلة.

كل هذه الأمور جعلها خدام الإمام الحسين عليه السلام سهلة وميسرة, فالمؤمنون الذين تطوعوا ونصبوا مواكب الخدمة, لم يدخروا جهدا ولا مواردا إلا واستثمروه في خدمة الزائرين الكرام.

انتشرت المواكب على طول مسير الزائرين, وفي مختلف الأماكن والاتجاهات, وكذلك في مركز مدينة كربلاء, تنافست هذه المواكب في تقديم أفضل أنواع الخدمة لزوار المولى أبي عبد الله الحسين عليه السلام, فلم يبخل موكب من المواكب بمأكل أو مشرب, أو مبيت أو علاج, أو أي خدمة يحتاجها الزائر, والتي وصلت إلى غسل ملابس الزائرين, وتوفير أماكن لشحن هواتفهم النقالة, وغيرها كثير من الفعاليات.

الحقيقة أن ما قدمه أصحاب المواكب هو شيء عظيم, ومدعاة للفخر والاعتزاز, وبجهود هذه الثلة المؤمنة والطيبة تيسرت مسيرة الزائرين, ولولاهم لكان للزيارة شأن آخر.

إن كلمات الشكر والامتنان لا تفي حق خدام الحسين عليه السلام, سواء أ كانوا من مؤسسات أمنية, عملت على تأمين الطرق, أو خدمية, أو منتسبي العتبات المقدسة, أو أصحاب المواكب والهيئات, وساق الآليات, الذين تطوعوا لنقل الزائرين مجانا عند عودتهم, كل أصحاب هذه الفعاليات هم محط حب واحترام وتقدير, وهذه الجهود التي بذلوها ما هي إلا تعبير عن حبهم وولاءهم لإمامهم الحسين عليه السلام, ومواساة لنبيهم الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم, ولآل بيته الكرام سلام الله عليهم.

لا يفوتني أن أذكر أن في هذه السنة تحديدا, كانت هناك مواكب نوعية, تطوعت للعمل في تنظيف وترتيب وتهيئة طرق الزائرين, وحفظها من تراكم النفايات والأوساخ.

نسأل الله أن يكون ما قدمه الخدام هدية مقبولة عن الله سبحانه وتعالى, وعند نبيه وأل بيته عليهم السلام, وأن لا يحرمنا من أن نكون في ركب الخدام, فخدمة الحسين عليه السلام مرتبة وشرف لا يناله إلا ذو حظ عظيم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك