المقالات

العقل الجمعي وسياسة استجداء العاطفة


رسول الشمس

 

العقل الجمعي هو( ظاهرة اجتماعية تفترض فيها الجماهير ان تصرف الجماعة وموقفها تجاه حدثٍ ما هو سلوكاً صحيحاً)،

ولايخفى على أحد بإن للجماعةِ تأثير أكبر على رأي الفرد وموقفه، وقد يفقد فيها الافراد قدرتهم على تحكيم العقل وتمييز الصواب، لِيُصبح تحت تأثير مايسمى( بسلوك القطيع)، والتاريخ يبين لنا سطوة العقل الجمعي على الافراد، على افتراض ان رأي الجماعة صائب والاقلية تبع لها،كذلك وجود شواهد قرآنية كثيرة تبين علو كعب رأي الجماعة في تسيير الموقف لصالحها، كما في الآية المباركة ((وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا)).

الواقع العراقي اليوم يشهد استخدام التفكير بالعقل الجمعي لتصعيد الاحداث وتسييرها لصالح جهة معينة، قد تكون سياسية او دينية (داخلية او خارجية )، مستغلاً عدة عوامل في الشارع العراقي منها ( قلة الوعي السياسي لدى اغلب شرائح المجتمع ، الإتباع الاعمى والتحزب السياسي والديني لدى غالبية الافراد، سهولة بث الاشاعة وتصديقها، الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعي)،وغيرها الكثير من الادوات التي تجعل مهمة الجهة المستفيدة سهلة للغاية، لتحقيق اهدافها المنشودة من كل حملةً منظمة.

وقد إستغلت الاحزاب السياسية التأثير العاطفي على الافراد، فنرى جميع الحملات الإعلامية هي نتاج عنوانٍ معين يثير عاطفة الناس، مثل تهميش او اقصاء (الفقراء ، الايتام، المعوزين)، وبالتالي دس السم بالعسل، وتمرير الافكار السامة في أذهان عامة الناس.

حيث أصبح المواطن اليوم ضحيةً لمواقع التواصل الاجتماعي والصفحات المأجورة التي يتابعها الملايين، حتى وصل الحال الى التسليم لأي خبرٍ وموقف يصدر من هذه الصفحات، التي تدار وتمول من كبار المسؤولين، بحيث اصبح التخوين والإتهام بالعمالة اوقد تصل الى التهديد بالقتل بمجرد ان توضح مايجري من ترابط وتشابك مجريات الساحة العراقية، هو ردة الفعل المتوقعة ممن تتعارض الحقيقة مع موقفه المنساق لرأي الجماعة.

نعم نستطيع ان نستخدم أُسلوب العقل الجمعي للتأثير الإيجابي في المجتمع، ومحاولة تغيير فكر الفرد نحو الصواب وفهم ترتيب وتسلسل الاحداث، وبالتالي إدراك الحقيقة الغائبة، ويتحقق ذلك متى ما إمتلك الأفراد إسلوب تقبل الآخر، وتداول النقاشات البناءة، وعدم تحجيم دائرة تفكير الفرد بأحداث آنية وتبني المواقف على ضوئها،

وبالتالي كشف زيف الادعاءات الكاذبة التي تثير الناس، والتي هدفها تشتيت الرأي العام وتمزيق وحدة ابناء الوطن الواحد، ووضع حجر الاساس لنشر الثقافة الصحيحة التي تؤهل الشعب أن يكون صاحب المبادرة، وتصبح لديه القدرة على إنتشال نفسه من ضحالة القاع الذي أُختير ان يكون فيه، لتمرير كل المخططات التي تُحاك ضده.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك