المقالات

اسرائيل والطريق الى (الزوال)


محمود الهاشمي

 

لم يهاجم الاعلام العبري رئيس دولة امريكي مثلما هاجم الرئيس (الحالي) ترامب – حيث ُوِصف بـ(الخائن) و(طعن الكيان بالظهر) وذلك عقب اعلان ترامب انسحاب القوات الامريكية من سوريا!!

المحلل السياسي العبري شمعون شيفر اعتبر ان الانسحاب الامريكي من الشمال السوري بـ(اعلان طلاق امريكي لمنطقة الشرق الاوسط) ! كما وصف شلومو أفنيري وكيل الخارجية الاسرئيلية الاسبق والمحاضر في الجامعة العبرية ترامب بـ ( المختل عقلياً) وقال ايضاً (نجاح شخص مريض نفسياً في الوصول الى البيت الابيض يدل على تدهور الديمقراطية الامريكية)

الحملات الاعلامية المتواصلة حد كتابة هذا المقال من قبل الاعلام العبري ، لم تات جزافاً ، انما ناتجة عن قلق لا يقف عند حدود المخاطر والتحديات العامة التي من الممكن ان تتعرض لها اي دولة في العالم ، انما هي (تقرير مصير) فمراكز الدراسات الاسرائيلية دقت اجراس الخطر ان الظروف التي تشكل بموجبها (الكيان الصهيوني) قد زالت ، وجاءت ظروف لتغير كل المعادلات وتدعو اسرائيل ان تحزم حقائب السفر الى حيث الدول التي وردت منها ، فالاعلام الذي رسم لليهود يوماً عالماً سحرياً من الخرائط والامتدادات (والحياة الهانئة) و جعلهم يقدمون من دول شتى الى ارض فلسطين ليغتصبوا الارض ويستبيحوا دماء الابرياء من سكان البلد ، هذا الاعلام بدأ يرسم لهم مصيراً مجهولاً ، ويؤكد (ان اسرائيل محاطة بأعدائها من جميع الجهات) ويدعو الى اتفاقية امنية مع دول الجوار!!

لسنا معنين كثيراً بما تتصرف به الولايات المتحدة فهي دولة كبرى وتعرف كيف تتعامل مع الظروف الدولية بما يضمن مصالحها ، كما لسنا في صدد اسباب هروب الولايات المتحدة من الشرق الاوسط, وان كان الرئيس ترامب اوجزها بالقول (انفقت الولايات المتحدة ثمانية ترليون دولار في القتال في الشرق الاوسط ، وان الالاف من جنودنا ماتوا او اصيبوا بالجراح ، وان الذهاب الى الشرق الاوسط هو اسوأ قرار على الاطلاق في تاريخ بلدنا).

لا شك ان الرئيس الامريكي لم يقل كامل الحقيقة ، فهناك تحولات دولية كبرى حدثت بالعالم ، جعلت امريكا تتخذ مثل هذا القرار سواء في الداخل الامريكي او خارجه ولدي مشروع كتاب في هذا المجال انجزت منه الكثير !!

ومثلما انهارت الدول التي كانت (تابعة) الى الاتحاد السوفيتي ، وتلقت مصائر مختلفة من حروب وانقسامات وتدمير وضحايا وهجرات ، كذلك فان الدول (التابعة) الى الولايات المتحدة ينتظرها ذات المصير ، بعد ان وضعت جميع بيضاتها في السلة الامريكية.

ربما تكون اسرائيل الخاسر الاكبر في كل التحولات الجديدة فأذا كانت دول الخليج والاردن ومصر وغيرها قد فتحت نوافذ جديدة مع روسيا والصين وايران ، فان اسرائيل ليس لها من (نافذة) تطل منها على احد سواء من جيرانها او الابعد ، بعد ان ملأت سجلها بالالاف من جرائم القتل والارهاب والاعتداء على الشعوب والتآمر عليها ، ثم انها لا تمتلك مقومات دولة بل عصابة اغتصبت ارضاً وآن لها ان تتلقى مصيرها .. ان القلق الاسرائيلي لم يقف في حدود الخشية من حصار او نفوذ أو اي شأن سياسي أو اقتصادي لكن ضربة (ارامكو) جعلت المسؤولين الصهاينة يتساءلون (الهجوم على المنشآت السعودية بمثابة انذار لاسرائيل) كونه اخترق الدفاعات الجوية السعودية القريبة الشبه من الدفاعات الاسرئيلية ,ويمكن ان يكون مفاعل (ديمونة) هدفاً سهلاً في اي هجوم قادم ، خاصة وان اسرئيل هاجمت حزب الله واعلنت مسؤوليتها عن قصف مقار الحشد الشعبي في العراق ، ومنحته تبريرا للرد .

ان جميع التداعيات الامريكية الاخيرة في التعاطي مع الملف الايراني وخذلان جميع اصدقائها سواء بالرد المباشر او غير المباشر ، اوقف اسرائيل عند المنعطف الاخطر منذ تأريخ احتلالها لارض فلسطين ، فأسرائيل ترى في تفوقها العسكري في المنطقة ضمانا لديمومة بقائها ، وهذا (التفوق) بات غير ذي نفع حيث تتوالى الرشقات الصاروخية عليها من غزة ومن لبنان ، وتصل الى الابعد من مناطقها ناهيك ان خارطة فلسطين صغيرة جداً ، وبعض  حدودها تقترب الى (50كم)  فقط ، ثم ان الصهاينة يدركون جيداً انهم باتوا في منطقة (الخطر) لذا فأن اغلبهم يمتلك عقاراً اخر في البلد الذي نزح منه لأن وجوده على هذه الارض طارئ!!

نعتقد ان الصهاينة قرؤا عبارة دوري غولد سفير الاحتلال الاسبق في الامم المتحدة ومدير وزارة خارجيتها (أشعر انني كردي اليوم .. فأذا الامريكان تخلوا عن الاكراد فلماذا لا يتخلون عنا).؟

احد السيناريوهات المطروحة في (زوال اسرائيل) ان تبدأ بحرب اهلية ، حيث أكد المستشرق والخبير السياسي الاسرائيلي على امكانية اندلاع حرب اهلية في اسرائيل سواء بسبب الحلول الغير متوافقة في صفقة القرن أو في نتائج الانتخابات الاخيرة التي أفرزت عقداً يصعب فيها الى تشكيل حكومة ، وقد يصل الامر الى صدام عسكري !!

ان احد اسباب اندلاع الحرب الاهلية الاسرائيلية هو عدم التجانس بين الاعراق والاديان ، وان التظاهرات التي قام بها يهود (الفلاشا) رافقتها اعمال حرق وتدمير وهذا ينطبق على الصراع بين يهود الشرق والغرب ، ايضا ، وعلى الطبيعة العسكرية التي رافقت النظام الصهيوني والدعوة الى المدنية ، وشعور الصهاينة الدائمة انهم في خطر دائم بسبب اعتداءاتهم المتواصلة على الشعب الفلسطيني ...

ان اعلان السيد حسن نصر الله ، بانه سيصلي قريباً في القدس جاء عن رؤية دقيقة لمصير دولة الاحتلال.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك